عن عصيد وندائه

عن عصيد وندائه

14 أكتوبر 2020 - 11:57

أطلق أحمد عصيد مؤخرا نداء يدعو فيه لاعتماد أسلوب أنجع لمواجهة الوضعية الحقوقية الكارثية التي تعيشها البلاد و يعاني جراءها أحرار هذا الوطن و ذلك عبر “التكتل في جبهة ديمقراطية ذات امتداد اجتماعي في الفئات الواعية والمتضررة، وكذا النخب حاملة مشروع التغيير، والتعبير من خلالها عن المواقف المعارضة للسياسات المعتمدة، وتقديم البدائل، وحماية أعضائها من الظلم والملاحقات الانتقامية”

حول هذا النداء أبدي رأيي الشخصي.

عن عصيد

دعونا نتساءل، أين كان عصيد عندما كانت القوى الحية تبذل جهودها و خيرة أبنائها للمِّ الجهود و مواجهة الاستبداد؟؟؟؟ نذكره إنه كان يعزف على وتر الاختلافات لتأجيج الخلافات. نذكره إنه كان يبث سمومه الخبيثة في المقومات الهوياتية للشعب المغربي، المرة تلو المرة و بما أوتي من استعلاء و أستاذية جوفاء. نذكره إنه كان يتجرأ بكل وقاحة على مقدسات الأمة الروحية و الدينية حيثما حل و ارتحل. نذكره إنه كان ينتعش و يعيش على الجدالات التي تفرق و لا تجمع، تضعف و لا تقوي، تُحبط و لا تشجع.. آ الآن يا عصيد بدت لك فكرة لمِّ الجهود؟؟

عن النداء

مبدئيا، لا أحد ممن يتوق إلى الحرية و التحرر يمكن أن ينكر قيمة التكتل و تجميع الجهود كضرورة ملحة و مستعجلة لدفع و رفع الاستبداد و تقويض دعائمه. عمليا، يصعب (حتى لا نقول يستحيل) أن نتصور اصطفاف الشرفاء الاحرار و أصحاب المشاريع المجتمعية التغييرية الجادة و المسؤولة إلى جانب الإقصائيين الذين يدَّعون امتلاك الحقيقة المطلقة وحدهم فيما الباقي متخلف و رجعي…

كيف يمكن تصور جبهة مجتمعية قوية، متراصة و قادرة على التأثير و المقاومة فيما يوجد بين صفوفها من هو مستعد لبذر بذور الفُرقة و الخصام في أي وقت من الأوقات ؟؟

من جهة أخرى، لا يجب أن ينسى عصيد أن هناك من سبقه بعشرات السنوات لدعوة أبناء هذا الوطن الحبيب للانضمام و الانتظام في جبهة مجتمعية جامعة تحترم توجهات، أفكار و اختيارات الجميع، متحملا في سبيل ذلك شتى أنواع الأذى الحسي و المعنوي.

بعيدا عن محاكمة النوايا و السرائر يُنتظر أن يعطي عصيد أولا عربون صدقه فيما دعا إليه في ندائه و يكشف فعلا عن رغبته الجادة في تنزيل فحوى ندائه على ساحة التنسيق و العمل الميداني المشترك تدافعا و ممانعة.

و لعله من نافل القول التذكير أن التكتل و العمل المشترك، بما هو مخالطة الناس و صبر بعضهم على بعض، يتطلب وضوحا و مسؤولية.

لأجل ذلك:

فليعلن عصيد صراحة عن استعداده لدعم المبادرات السابقة عبر الالتحاق بها، تطويرها و توسيعها.

فليعلن عصيد صراحة عن التزامه باحترام آراء المخالفين و استعداده للعمل على تدبير الاختلاف من أجل حصول الائتلاف و لو في أدنى الحدود. و ليقبل بالديمقراطية أيا كانت النتائج.

فليعلن عصيد صراحة عن التزامه باحترام مقدسات المغاربة و عدم استفزاز شعورهم الديني و الروحي و له كامل الحرية في اعتناق ما شاء من الأفكار و المعتقدات..

أعيد مرة أخرى، لا طائل يتحصل من محاسبة نية عصيد فيما دعا الناس إليه إذ لكلٍّ الحق في المناداة بما يشاء و يختار. لكن كل نداء يبقى مجرد ادعاء ما لم يثبته الواقع العملي و يزكيه الشاهد التاريخي.

أختم بكلام شعبي يقول فيه المغاربة: “أرا و كان” بما معناه، صدقناك و سلمنا لك فيما تدعي يبقى أن نشاهد عملك و ثمرة جهدك و نحن معك لا خلفك.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مشروع التعليم التقني بطاطا.. بين الحاجة التربوية والترضيات الشخصية

الفرق بين الربان وفئران السفينة

أمرِيكَا لتَجْدِيدِ قِيَادَتِهَا مَالِكَة

تابعنا على