هذه حصيلة وأحداث شهدها المغرب خلال سنة 2019

03 يناير 2020 - 03:30

يبدو أن هذه السنة كانت سنة مليئة بالمفاجآت والقرارات المصيرية، تاركتا وراءها أحداثا خلقت جدلا داخل الأوساط السياسية والمجتمعية بالمغرب. وتفاعل معها المغاربة عبر شبكات التواصل الإجتماعي بشكل كبير، حيث اختلف مضمونها بين ما هو اجتماعي وسياسي واقتصادي و رياضي وأمني وعلمي.

إضراب المعلمين المتعاقدين

أول هذه الأحداث هو إضراب حوالي 55 ألف معلم متعاقد، عن العمل منذ مطلع مارس للمطالبة بإدماجهم في الوظيفة العمومية بعقود عمل دائمة، وقد استجابت الحكومة لمطلبهم لكن على أساس إدماجهم كموظفين في « الأكادميات الجهوية للتربية والتكوين »، وهو ما رفضوه مصرين على إدماجهم على مستوى الوزارة نفسها، الأمر الذي زاد من تأزم الوضع حتى قام وزير التربية والتكوين بتهديدهم بالطرد مالم يتراجعون عن إضرابهم.

فرنسة المواد العلمية

وفي نفس الإطارالتربوي فقد تم تنزيل وتفعيل قانون التدريس باللغة الفرنسية خاصة بالنسبة للمواد العلمية، حيث أثار هذا القرار رفضا في صفوف “حماة” اللغة العربية، والمدافعين عنها، في دولة يعتبر دستورها العربية اللغة الرسمية، فقد اعتبروه “انتهاكا للدستور المغربي، وانقلابا على الهوية المغربية” .

زيارة البابا فرانسيس

في مارس الماضي، قام البابا فرنسيس بزيارة رسمية إلى المغرب لمدة يومين بدعوة من الملك محمد السادس ، وتمحورت هذه الزيارة حول الحوار بين الأديان وقضايا المهاجرين. وتعد هذه الزيارة بعد 34 عاما تقريبا على زيارة البابا يوحنا بولس الثاني إلى المملكة، في صيف 1985.

زيارة إيفانكا ترامب

في نونبر الماضي، قامت إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشارته الخاصة، بزيارة للمغرب دعما للتمكين الإقتصادي للمرأة المغربية، وأيضا بهدف التعريف بـ « مبادرة التنمية والإزدهار العالمي للمرأة » التي ترعاها إيفانكا ترامب شخصيا.

الحكم على قاتلي السائحتين الإسكندنافيتين

وبخصوص مقتل السائحتين الإسكندنافيتين أواخر العام الماضي في ضواحي مراكش حيث كانتا تقضيان إجازتهما، قضت محكمة مغربية في يوليو الماضي، بإعدام المتهمين الثلاثة الذين سبقت إدانتهم بالقتل، كما أدانت محكمة سلا المتخصصة في قضايا الإرهاب 21 شخصا آخرين بأحكام تراوحت بين المؤبد والسجن خمس سنوات في القضية التي هزت المغرب والعالم.

إلغاء الإحتفال بعيد الشباب

وفي سابقة هي الأولى من نوعها قرر الملك محمد السادس التوقف عن الاحتفال الرسمي في القصر الملكي بعيد ميلاده المصادف لـ21 آب/أغسطس، طبقا لما أعلنه القصر الملكي في بيان الثلاثاء. وكان الاحتفال بعيد الملك يتزامن تقليديا مع الاحتفال بـ”بعيد الشبيبة”.

مستجدات فيما يخص معتقلي حراك الريف

خاض « قائد حراك الريف » ناصر الزفزافي ورفاقه، إضرابا عن الطعام، رافضين منطوق القضاء الذي أدانهم بأحكام وصفت بـ « الثقيلة » وضد ما يتعرض له بعض المعتقلين داخل سجن عكاشة من سوء معاملة، وأيضا بسبب عدم استجابة إدارة السجن لبعض من مطالبهم.

وفي غشت، طالب ناصر الزفزافي زعيم حراك الريف الذي هز الشمال المغرب خلال العامين 2016 و 2017 بسحب الجنسية المغربية منه، ومن خمسة ناشطين محتجزين مثله، ولهذا الطلب قيمة رمزية لأن القوانين لا تتيح سحب الجنسية من أحد.

أحداث أليمة ووفيات

في فاجعة أليمة شهدت أحداثها الجماعة الترابية إمي نتيارات دائرة ايغرم إقليم تارودانت، عن وقوع فيضانات جارفة نتيجة الأمطار الغريزة التي تهاطلت على المنطقة، أدت إلى مقتل ثماينة أشخاص كانو يتابعون مباراة محلية في كرة القدم في ملعب بات يعرف بـ « ملعب الموت » ، حيث تم فتح تحقيق تحت إشراف النيابة العامة حول ظروف وملابسات هذا الحادث وتحديد المسؤوليات.

وأيضا في فاتح ديسمبر، لقي 17 شخصا مصرعهم في حادث إنقلاب حافلة بينما أصيب 36 آخرين بجروح في قرية قريبة من مدينة تازة.

إعتقالات الصحافيين

في أكتوبر قضت المحكمة برفع عقوبة الصحافي توفيق بوعشرين المدان في قضية “اعتداءات جنسيّة” إلى 15 سنة سجنا نافذا، مع دفع تعويضات لثماني ضحايا بقيمة مليونين و500 ألف درهم (نحو 250 ألف يورو)، وجاء هذا الحكم بعد الحكم عليه ابتدائيا بـ 12 عاما في نوفمبر بعد إدانته “بارتكاب جنايات الاتجار بالبشر”، و”الاستغلال الجنسي”، و”هتك عرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب والتحرش الجنسي”، و”استعمال وسائل للتصوير والتسجيل”، في حق 8 ضحايا، إضافة إلى دفع تعويضات لهن تتراوح بين 9000 و46 ألف يورو. وقد اعتبرت هذه التهم من طرف محاميه ومؤيديه بأنها ملفقة، وأن للمحاكمة دوافع سياسية .

ولاننسى قضية الصحفية هاجر الريسوني التي آثارت قضيتها جدلا كبيرا وتعاطف كبير من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي والجسم الإعلامي في المملكة، حيث تم القبض عليها في أواخر أغسطس بتهمة « الإجهاض غير القانوني »، وقد غادرت السجن بعفو ملكي هي وخطيبها، بعد الحكم عليهما من طرف المحكمة الإبتدائية بسنة نافذا وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

ولم تتوقف الإعتقالات في صفوف الصحفيين فقط هنا، بل طالت أيضا الصحافي والحقوقي عمر الراضي بسبب تغريدة على تويتر تنتقد القضاء تندد بحكم قاض على عناصر من حركة احتجاج في المغرب عامي 2016 و2017

حساب حمزة مون بيبي

وختام هذه السنة ليس بمسك على عائلة بطما حيث تابع المغاربة ولازلوا يتابعون فصول الإطاحة بمجموعة من المشاهير الذين اربتطت أسمائهم بالحساب الوهمي على الأنستغرام والسناب شات “حمزة مون بيبي”، ومن بين هؤلاء الذين شملهم التحقيق الفنانة المغربية دنيا بطمة وأختها ابتسام باطما، اللتين تمت استضافتهما بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القائية بمدينة الدار البيضاء، وذلك للتحقيق معهما، خصوصا بعد انتشار أخبار تربط اسميهما بهذا الحساب الوهمي، والمتخصص قي فضح وابتزاز مجموعة من المشاهير، حيث لازالت الأبحاث والتحرياث جارية من طرف عناصر الشرطة القضائية من أجل الكشف عن باقي المتورطين في هذه القضية، خصوصا وأن هناك معتقلين على خلفيتها.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

فقاعات “الإعلام التافه”

أحزمة البؤس وأعطاب التنمية

لماذا تعاني المرأة؟

تابعنا على