حول مداخلة عبد الرحيم العطري

20 فبراير 2020 - 17:32

مقال حول مداخلة الدكتور عبد الرحيم العطري أستاذ السوسيولوجيا  والأنتروبولوجيا بجامعة سيدي محمد بن عبدالله فاس سايس في موضوع “تربية المجتمعات العربية الإسلامية على فكرة الأخوة الإنسانية”، من تنظيم مجلس حكماء المسلمين في إطار البرنامج الثقافي والعلمي للمعرض الدولي للكتاب بالدارالبيضاء بتاريخ 08/02/2020.

رغم كتابتي المتواضعة هاته، فلازالت عالقة بمدادي العديد من المعاني المستقاة من مطارحات السيد المحاضر.

افتتاحية المحاضر الكريم كانت على شاكلة نداء للتصالح ، التصالح مع القيم والتصالح مع التراث الإسلامي بغية الانتصار للأخوة الإسلامية، مشيراعلى أن الإسلام دين السؤال وقرابة المعنى فيه تلغي الحدود بين الذات والآخر إلا أن حضورها تبقى نسبية نتيجة إخفاقات، مردها لظاهرتي التناحر الهوياتي أوالهويات القاتلة حسب أمين معلوف وللبلطجة الدولية على حد تعبيره، وارتباطها كذلك بما أسماه ” مسألة القيم الصاعدة ” الخاضعة لسلطة المال، هذه السلطة الموجهة للاستراتيجيات الدولية وحتى اليومية، وبعين سوسيولوجية سابرة للإنسان والمجال نبه على أنها قضايا تغري بالمفهمة والتقعيد، كون التربية على الأخوة الانسانية تحتاج لمنهج جديد يروم بناء إنسان تواق للسلم والسلام، وباستحضاره للعديد من الظواهر الإجتماعية التي لها صلة بهذا الرابط الإنساني بامتياز عرج على سجل مغربي ذي أهمية بالغة في بعض المجتمعات القبلية آلا وهو طقس الخاوة أوما يسمى بظاهرة طاطا وتظا باللسان الأمازيغي القح حيث أمطرنا بأبعادها الأنتروبولوجية، وخاصة في رمزيتها الضاربة في عمق مؤسسة القبيلة، والتي أكد على أنها إنتاج لأخوة بين قبائل كانت قبلا متناحرة وأن المجتمع أنتجها وفق سياقات متعددة لتدبير تناقضاته، وبإسهاب مفيد تابع في تفكيكه للظاهرة-الطقس، بالإقرار على أنها مبادرة مبنية وممأسسة لصناعة السلم المحلي، وفي بحر كلامه المستفز إيجابا استشهد بزمن الهجرة الإسلامية التي تآخى فيها المهاجرون والأنصار معلنا أنه بناء لمجتمع جديد يروم الانصهارية النافعة، في نفس الوقت أثار موضوع المدينة الإسلامية لما تعتريها من خصوصيات وخصائص وأولها خاصية الدفاعية كإحدى وظائفها والإمكان الرمزي بها، موضحا أنها مجال مزيج التركيبات والتنظيمات الاجتماعية، فرغم استجماع هذا المجال لمختلف الحساسيات الدينية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية، فقاطنوه تلفيهم أكثر انتباها للتفاصيل وأكثر إلحاحية على العيش التوافقي، الأمور التي أدت بالأستاذ المحاضر على الرجوع والقول أن الأخوة هي عدم إيذاء الآخر في البدء والختام واعتراف به ككينونة فاعلة ومتفاعلة في ذات الآن، مزكيا طرحه بالإشارة على أنها ائتلاف نفعي واختلاف مجدي وتوكيل على مصير مشترك يتأسس على منطق رابح/رابح، وأنها وضعية ثقافية تولدت بقوة الأشياء وبفطرة روحية منغرسة بدواخل الإنسان الكوني، الذي يعتبر المحرك المركزي لجميع العلاقات الاجتماعية والنظم الحيوية، والمنقسم إلى اتجاهين، اتجاه يتسم بالتفوق والقوة واتجاه آخر يتميز بتوازنات على مستوى السلطة والقيم والممارسات، فمن خلال تحليله الموضوعي أضاف وأقر أن الأخوية رابط اجتماعي لتدبير وضعيات معينة، تدبير خلاف وتدبير عنف وتدبير لقضية ملتبسة، فكانت بذلك الحل الأنسب للاحتباس القيمي والحضاري، الحل الذي وجد بهذا المعنى ضدا في البلطجة السياسية، وباسترسال سلس في تفسيراته العقلانية قال أن الإجابة عن سؤال الكيف، هو التواصل مع الآخر والنظرة للآخر واستغلال كل المشتركات والعلاقات والانتماء من أجل الوصول لشاطئ الأمان عبر قارب الإنسانية، و بالتالي الوصول إلى التحرر من الانهزام الهوياتي، ليقف مرة ثانية السيد المحاضر بثبات فكري علمي ومعرفة شاملة على السؤال المحوري الآتي ذكره: ماهي الغاية القصوى من وجودنا في هذا الكون؟ فمقصد المقاصد حسبه هو صناعة السعادة وصناعة الإنسان وإعمار العالم بما يليق بالإنسان، بمعنى الانتصار للانتاج والتجديد وإعادة البناء، نكاية في سياقات الدمع والدم، التي أضحت لغة العصر الراهن، في اللحظة ذاتها أكد على أن مدخل الأخوة والصناعة الإنسانية هو الخلاص من الرأسمالية المتوحشة، والتمرد اللامشروط على سياق التناحر الحضاري والهوياتي والإنهزامية، وكذا تضخم الآنا الذي نعته بأنه نتاج أنماط تربوية وتنشأوية، ونتاج لانغلاق رؤيوي، كلها أشياء أدت في نظره لعسر الانتقال الذي يهم الثنائيات، ثنائية القبيلة/الدولة، الزاوية/الحزب، تقليدي/حديث، هذا العسر الذي جعل الأفراد تننتمي لسجل البين بين، بمعنى آخر أن العبورانية في جميع تلك الحالات نسبية، لهذا تساءل كيف نصل إلى الأخوة الإنسانية محليا وإقليميا ودوليا؟ وكانت إجاباته كالتالي، لا محيد عن التاءات الثلاث: التغيير على صعيد أنماط التفكير والعلاقات الاجتماعية، والتحرير أي تحرير الإنسان من القيود والمآزق والمأزوميات، والتوبة بمعنى صناعة عصر الأنوار، وأعقبها بالعيون الثلاث: العدل والعمل والعلم كونه خطاب فيصل وحكم صارم، ثم بالصادات الثلاث: الصمت والصبر والصدق، حتى نقطع مع جواب التساؤل الإستنكاري التالي: ” لماذا تقدم الآخر وتأخرنا نحن؟ ” كما ألح في صلب حديثه الحمال لأبعاد كثيرة أن نستبدل الاستثمار في الحجر بالاستثمار في الإنسان، عبر مدخلات تربوية قيمية، وثقافية معرفية، وسياسية تدبيرية، وأن صلاح المواطن من صلاح الدولة … وبعد ما استطرد في النماذج والشواهد والاستشهادات والأمثلة الحية الواقعية، وبعد تطرقه لمختلف التيمات المتضمنة لقرابة الخاوة أوالأخوة الإنسانية ختم محاضرته القيمة بتقاسمه لحكمة بليغة صالحة آنا ومستقبلا مع حضور بهي نير، تعود لجلال الدين الرومي: ” توضأ بالمحبة قبل الماء ،فالصلاة بقلب حاقد لا تجوز “.

• طالب باحث بماستر سوسيولوجيا المجالات القروية و التنمية

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

كيف يمكن لشركة “سيتي باص” أن تكون مواطنة؟

تزمامارت

الحياة قائمة على التوازن بين الدنيا والآخرة

حمة وريحانة كانتا هنا

الاختلاف وتدبيره في زمن كورونا

تابعنا على