أدب وفنون

بعد الصلح .. تعاضدية الفنانين تتهم “أياد خفية” بافتعال خلافات جديدة

23 ديسمبر 2020 - 11:30

عبرت التعاضدية الوطنية للفنانين عن استغرابها من رفض بعض المناديب، وعلى رأسهم الرئيس السابق امحمد يونوس (الحاج يونس)، الدعوة التي قدمها الرئيس الجديد للتعاضدية عبد الإله أمزيل من أجل عقد جمع عام والطعن في مشروعيته.

وقالت التعاضدية في بلاغ توصلت “العمق” بنسخة منه، إن الرئيس عبد الإله أمزيل دعا باسم مجلس الإدارة، لعقد جمع عام بتاريخ 13 دجنبر الجاري للحسم في تاريخ وتقنيات التئام الجموع العامة القطاعية لانتخاب مناديب جدد وهياكل جديدة للتعاضدية، خاصة وأن الصلاحية القانونية لجميع الهياكل ستنتهي بتاريخ 21 دجنبر الجاري.

وأضاف البلاغ، أنه وحرصا منه على إشراك الجميع، قام الرئيس بتوجيه الدعوة لسائر المناديب بمن فيهم المستبعدون الذين تم إرجاعهم بقرار ديمقراطي من قبل الهياكل، قبل أن يفاجئوا بمنشور غريب ورد على إدارة التعاضدية مذيل بتوقيعات بعض المناديب وعلى رأسهم اسم وتوقيع امحمد يونوس الرئيس السابق.

وأوضحت التعاضدية، أن ما وصفته بـ”المنشور الغريب” الذي صدر عن أسماء تم إرجاعهم لصفوف التعاضدية بعد أن تم التخلي عن قرار استبعادهم على إثر توقيع اتفاق صلح وتفاهم لطي صفحة الماضي، واستفادتهم جميعا من التغطية الصحية تضمن التعبير عن رفض الدعوة والطعن في مشروعية الجمع العام.

واعتبر ذات المصدر، أنه “يستعصي على كل قارئ عاقل لهذا المنشور أن يفهم ويستوعب دواعي هذا الرفض وهذا الطعن علما أنه سبق لامحمد يونوس أن وقع اتفاق صلح وتفاهم مع هياكل التعاضدية والرئيس الجديد والذي وقع معه أيضا وثيقة تسليم السلط والخواتم، وذلك بتاريخ 28 يوليوز2020”.

كما سبق لبعض المناديب الذين كانوا مستبعدين (وهم ثلاثة)، يضيف البلاغ، أن وقعوا اتفاق صلح جماعي مع الرئيس الجديد عبد الإله أمزيل، بإشراف وتزكية من الرئيس السابق امحمد يونوس، وبحضور محام وتزكية أعضاء آخرين، بتاريخ 4 غشت 2020.

وتساءلت التعاضدية، عن المساعي والأهداف الحقيقية وراء هذا “السلوك الغريب” الذي اعتبرته “خرقا قانونيا لاتفاق مسبق ومتوافق حوله وحظي بمصادقة الهياكل”، مشيرة إلى أن ذلك يعد “ضربا في مصداقية الهياكل وعلى رأسها مجلس المناديب المنتخبين منذ مؤتمر الرباط في 2014″.

كما تساءل البلاغ أيضا، عما وصفه بـ”الأيادي الخفية التي تنسج خيوط هذا السيناريو الركيك وتهندس مخطط التشتت واللاوئام، والتي ليس في مصلحتها الحفاظ على هذه التعاضدية كمكسب لسائر الفنانين وتقنيي وإداريي الأعمال الفنية بالمغرب و تسعى لوضع اليد وإحكام القبضة على تعاضدية الفنانين رغما عن أنفهم”.

ولفت البلاغ، إلى أنه “لا بديل معقول وديمقراطي اليوم أو غدا سوى المؤتمر الوطني القادم الذي تحاول بعض الأطراف نسفه وجرنا للإلهاء والانشغال بتوافه الأمور عوض الانكباب الجدي لإنجاحه”.

وأشارت التعاضدية الوطنية للفنانين، إلى أنها “تعتقد بكل اقتناع ووعي ومسؤولية، أن الوقت اليوم لا يسمح لنا جميعا بالانجرار وراء هذه الأمور، والحال أننا مقبلون على عقد الجموع العامة بمثابة مؤتمر وطني، مع ما يتطلبه ذلك من جهود جماعية وتضحيات مشتركة وانكباب جدي على الأمور الجدية عوض التراشق بالمراسلات والمناشير”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أدب وفنون

مغربيان ضمن القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر” للعام 2021

أدب وفنون

باسو وطاليس ويسار يشرعون في تصوير الموسم الثاني لـ”فين غادي”

أدب وفنون

وفاة الممثل المصري يوسف شعبان متأثرا بإصابته بفيروس “كورونا”

تابعنا على