في عز "كورونا".. انعدام التدابير الوقائية وأخطاء "قاتلة" بالمستشفى الجامعي مراكش (فيديو)

13 يوليو 2020 - 16:40

رغم أن مدينة مراكش مازلت مصنفة ضمن المنطقة 2، وما تعنيه من استمرارية خطر جائحة “كورونا” إلا أن ذلك لا ينعكس على السلوكات الرسمية داخل أقسام المستعجلات التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، حيث تغيب بمداخل وفي فضاءات هذه الأقسام كل أشكال الإجراءات الاحترازية التي توصي بها الوزارة عموم المواطنين، باستثناء إجبارية ارتداء الكمامة.

وفي الوقت الذي تحرص فيه مجموعة من المؤسسات سواء الإدارية أو التجارية على قياس حرارة الزائرين عند البوابات، يسمح المستشفى الجامعي بولوج جميع المواطنين لأقسام المستعجلات دون قياس درجة حرارتهم، وهو ما يرفع مخاطر نقل الفيروس إلى المرضى ومرتفقيه.

في السياق ذاته، لا يوفر المستشفى الجامعي أي مواد معقمة سواء داخل فضاءات المستعجلات ولا في الأبواب، كما لا يوفر الصابون أو وسائل التطهير داخل المراحيض المخصصة للمرضى والمرتفقين.

ومن الأخطاء “القاتلة” المناقضة لجهود الحد من الوباء، والتي يتفرض في المؤسسة الصحية أن تكون في طيلعة الملتزمين بها، يسمح المركز الاستشفائي الجامعي بتواجد مرضى يحتمل إصابتهم بالفيروس وسط مرضى آخرين لساعات طويلة، وهو ما سجلته “العمق” خلال تواجدها بقسم مستعجلات مستشفى الرازي أمس الأحد، حيث ظلت سيدة متقدمة في العمر جالسة في قاعة الانتظار من الساعة الحادية عشر صباحا إلى غاية الساعة السادسة مساء، وفق تصريح جارتها التي صاحبتها إلى المستشفى، قبل أن يوجهها الطبيب الداخلي المكلف بالمعاينة الأولية نحو قسم “كوفيد19” بسبب تصريحها بأن درجة حرارتها مرتفعة، وهو ما أثار تخوفا وسط الحاضرين أن تكون السيدة مصابة وعرضهم تواجدهم بقربها للإصابة بالعدوى.

توجيه السيدة المذكورة نحو قسم “كوفيد19″، جاء دون إخضاعها لأي فحص أولي ودون قياس درجة حرارتها، بسبب عدم توفير الآليات اللازمة لذلك للفريق الطبي المشرف على المعاينة الأولية، كما تم توجهيها للذهاب بمفردها دون عزلها عن باقي المرضى والمتواجدين في المستشفى.

في السياق ذاته، لم تتخذ إدارة المستشفى الجامعي أي إجراء من أجل ضمان الحفاظ على التباعد الاجتماعي بين المرضى ومصاحبيهم، حيث يجلس الجميع في مقاعد ملتصقة ببعضها، دون ترك أية مسافة، ناهيك عن اضطرار آخرين لافتراش الأرض بسبب الحالة الصحية الحرجة وطول مدة الانتظار.

ويفتقد قسم المستعجلات بمستشفى الرازي، الذي سبق أن كان موضوع فضيحة لانتشار داء السل أواخر سنة 2018، لمنافذ تهوية أو مكيفات، وهو ما يرفع من احتمالية الإصابة بالعدوى داخل أروقته، كما يزيد من صعوبة التنفس خصوصا عند ارتداء الكمامة.

مصدر طبي تحدثت إليه جريدة “العمق” أكد عدم وجود لمسارات خاصة بالمرضى المشكوك في إصابتهم بـ”كوفيد19″، وهو ما يجعلهم يخالطون باقي المرضى غير المصابين بالفيروس، وعلق “وهذا يعني أننا أمام كارثة قد تحول المركز الاستشفائي إلى بؤرة وبائية لا قدر الله”.

وانتقد المصدر ذاته “عدم وجود أية مصلحة للإرشاد والتوجيه في استقبال الزوار، من أجل حثهم على الحفاظ على تدابير السلامة”، وأفاد أن ندرة حاويات القمامة تجعل العديد من المرضى والمرتفقين يقومون برمي الكمامات والقفازات داخل حديقة المستشفى، والتي تكون في بعض الأحيان مكتظة بالمرتفقين الذين يجبرون على الانتظار طويلا إلى حين تلقي المرضى العلاجات.

جدير بالذكر، أن أول حالة إصابة بفيروس “كورونا” المستجد بمدينة آسفي كانت لشابة في العشرينات من عمرها، ظهرت عليها أعراض المرض بعد عودتها من علاج بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

ورجح يومها، المندوب الإقليمي للصحة بآسفي، عبد الحكيم مستعد، في تصريح لجريدة “العمق” أن تكون الشابة، وهي متزوجة، أصيبت بالعدوى بعد زيارة طبية لها إلى مدينة مراكش، قصد نقل أم زوجها لحضور حصة علاج السرطان بالمستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ 3 أسابيع

مني المدارس فيهم معقمات ايام الباكالوريا و البيسطار مفيهش فالباب مبقا ميعجب

مقالات ذات صلة

ضبط كميات كبيرة من الذهب والعملة الصعبة مهربة من الجزائر ببني درار

وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي

2587 خريجا عينوا في سلكي التفتيش والتأطير التربويين برسم 2020

إعلامي

أجيال إعلامية: المصطفى اجماهري.. صحفي خبِر العمل الإذاعي والتفلزي بين الرباط والبيضاء

أمن كرسيف يوقف سيارة للكراء تعرضت للسرقة ببركان بحوزتها كمية من المخدرات

عدد الإصابات بكورونا بجهة الشرق يعود مجددا للإرتفاع بـ22 حالة وهذا توزيعها

تابعنا على