كيف يؤثر حمضك النووي على طولك؟

كيف يؤثر حمضك النووي على طولك؟

04 فبراير 2017 - 04:14

ربما تتيح دراسة علاقة الجينات بطول الإنسان تطوير سبل للتنبؤ بمخاطر تعرض الشخص للإصابة بالأمراض الشائعة.

وبحسب مجلة “ميدكال نيوز توداي”، استخدمت الدراسات السابقة أسلوب تحديد نطاق الجينات المرتبطة بالطول لتحديد المتغيرات الجينية، وهذه الطريقة تكون بالفحص السريع للحمض النووي لعدد كبير من الأفراد لتحديد الجينات المشتركة بين طوال القامة، ولكن هذا الأسلوب لا يضيّق النطاق بما فيه الكفاية.

وفي الدراسة الجديدة قرر الباحثون استخدام تقنية أخرى تسمى “إكسومي تشيب” حتى يتجنبوا عيوب الأسلوب السابق، حيث تم فحص 200 ألف من المتغيرات الجينية المعروفة والأقل شيوعاً بين 711500 شخص بالغ شاركوا في الدراسة.

ويمكن استخدام هذه المتغيرات كطريق مختصر لتحديد الجينات التي تعتبر مهمة للصفات الجسمانية أو قابلية الإصابة بأمراض معينة، ومعظم هذه المتغيرات لم يتم فحصها في الدراسات السابقة.

وقال غيوم بيتر، الأستاذ بكلية الطب في جامعة “مونتريال” والباحث في معهد القلب: “من هذه التنوعات الجينية وُجد أن بعضها يؤثر على طول قامة الإنسان بأكثر من 2 سم، حيث أن هذه التغيرات تؤثر على العظام والغضروف وإنتاج هرمون النمو”.

وأشار الباحثون إلى أن نتائج هذه الدراسة يمكن أن تمهد الطريق لتطوير سبل التنبؤ بمخاطر الإصابة بالأمراض الشائعة.

وقال البروفيسور ديلوكا، كبير الباحثين في الدراسة: “يرجع نجاح دراستنا إلى كبر حجم العينة، كما تشير نتائجنا إلى أن هذا النهج الجيني ناجح، ويمكننا الآن البدء بتحديد التغيرات الجينية المماثلة التي قد تؤثر على خطر الإصابة بالأمراض الشائعة مثل: السكري والسرطان والفصام وأمراض القلب والأوعية الدموية و غيرها”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

هجوم إلكتروني

الأولى من نوعها بالعالم .. تسجيل وفاة امرأة إثر هجوم إلكتروني

اختبار الغرغرة

الأول من نوعه في العالم.. كندا تطور اختبار “الغرغرة” للكشف عن فيروس كورونا

المغرب ضمن 9 دول توصي باستعمال الكلوروكين.. وهذه بلدان لا توصي به

تابعنا على