انتخاب الغيني ألفا كوندي رئيسا جديدا للاتحاد الإفريقي

انتخاب الغيني ألفا كوندي رئيسا جديدا للاتحاد الإفريقي

30 يناير 2017 - 11:16

انتخب صباح اليوم الإثنين، الرئيس الغيني ألفا كودي رئيسا للاتحاد الإفريقي، خلفا للتشادي ادريس ديبي، وذلك خلال افتتاح القمة الإفريقية 28 بأديس أبابا.

وأكد كوندي خلال كلمة له عقب إعلان انتخابه، على ضرورة إصلاح مجلس الأمن وإعطاء القارة الإفريقية مقعدا دائما فيه.

وأوضح كوندي، أن القارة تسعى لتحقيق خطط التنمية المستدامة، مشددا على أن القارة الإفريقية بحاجة للتطوير، مع الحد من تهميش الشباب وإشراكه في خطط التنمية الاقتصادية والسياسية.

وتشكل عودة المغرب للاتحاد الإفريقي وانتخاب سلطة تنفيذية جديدة لهذه الهيئة والأزمات في المنطقة محاور مناقشات قمة إفريقية تفتتح أعمالها الإثنين في أديس أبابا وستكون على ما يبدو إحدى أهم اجتماعات الاتحاد في السنوات الأخيرة.

وحسب وكالة فرانس بريس، فقد تكون هذه القمة 28 للاتحاد حاسمة لمستقبل المنظمة وتلاحمها، إذ أنها تعقد وسط انقسام بين الدول الأعضاء حول عدد من القضايا، بدءا من الملف المغربي وصولا إلى المحكمة الجنائية الدولية، في ظل المنافسات التقليدية بين مختلف الكتل الإقليمية.

ويأتي ذلك أيضا في أوضاع دولية يؤثر عليها وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، وبدرجة أقل تولي الأمين العام الجديد للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، الذي سيلقي كلمة في افتتاح القمة، مهامه.

وفي لقاء خصص للوضع الإنساني في إثيوبيا، رحب غوتيريس الأحد بسخاء أديس أبابا التي تواجه أسوأ موجة جفاف في السنوات الخمسين الأخيرة لكنها تواصل استقبال اللاجئين من الدول المجاورة التي تشهد أزمات.

وقال غوتيريس "هذا مثال يفترض أن يدفع إلى التفكير في عالم باتت فيه حدود كثيرة تغلق"، في تلميح مبطن إلى المرسوم الذي أصدره ترامب ويمنع مواطني سبع دول ذات غالبية مسلمة، بينها ثلاثة بلدان إفريقية، من دخول الولايات المتحدة لتجنب تسلل "إرهابيين إسلاميين متطرفين" إلى الأراضي الأمريكية.

ويفترض أيضا أن تهيمن مسألة عودة المغرب إلى الاتحاد على مناقشات الإثنين التي تمثل الاتصال الفعلي الأول بين غوتيريس والاتحاد الإفريقي. وانسحب المغرب من الاتحاد الإفريقي في 1984 احتجاجا على قبول المنظمة "الجمهورية الصحراوية" التي أعلنتها "البوليساريو".

من جهة أخرى، يمكن أن تشكل عودة المغرب مكسبا للاتحاد الإفريقي الذي يسعى إلى أن يصبح مستقلا على الصعيد المالي، لكنه خسر برحيل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي متبرعا سخيا. ويأتي سبعون بالمائة من تمويل الاتحاد حاليا من مانحين أجانب.

وعودة المغرب ما زالت تثير انقساما في الاتحاد الإفريقي، إذ أن الجزائر وجنوب إفريقيا يدعمان كفاح بوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء، وتعارضان أو تتحفظان على عودة المغرب إلى الاتحاد.

لكن المغرب نجح بدبلوماسيته النشيطة في استقطاب أكثر من أربعين دولة أعلنوا دعمهم "غير المشروط" لعودته للحاضنة الإفريقية، كما صرح بذلك أحد المسؤولين المغاربة في أديس أبابا.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

قرية رومانية تنتخب رئيس بلديتها رغم وفاته

“يستحق النصر حتى بعد رحيله”.. قرية رومانية تعيد انتخاب رئيس بلديتها رغم وفاته (فيديو)

محامو الجزائر يخوضون إضرابا عن العمل تنديدا بالاعتداءات على حقوق الدفاع

الشيخ نواف الصباح

تعرف على الرجل الذي سيحكم الكويت بعد رحيل “أمير الإنسانية” الشيخ صباح الأحمد

تابعنا على