اقتصاد

كلفة الوقود والمنافسة تسببان عجزا في النتيجة الصافية لـ”لارام”

28 أكتوبر 2019 - 14:10

تسببت كلفة الوقود وتأثيرات المنافسة، في عجز النتيجة الصافية للخطوط الملكية الجوية “لارام”، بقيمة 102 مليون درهم مسجلا بذلك تدهورا مقارنة بالربح المسجل في سنة 2018، بلغ 225 مليون درهم.

ودعا قانون المالية لسنة 2020، إلى ضرورة إبرام عقد البرنامج الجديد بين الدولة والشركة الوطنية للنقل الجوي قبل نهاية 2019، وذلك بغية توطيد المجهودات والتطورات المنجزة، في إطار عقد البرنامج المنتهي، برسم الفترة 2011، و2016، وتعزيز تنزيل المخطط التنموي للشركة الذي يطمح إلى جعل مطار محمد الخامس للدار البيضاء قطبا وكذا تطوير الأسطول الجوي لتمكين الشركة الوطنية للنقل الجوي، من الوسائل الكفيلة بتعزيز موقعها في القارة الافريقية وتطوير فروعها في القارات الأخرى وذلك خدمة لقطاع الساحة الوطنية ولسمعة البلاد.

ولفت التقرير، إلى أنه تطبيقا للتوجيهات الملكية السامية التي تضمنها خطاب الملك أمام البرلمان بتاريخ 11 أكتوبر 2019، يتعين توقيع العقد السالف الذكر بالاعتماد على تظافر المجهودات لمختلف المتدخلين والأطراف المعنية على  مستوى النقل الجوي والسياحة.

وأورد قانون المالية، إلى أن الشركة تعتزم في سنة 2019، اختتام الأخيرة برقم معاملات يبلغ 16.294 مليون درهم أي بانخفاض نسبته 2.9 في المائة مقارنة بسنة 2019.

وبلغ الدين الإجمالي للشركة في 31 أكتوبر 2018، ما قدره 6.302 مليون درهم، مقابل 6,762 مليون درهم في 31 أكتوبر 2017، كما بلغت نسبة المديونية 2.09.

أما من حيث الاستثمارات، فتتوقع الشركة أداءات تبلغ على التوالي 3.070 مليون درهم و3.693 مليون درهم و3.300 مليون درهم، برسم السنوتت 2020 و2021 و2022.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اقتصاد

المغاربة يتصدرون قائمة أكثر الشعوب التي تفضل التعامل بالنقود “الكاش”  

اقتصاد

بعد نحو عامين من إغلاقهما.. “لارام” تستأنف رحلاتها المباشرة للدوحة وميامي

اقتصاد

المؤسسات العمومية “تغرق” المغرب.. ديونها الخارجية بلغت 171.1 مليار درهم

تابعنا على