وزير سابق: التقويم الهيكلي لا مفر منه ويجب إعادة النظر في دور بنك المغرب

28 مايو 2020 - 23:53

اعتبر محمد سعيد السعدي، الوزير السابق للتنمية الاجتماعية والتضامن، أن برنامج التقويم الهيكلي لا مفر منه في ظل أزمة “كورونا”، حيث أحال على تصريح سابق لوزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت أواخر أبريل الماضي بمجلس النواب، طالب فيه رؤساء المجالس الجماعية بـ”بالتقشف”.

جاء ذلك في مداخلة له، الخميس، بندوة عن بعد نظمها ماستر الأداء السياسي والمؤسساتي وفريق البحث في الأداء السياسي والدستوري، بجامعة محمد الخامس بالرباط، بشراكة مع مؤسسة “هانس سايدل”، حول موضوع “كوفيد 19 وأسئلة الأداء الاقتصادي والمالي”.

وقال السعدي، إن وزير الداخلية خاطب رؤساء الجماعات بقوله: “خصكم تزيرو”، لأن مداخيل الضريبة على القيمة المضافة تراجعت، مضيفا أن “كل ما هو ضريبي أو جبائي مؤطر بالرسالة الملكية، التي تدعو إلى عدم المس بالنظام الضريبي، وأنه قضية جوهرية من أجل الخروج من الأزمة، وإذا لم يكن هناك إصلاح ضريبي فلن نذهب بعيدا”، وفق تعبيره.

وشدد المتحدث على أنه “إذا لم يتم إعادة النظر في دور بنك المغرب فلن نذهب بعيدا”، مذكرا بواقعة حدثت عندما كان وزيرا في حكومة التناوب بقوله: “ذكّرت وزير الاقتصاد والمالية آنذاك بأن بنك المغرب قدم قرضا للخزينة العامة بقيمة 6 ملايير درهم، ولم يقم البنك باسترجاعه إلى يومنا هذا، ولا أحد تحدث عن ذلك”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منها تخفيض الأسطول وتقليص العاملين.. عدو يضع سيناريوهات لإنقاذ “لارام” من الإفلاس

“كورونا” تكبد منتجي البيض بالمغرب خسائر بـ350 مليون درهم.. والمهنيون: القطاع مهدد بالانهيار

مكتب الصرف يُسجل استمرار تأثير جائجة كورونا على المبادلات التجارية للمغرب

لجنة اليقظة بجهة بني ملال تتدارس آفاق إعادة الدينامية للقطاعات المتضررة من “كورونا”

استعدادا لفتح الفنادق والمراكز السياحية بالشمال.. الوزيرة العلوي تجتمع بمسؤولي الجهة (صور)

تابعنا على