في اليوم العالمي للأسرة .. شبكة ترصد تزايد ضحايا العنف الأسري بالمغرب

01 يونيو 2020 - 00:55

دعت الشبكة المغربية شمل للوساطة الأسرية، الحكومة، إلى دعم الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني العاملة في مجال الأسرة معنويا وماليا من أجل تمكينها من القيام بأدوارها في مواكبة النساء والأسرة في وضعية هشة وتطوير خدماتها عن بعد في مساندة النساء ضحايا العنف.

وطالبت الشبكة بمناسبة اليوم العالمي للأسرة الذي يصادف الخامس عشر ماي من كل سنة، بالحرص على تيسير وصول مستحقات الدعم لأرباب الأسر من الفئات الهشة بشكل كامل وحقيقي بالنظر إلى الاختلالات التي شابت العملية، وعدم توصل 59% من هذه الأسر بالدعم المخصص لها.

ورصدت الشبكة، في بلاغ لها توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، تنامي ظاهرة العنف الأسري بشتى أشكاله النفسي والاقتصادي والجسدي والجنسي، وتعرض النساء بصفة خاصة للإيذاء والتهديد في ظروف استثنائية، ولا تستطيع  التبليغ عن الجريمة وما يخلفه هذا الوضع من تداعيات نفسية وصحية خطيرة على المرأة، وتبعات تهدد استقرار الأسرة والأمن المجتمعي.

وأشارت الشبكة إلى أنه حسب تقرير المندوبية السامية للتخطيط فإن 34% من الأسر لا تتوفر على أي مصدر للدخل بعد توقف مواردها جراء حالة الطوارئ الصحية واجراءات الحجر الصحي.

ودعت إلى ضرورة تكريس المبادرات الحمائية والاجتماعية الموجهة لفئات النساء المعيلات لأسر في وضعية هشة مع ضمان الإلتقائية والتنسيق بشأن البرامج الرامية إلى محاربة الفقر، بقصد  تحقيق عدالة مجالية وإنصاف المرأة، وذلك بالنظر إلى أن آثار الجائحة الاقتصادية على الأسر والفئات في وضعية هشاشة بالغة وبينة في نفس الوقت.

وطالبت الشبكة، من الإعلام القيام بالأدوار المنوطة به في مجال تعزيز روابط الأسرة وتقوية تماسكها واستقرارها في ظل هذه الظروف الصعبة،  بالنظر إلى التداعيات الجانبية لتدابير السلامة الصحية وتطبيق قرار الحجر الصحي على مكونات الأسرة، من قبيل الضغط النفسي وتنامي الخوف وتزايد العنف الأسري.

البلاغ أتى على إثر تنظيم الشبكة المغربية شمل للوساطة الأسرية جمعها العام التواصلي الثاني، أمس الأحد، عبر المنصة التواصلية زووم، للوقوف على ظروف الأسرة المغربية في ظل الحجر الصحي وما عانته من ضغوط نفسية واقتصادية واجتماعية كبيرة، وما راكمته مراكز الإستماع بها من أعمال نوعية وأشكال مبدعة في مجال الاستماع وتقديم خدمات الدعم النفسي والمصاحبة القانونية عن بعد.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أيمن المرابطي منذ شهر

اسألوا عضوات وأعضاء هذه الشبكة: عن العنف الذي يمارسونه على خادمات البيوت اللواتي يتركونهن في البيوت للخدمة ورعاية الأولاد على مدار الساعة...

مقالات ذات صلة

شاعر الملحون

أجيال إعلامية: أحمد سهوم.. شاعر الملحون الذي أثرى الإذاعة الوطنية ببرامج ثقافية

موظفو الجماعة المحلية للبيضاء

مطلب صرف التعويضات قبل العيد يدفع موطفي جماعة البيضاء إلى التصعيد

بعد أشهر من الجائحة.. أيت الطالب يمنح موظفي الصحة رخصا إدارية “مشروطة”

ابتدائية أكادير تقضي بالحبس والغرامة في حق “الطاوجني”

شكاية زوج تقود إلى اكتشاف “زنا محارم” بين متزوجة وشقيقها باشتوكة

تابعنا على