مكبلة من غير قيد

مكبلة من غير قيد

27 أكتوبر 2020 - 19:08

اصطاد الذئب فريسته، تلك الحسناء ذات الرقبة العالية والطموح البعيد. لم يكن في الحسبان يوما أن تكون تلك الزرافة في موضع ضعف ودل، بعدما كانت تحاكي السماء وتأخذ قوتها من الأشجار، وتجذب من حولها بشكلها الأنيق والمسمق.

اختار الذئب هذه المرة أن يلهو ويلعب لعبته الماكرة بكل اتقان ودقة. لم يكن بحاجة الى لقمة لحم تسد رمقه، بل كان هدفه الأسمى أن يصنع لنفسه قصة قد تبدو بالرومانسية .. لكنها في حقيقة الأمر هي قصة رعب بطلها ذئب ماكر.

أخذت تتجول يوما كعادتها وتحلق برأسها في السماء، تجلب لنفسها مزيدا من الأمل والتفاؤل، وتبحث عن شيء جديد يزيد من رونقها وأناقتها.

هي زرافة لا ترضى لنفسها الا علوا، ولا يهمها سوى جلب السعادة لنفسها ولغيرها. تبحث في تجديد حياتها للأفضل، وتطمح لصعود أدراج المعرفة والعلم، لتصبح بذلك اكثر نباهة وتواضعا.

ولأن الذئب فارغ في جوهره، ماكر من طبعه، اختار أن يستخدم حيلته وذكاءه ليجلب لنفسه كلا أو بعضا من مزايا تلك الزرافة النبيهة الفاتنة، ويستفيذ من مهاراتها وحكمتها وجمال جسدها وكل قدراتها التي تميزت بها عن غيرها.

ظل هذا الذئب يدرس خطته بكل دقة وهو في طور تنفيدها، وفي كل خطوة يخطوها ليحقق هدفه الماكر. اقترب منها محاولا لفت انتباهها وإبهارها بأسلوبه اللبق، فكانت من أولى خططه جعل فريسته تقترب منه فتحبه فتتعلق به.

وذات يوم، وباتفاق مع ضبع في الغابة كان قد طلب منه التعرض لتلك الزرافة وتخويفها بمهاجمته لها، ظهر الذئب مدافعا عنها بكل شجاعة مصطنعة وبكل قوة كاذبة جعلت من الضبع يفر هاربا، وأوقعت الزرافة في شباك ذاك الذئب الماكر ظنا منها أنه بطل شجاع يكن لها كل الود والحب ويرغب في أن يكون السند والمعين لما تخبؤه لها الحياة من مصاعب.

فكانت البداية، وأصبح الذئب يملؤ وقت وتفكير تلك الزرافة البريئة، ليصبح شغلها الشاغل التقرب أكثر من فارسها ومراضاته بكل ما لديها، فما كان له إلا أن استغل الفرصة أشد استغلال، فأصبحت تطأ رأسها وتحمله ليستمتع بعلو رقبتها، يشهد ما لم يشهده من قبل ويستمتع بثمار الأشجار وروعة المشهد الخلاب..

وما أن تمكن من قلبها وعقلها، حتى أصبح يهينها كل الإهانة ويستنقص من قدرها ويعيب عليها أمورا ليست فيها، محاولة في كل مرة مراضاته بما يحبه تاركة صفاتها الحقيقية وشخصيتها القوية التي قد ميزتها. لكن الذئب الماكر لم يكن يعجبه العجب، وظل يحطمها يوما بعد يوم حتى أصبحت شاردة ضعيفة مهمومة لا تقوى على شيء.

وفي يوم من الأيام، وبينما هي تمشي مشية المريض مطأطأة رأسها للأسفل وقد ملأ محياها الهم والحزن، قابلت في طريقها صديقاتها الزرافات يتجولن بكل مرح ونشاط، رؤوسهن للأعلى، وأجسادهن تلمع حيوية ونقاء، فتذكرت من تكون وكيف أصبحت وما الذي كان سبب تغيرها للأسوء.

وبعد تفكير عميق استطاعت تلك الزرافة المسكينة أن تفك رباطها الوهمي وأن تتخلص من القيود التي جعلت منها ترجع خطوات للوراء، وأزاحت عن عينيها ضبابية المشهد الذي كان يخيم فكرها، فرمت بالذئب الماكر خارج حياتها وتفكيرها وأخرجته من عقلها وقلبها تماما، لتعود رويدا رويدا إلى حياتها الطبيعية التي يملأها النشاط والحيوية والتألق.

بل وعادت أكثر قوة وعزما وصمودا من السابق لأنها جعلت من تجربتها القاسية درسا استفادت منه جيدا ومنحها حبا أكثر لنفسها وذاتها، وجعلت من سقوطها بداية جديدة وصعودا جديدا لحياة أفضل من السابق.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الفوضى الخلاقة.. زمن كورونا

حيا-موت

واقع التعاون العربي في مواجهة أزمة كورونا

تابعنا على