سيدي قاسم..

سيدي قاسم.. "الدوّار" المسحور و"دوّارتنا" وفيروز

25 أكتوبر 2020 - 18:40

في مدينة سيدي قاسم، يوجد دوار صغير بشارع ثانوي يسمى علال بن عبد الله، بالقرب من الملعب.. من أغرب ما شاهدت في حياتي..
قبل أن تصل إليه بنحو ثلاثة أمتار توجد علامة ”قف“.. تقف..

تتقدم “خطوتين” بسيارتك وعليك أن تتوقف للمرة الثانية لتنتبه إلى القادمين من اليسار، فهم يعلمون أن لهم الأولوية في المرور لوجود علامة “قف” في ذلك المكان ولا يحرمون أنفسهم لذة الإسراع عند الاقتراب من الدوار، وإسماعك ما يدخرونه من شتائم لمثل هذه المواقف إن تجرأت وتقدمت لأكثر من “خطوتين”..

بعد أن تتأكد من خلو الطريق من جهة اليسار، تتقدم “خطوتين” ثم عليك أن تتوقف للمرة الثالثة، في منتصف الدوار وتنتظر القادمين من اليمين !
ويتكرر نفس سيناريو القادمين من اليسار..

وبعد أن تتأكد من خلو الطريق من القادمين عبر اليمين، تتقدم ببطء خشية أن يصادفك شيء ما دون أن تنتبه.. فهذا الدوار مسحور وتخشى أن يفاجئك شيء حتى بعد أن تتجاوزه.
خلال يومين أو ثلاث، شهدت أكثر من عملية توقيف، وحادثة سير واحدة ، كادت تصيب شرطي المرور..

وذات مرة وأنا في منتصف الدوار كدت أصطدم بسيارة شرطة آتية، كانت مسرعة ..

الغريب أن الحل سهل وبيد البلدية وشرطة المرور..

أن تنتزع علامة “قف” تلك من مكانها، وتفرض تطبيق قانون ”الدوار“ كما هو معمول به في كل ”دوارات“ العالم: من يدخل أولا إلى الدوار له الأولوية، وينتظر الآخرون دورهم بحسب ترتيب أولوية الدوار ثم اليمين..

الحل سهل إلا من أراد له أن يبقى صعبا !

عندما يفرض علي القدر المرور عبر هذا الدوار واتباع المسلسل، أتأمل الوضع وأقول في نفسي: أليس وضعنا السياسي شبيها بقصة هذا الدوّار؟..

“فدوّارتنا” الحزبية، والمؤسساتية، يعتريها ما يعتريها، مما هو معلوم أو مخفي، والنتيجة “مكشوفة” على السطح..

الجل -حتى لا نقول الكل- لا يعرف، كيف نتعامل مع هذه “الدوّارة”: هل نتقدم خطوة خطوة، أم خطوتين، هل نتوقف في منتصف الدوار، وما الذي يضمن لنا ألا نصطدم بأحد مكونات تلك “الدوّارة”؟
هل الحل أن نتقدم دون توقف وليقع ما يقع؟

أم الحل أن نخرج من السيارة بالمطلق، وندع الخلق للخالق، ونغني مع فيروز “وهالسيارة مش عم تمشي، بدا حدا يدفشها دفشة، بيحكو عن ورشة تصليح، وما عرفنا وين هي الورشة”..

عموما علامة “قف” أخرى تشد انتباهي في هذه المدينة كلما مررت إلى جانبها.. حديدة منتصبة ولا تنتبه إلى أنها علامة “قف” إلا إذا اقتربت منها وتأملتها عن قرب.. تقترب ولا تضمن أن ترى شيئا، بالعين المجردة !

فقد أفقدتها عوامل التعرية ألوانها، وغدت دائرة حديدية شبه بيضاء منتصبة كأي ديكور صدئ منبوذ..

يحكون أن قدر هذه العلامة يشبه في كثير من ملامحه قدر هذه المدينة..

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مشروع التعليم التقني بطاطا.. بين الحاجة التربوية والترضيات الشخصية

الفرق بين الربان وفئران السفينة

أمرِيكَا لتَجْدِيدِ قِيَادَتِهَا مَالِكَة

تابعنا على