عندما يطالب الرجال بالمساواة مع النساء
https://al3omk.com/472535.html

عندما يطالب الرجال بالمساواة مع النساء

في إطار حقوق الإنسان والحريات الأساسية للرجل بهدف تعديل وضعه القانوني ولضمان المساواة الفعلية بين الجنسين في التمتع بهذه الحقوق والحريات، نطالب نحن الرجال بالحق في أن نحضى بعطلة كالتي تحضى بها النساء للرضاعة مدتها أربعة عشر أسبوعا ونتقاضى خلالها الأجرة كاملة تماما كما ينص القانون رقم 50.05 الفصل 46. كما نطالب بحقنا في الحضانة وعدم إجبارنا على النفقة على بيت الزوجية والمهر وأداء جميع المصاريف المترتبة عن ذلك.

إننا نحن الرجال نطالب بأن يتم الالتفات إلينا عوض الاستمرار في ترسيخ ثقافة ما يضاد ثقافة النوع ” les femmes d’abord” وبإعطائنا بعضا من الأولوية في الطوابير والحافلات، وأن يتم التلطف معنا من طرف جميع المسؤولين في مختلف الإدارات والأجهزة والمتاجر.

وإذا كان المغرب قد اعتبر الآلية التشريعية من أهم آليات حقوق الإنسان والحريات الأساسية للرجل بهدف تعديل وضعه القانوني ولضمان المساواة الفعلية مع النساء، فإن من القصور التشريعي أن تضل المرأة مهيمنة على جميع الحقوق المنصوص عليها في جميع القوانين الدولية، ولذا وإن استمر هذا الحيف الذي يحيق بالرجل فإن المنظمات الرجالية العالمية ستعمل على مواجهة هذا المخطط النسوي الجائر بسلسلة من التحركات منها التوقف نهائيا عن الاشتغال في الأعمال الشاقة كالعمل في المناجم والصناعات الثقيلة وحمل الأثقال والزراعة والبناء وحفر الآبار وتمديد القنوات وتشييد السدود وما إلى ذلك مما كان حكرا على الرجل ظلما وعدوانا وهو المجال الذي يغيب فيه أي تقنين يساوي بيننا وبين النساء في إطار مقاربة النوع والمساواة.

كما أن العنف الذي يتعرض له بعض الرجال من طرف نسائهم يتطلب تدخلا سريعا من طرف المنتظم الدولي من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد منه وتوفير حلول ناجعة تجعل الرجل مساويا للمرأة من حيث ما توفر لديها من حماية، وما وضع رهن إشارتها من جمعيات وهيئات ومؤسسات كمؤسسات الأمومة وغياب مؤسسات الأبوة، ومؤسسات الأم العازبة وغياب مؤسسة الأب العازب، ومؤسسات احتضان النساء ضحايا العنف وغياب مؤسسات تقوم برعاية الرجال ضحايا العنف النسوي…

إن الميز النوعي الذي يلحق بالرجال يقتضي وضع قوانين صارمة تحد منه وتجبر النساء على تحمل أعباء الحياة مناصفة كحمل أكياس الطحين وقنينة الغاز ونحر أضحية العيد وتعليقها وسلخها، وجلب القفة الثقيلة من السوق، فضلا عن التكفل بصيانة الأعطاب التي تقع عادة داخل الأسرة كترصيص الحنفيات وتركيب البارابولات وتغيير المصابيح والثريات وتغيير عجلة السيارة أثناء الأعطاب التي تتعرض لها سيارة الأسرة داخل المدينة أو خارجها، على اعتبار أن الأسرة يقودها قائدان كفؤان يشتغلان بمنطق المساواة.

تطبيقا لمقولة “إن الربيع أكثر اخضرارا في الجهة الأخرى” تخلت المرأة عن كل شيء يخصها ويليق بها ويتماشى مع طبيعتها وظروفها، وارتمت واستولت على كل شيء، في الجهة الأخرى، كان للرجل فيه حظ، أي تخلت عن ما يخصها وترامت على ما لغيرها، فعندما نمشي في الأسواق والشوارع وفي الثانويات والجامعات نرى أن جل النساء يلبسن سراويل الرجال، وقد تجد امرأة تزن ثلاثة أطنان ورغم ذلك تصر على أن ترتدي كالرجل فتخلق تشوهات هي لا تراها لأن النظر إلى الجهة الأخرى أقوى بكثير، وأحيانا تلبس المرأة بدلة رجالية كاملة مع ربطة العنق كزي إداري رسمي للرجال. فهل تريد النساء لنا نحن الرجال أن نرتدي القفطان مثلا حتى تتحقق لها المساواة؟ أو نحمل ونلد ونرضع حتى تشعر بأنها حققت أهدافها؟

فمتى تعي المرأة العربية أنها ظالمة كلما مدت عينيها إلى ما لا يخصها ولا ينسجم مع تكوينها الفيزيولوجي والبنيوي؟ ومتى تعي أن مكانتها في طبيعتها كأم وأخت وزوجة وبنت هي أعلى مكانة في هذا الوجود، وأنها ستظل عليها ما لم تقم ببيع نفسها رخيصة في سوق الرجال وتحشر أنفها في عالمهم؟

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.