محلل رياضي يكشف لـ"العمق" أهمية صفقة المكعازي للرجاء

30 يناير 2020 - 20:00

قال المحلل الرياضي محسن الشركي، إن محمد المكعازي عميد الماط وقلبه النابض المسكون بحب الجماهير لم يكن لاعبا عاديا منذ بداياته مع الكرة وهو ابن الثامنة من عمر  في ملاعب مدرسة المغرب التطواني.

وأضاف الشركي: “تمتع المكعازي بكاريزما خاصة منذ صغره جعلته يحرق المراحل بسرعة ويلعب ضمن الفئات العمرية التي تفوق سنه، واستفاد من نشأته في أسرة كروية بامتياز، حيث المرحوم عمه مصطفى المكعازي المعروف بالسعيدي كان أفضل لاعبي مرحلة السبعينات بتطوان”.

وتابع المحلل الرياضي، أن المكعازي لقي مواكبة خاصة من أصدقاء أبيه في عالم الكرة، وتحديدا من الإطار عبد الواحد بنحساين الذي أشرف على تكوينه وعلى انتقاله لصفوف الماط، بل وساهم في أن يلعب المكعازي ضمن الفريق الأول على زمن عزيز العامري وعمره 15 ونصف.

وتابع بالقول: “المكعازي يجيد اللعب كارتكاز متفوق في افتكاك الكرة بدون أخطاء والحفاظ عليها وإطلاق الانتقالات السريعة والتمريرات الحاسمة، علما أنه يلعب كوسط ميدان متقدم ويقوم بالضغط العالي، ويمرر بدقة للمهاجمين ويسجل الأهداف”.

وأوضح المحلل الرياضي، أن “خسارته من قبل المغرب التطواني ظهرت على التو في لقاء المولودية حيث وسط ميدان الماط عانى الأمرين”، وفق تعبيره.

وأشار الشركي إلى أن “حلم المكعازي تحقق بالانتقال إلى الرجاء حيث لعب المدرب السلامي الذي يعرف قيمة اللاعب دورا حاسما في التحاقه، على إثر العروض العديدة التي تلقاها المكعازي من أندية وطنية وعربية”.

وأشار إلى أن السلامي إلى حدود الساعة لم يمنح اللاعب سوى فرصة اللعب ضد مولودية وجدة التي أبان فيها عن إمكانات محترمة رغم غياب باقي العناصر الأساسية التي لو لعب المكعازي معها سيقدم إضافة نوعية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

لإنجاح البطولات.. الجامعة تُخصص لجنا للطوارئ بالعصب الجهوية

بعد الريكبي.. الاتحاد الدولي يتأهب لإعلان قرار “مزلزل” يهم جامعة البادمنتون

لقجع يعلن استئناف النشاط الكروي للعصب الجهوية والهواة والكرة النسوية

عاجل: المغرب يعلن موعد فتح المساجد أمام المصلين بكافة تراب المملكة

بعد “زلزال” جامعة الريكبي.. الصبيعي يكشف تبعات قرار الإتحاد الإفريقي (حوار)

تابعنا على