بعد فيديو "العمق".. عميد كلية الشريعة بأيت ملول يتكفل بطلبة غامبيا العالقين بسوس (فيديو)

14 أبريل 2020 - 18:00

دخل عميد كلية الشريعة عبد العزيز بلاوي، صبيحة اليوم الثلاثاء، على خط أزمة الطلبة الغامبيين، المقيمين بحي كلية الشريعة المزار بمدينة أيت ملول، والذين أطلقوا نداء اسثغاثة في فيديو عبر جريدة “العمق”، وقام بزيارتهم بمقر إقامتهم، وتكفل بتأدية كل المصاريف التي تتعلق بمعيشهم اليومي، مع تقديم مجموعة من المواد الغذائية لهم.

عميد كلية الشريعة عبد العزيز بلاوي قال في تصريح لـ”العمق”: “حز الأمر في نفسي، حين رأيت المقال والفيديو على موقع العمق المغربي، ظننت أن جميع الطلبة انصرفوا إلى منازل أسرهم، وهؤلاء الأفارقة ضننا أنهم غادروا نحو مدينة الرباط، وكنا منشغلين مع تصوير الدروس، وحينما قرأت الخبر حز في أنفسنا، وجعلنا ننتقل إلى منزل الطلبة، لتقديم يد العون لهم، واستفسارهم عن حاجياتهم”.

وأضاف بلاوي: “هم أولا طلاب علم، وعابرو سبيل، وهم منا ونحن منهم، ولايمكن أن نتركهم يواجهون محنة جائحة كورونا لوحدهم، إذ من واجبنا رعايتهم وإكرامهم خاصة في هذه الظروف العصيبة”. وختم بلاوي تصريحه بقوله: “لولا أننا نريد أن يطمئن عليهم الرأي العام والمغاربة جميعا، ماوقفنا أمام الكاميرا، ووافقنا على التصوير، ولكن رسالتنا واضحة، وتدخلنا يفرضه واقع الحال”.

الحسن فاتي أحد الطلبة الذين التقتهم العمق أمس، قال في تصريح لـ”العمق”: “استجاب المغاربة ولله الحمد لندائنا في أقل من 25 ساعة، وشرف كبير أن يزورنا عميد كليتنا في منزلنا، ونعتبره شخصا متواضعا وضع نفسه في خدمة حاجيات المسلمين، نتقدم له بالشكر”.

وأضاف: “لدينا ديون كثيرة في أحد الدكاكين القريبة من منزلنا، وتكفل العميد بتأديتها مباشرة، وأريد أن أضيف شيئا مهما، وهو أننا رأينا الملك محمد السادس يهتم بأمور الأجانب كثيرا، وخير مثال أنه في رمضان الماضي، توصلنا بمساعدات قيل لنا أنها من الملك، وحين وصلتنا دار في أذهاننا أن أمير المؤمنين يعيش في بيته وهو يفكر في أمور المسليمن، وهذا أمر استثنائي في المغرب”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبدالله منذ شهرين

رجاءا اريد رقم هاتف المسؤول عن القناة العمق بايت ملول

عبد الله الحر منذ شهرين

شكرا للسيد العميد وهذا ليس بغريب عن المغاربة شكرالك على احتضانك لاخوة لنا في العقيدة كانوا في امس الحاجة الى يد المساعدة فشكرا لك ولمن معك مرة اخرى فالتكافل والتازر والتعاون هذه هي اخلاق المسلمين وهذه هي القيم التي ينبغي ان نحييها

مقالات ذات صلة

مقر جريدة "العمق المغربي"

جريدة العمق تنظم لقاءها السنوي مع الطاقم الصحفي والتقني

ظل خاليا من الفيروس لشهر ونصف .. “كورونا” يعود مجددا إلى تازة

إذاعي

أجيال إعلامية: عبد الرحمن ملين .. أحد رواد الإخراج التلفزيوني الوثائقي بالمغرب

“الظلام الدامس” يغضب مواطنين بأزيلال

هذه هي الأسباب الكاملة لتوقيف النقيب محمد زيان عن مزاولة مهنة المحاماة

تابعنا على