ينتمون للبام والبجيدي.. القضاء الإداري يعزل رئيس بلدية الناظور ونائبيه
https://al3omk.com/476086.html

ينتمون للبام والبجيدي.. القضاء الإداري يعزل رئيس بلدية الناظور ونائبيه بسبب "خروقات" بمجال التعمير

أصدرت المحكمة الإدارية الابتدائية بوجدة، صباح اليوم الأربعاء، حكمها في ملف رئيس جماعة الناظور ونائبيه، حيث قضت بعزل رئيس البلدية سليمان حوليش، ونائبيه الحسين أوحلي وفارس علال، وذلك بعدما رفع عامل إقليم الناظور علي خليل دعوى قضائية ضدهم بسبب “خروقات” في ملف التعمير بالمدينة.

وقضت المحكمة بعزل سليمان حوليش، وهو برلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة وعضو مجلس جهة الشرق، من رئاسة وعضوية مجلس جماعة الناظور، مع ترتيب الآثار القانونية مع النفاذ المعجل، وإبقاء الصائر على خاسر الدعوى، وذلك بناء على المادة 64 من القانون التنظيمي للجماعات.

كما قضت المحكمة ذاتها بعزل النائب الثالث للرئيس فارس علال عن حزب العدالة والتنمية، والنائب الرابع الحسين أوحلي عن حزب الأصالة والمعاصرة، من مهامهما ومن عضوية المجلس الجماعي للمدينة، وذلك بناء على نفس الدعوى القضائية.

وتوبع حوليش ونائبيه، من أجل ارتكاب “خروقات وتجاوزات” في مجال التعمير، عقب تقرير لمفتشية الإدارة الترابية سجلت فيه قيام المتهمين الثلاثة بأفعال مخالفة للقوانين الجاري بها العمل، خلال تدبيرهم للشؤون الإدارية والعمرانية والمالية بالجماعة، مع مخالفة آراء الوكالة الحضرية.

وكان عامل إقليم الناظور قد وجه ملف رئيس بلدية الناظور ونائبيه إلى القضاء الإداري بغرض عزلهم من مناصبهم بالجماعة، بعدما وجه لهم استفسارا سبب ملف التعمير، حيث طالب العامل بتعليق صلاحيات الرئيس ونائبيه إلى حين البث في القضية سواء بالعزل أو عدمه.

يأتي ذلك بعدما استبق حزب العدالة والتنمية قرار القضاء بحق عضوه فارس علال، وعلق تزكية مسؤوليته الانتدابية كنائب رئيس المجلس الجماعي للناظور، مع إحالة ملفه على لجنة الشفافية والنزاهة للحزب.

يُشار إلى أن الحكم في هذا الملف بالنفاذ المعجل، سُيعجل بتنفيذ الحكم الابتدائي بعد تبليغ الأطراف المعنية، دون انتظار ما ستسفر عليه باقي مراحل التقاضي، وهو ما سيدفع عامل الناظور إلى حل مكتب المجلس في غضون أسبوعين، تمهيدا لإعادة انتخاب الرئيس ونوابه، وفقا للمادة 71 من القانون التنظيمي للجماعات.