إضراب معتقلي حراك الريف.. برلمانيون يطالبون العثماني بالتدخل العاجل

إضراب معتقلي حراك الريف.. برلمانيون يطالبون العثماني بالتدخل العاجل

03 سبتمبر 2020 - 17:20

طالب خمسة برلمانيات وبرلمانيين رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بالتدخل “العاجل” للحيلولة دون وقوع “الأسوأ”، بعد دخول عدد من المعتقلين على خلفية حراك الريف في إضراب الطعام قبل 20 يوما.

والتمس البرلمانيون من العثماني التدخل، “حرصا على سلامة مواطنين مغاربة داخل السجون المغربية وحرصا على صورة بلدنا الحقوقية داخليا وخارجيا”

وساءل النواب المنتمون لحزب العدالة والتنمية، والأعضاء في لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان، العثماني عما قام به لإقناع المعتقلين لوقف إضرابهم، و”فتح حوار جدي” معهم بخصوص مطالبهم.

وفي مراسلة موجهة للعثماني، قال كل من؛ بثينة قروري وبنجلون محمد وماء العينين أمينة وزخنيني سعاد وأمري محمود، إن الأوضاع الصحية المتدهورة لهؤلاء جراء مضاعفات الإضراب عن الطعام يمكن أن تشكل خطرا حقيقيا عليهم، إذا لم يتم التدخل العاجل.

وتعليقا على المراسلة، قالت ماء العينين، إنه “صار لزاما فتح حوار مع السجناء ومناقشة مطالبهم خاصة وأن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، سبق له القيام بوساطات في نفس الملف أفضت إلى العفو الملكي عن العديد من المعتقلين في بادرة حكيمة وإيجابية شكلت خطوة كبيرة على مسار تصفية هذا الملف المنهك سياسيا وحقوقيا وإنسانيا”.

وتابعت في تدوينة على حسابها بموقع “فيسبوك”، “لايمكن تجاهل الإضراب عن الطعام الذي يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة قد تصل إلى وفاة أحد المعتقلين”.
وأوضحت بأن التأكيد على ضرورة القيام بما يجب لوقف هذا الإضراب، لا يتعلق فقط بما يمكن أن تشكله تداعياته من إساءة كبيرة لصورة المغرب الحقوقية خارجيا وداخليا، و”لكن أساسا لأن المعنيين هم مواطنون مغاربة داخل سجون مغربية، لابد من ضمان سلامتهم الجسدية المكفولة دستوريا فضلا عن الحق في الحياة كحق مقدس”.

ودعت البرلمانية إلى تظافر كل الجهود لتصفية هذا الملف، ووقف محاولات إذكاء النار والنفخ في الجمر من كل الأطراف، كما حثت على العمل على “جسر الهوة ووقف خطابات التوتير التي لا تفعل أكثر من تعميق الجرح الذي خلف آلاما فردية وجماعية صار لزاما علينا تجاوزها بنفس وطني في هذه الأوقات الصعبة”.

جدير بالذكر أن أن 7 كعتقلين على خلفية حراك الريف يواصلون إضرابا عن الطعام منذ أيام، حيث وصل إضراب ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق إلى 21 يوما، وإضراب محمد حاكي وزكرياء أضهشور وبلال أهباض ومحمد بوهنوش إلى 16 يوما، فيما وصل إضراب سمير إغيذ إلى 11 يوما.

ويطالب المضربون بتجميعهم في سجن الناضور2 بسلوان بالقرب من عائلاتهم، وتحسين ظروف الاعتقال، والتواصل مع عائلاتهم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

لجان اليقظة بالأقاليم والعمالات تتحرك لمواجهة آثار موجة البرد بالمغرب

“الإدماج” يدفع المساعدين التقنيين والإداريين لخوض إضراب وطني

مطرح نفايات يثير استياء شبيبات فيدرالية اليسار بالقنيطرة

تابعنا على