لدغة أفعى تنهي حياة طفلة بإقليم زاكورة

لدغة أفعى تنهي حياة طفلة بإقليم زاكورة

13 أغسطس 2020 - 15:53

مرة أخرى، كما كل سنة في فصل الصيف، تنهي لدغة أفعى حياة طفلة يوم الإثنين 10 غشت 2020 تبلغ من العمر ست سنوات رحمة الله بالمشفى الإقليمي بورزازات بعد تدهور حالتها الصحية ، وتسكن الطفلة بجماعة أكدز، إقليم زاكوة، هذا الخبر الذي هز مواقع التواصل الاجتماعي، ونزل كالصاعقة على أهل المنطقة الجنوبية التي تعرف ارتفاعا مهولا من الزواحف والعقارب كلما حل فصل الصيف . وفي غياب تام للأدوية والمستعجلات الأولية في جميع مستوصفات الإقليم من المحاميد الغزلان، مرورا بقيادة تكونيت، والكتاوة وتامكروت، و تزارين وبنوزولي .. إلخ والمستشفى الإقليمي بمدينة زاكورة. فإلى متى تبقى هذه المنطقة مهمشة صحيا؟ .

وفي الأخير نناشد الناس المسؤولين والقائمين على الشأن الصحي بالمنطقة ، بما فيهم رئيس جهة درعة تفيلالت، وعامل إقليم زاكورة، ورئيس جماعة أكدز، والجمعيات المحلية، والشباب الغيورين على المنطقة. أن يجدوا حلا للوضع الصحي الكارثي التي تعرفه المنطقة، كلما حل علينا فصل الصيف. كما نحمل المسؤولية كاملة لوزارة الصحة بالجهة، ألا وهي التي تلقت عدة شكايات من أهل الجهة، تتعلق بالموضوع نفسه ( لسعة العقارب والزواحف) في بغياب تام لدواء العقارب والزواحف في مستوصفات الجهة . فكيف لجهة تنظم المهرجنات والحفلات والمسابقات كل صيف؟ ولا تتوفر مستوصفاتها على أبسط الأدوية وأرخصها؛ دواء العقارب والزواحف نهيك عن مشاكل صحية أخرى لا يتسع هذا المقال لعرضها و مناقشتها .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

في الحاجة لمنهجية ديمقراطية ذات نفس برلماني

منطق فئة من المغاربة و منطق القانون

مبادرة النقد والتقييم للبيجيدي.. فرصة لتصحيح المسار

تابعنا على