رفوش يكتب: البلوكاج بين التسييس والتيئيس

رفوش يكتب: البلوكاج بين التسييس والتيئيس

28 يناير 2017 - 22:55

لستُ أرى -حسب تجربتي المتواضعة- في أزمة البلوكاج التي أفلح الزعيم التاريخي الكبير الأستاذ عبد الإله بنكيران أيما فلاحٍ في حسن التعامل معها بجديةٍ وحكمةٍ ووطنيةٍ.. وفياًّ للمبادئ والثوابت .. مُعَرِّياً للوجوه الكالحة التي تأبى إلا أن تقحمه في متاهات الصراع وظلمات النزاع ؛ وتستكثر على هذا الوطن الآمن كل خطوةٍ نحو التوافق الرشيد ونحو التخليق السياسي ؛

ونحو تقليم بعض أظافر الفساد الوسخة ، ما دام ليس في المستطاع في المدى القريب أن تقطع أياديه ؛ حفظاً لعدالة المجتمع المغربي وحريته وكرامته ... إنني وقبل أن أترككم مع مقالة الشيخ المرابط حمّاد القباج الماتعة أذكر نفسي عموم القرّاء الكرام بنقطتين :

-1- لا لخطاب التيئيس : لأن المغرب كباقي الدول وكجميع البشر فيه الخير وفيه الشر ؛ وسيُتدام فيه التدافع بين الحق والباطل ؛ وأن الفساد في صراع مع الصلاح إلى أن تقوم الساعة ؛ فيجب على شرفاء الوطن دوام المثابرة والمصابرة والمرابطة لتعميم المنافع وتقليل الأضرار ..

-2- شكراً لحزب المصباح : لأنه أعطى الشعب المغربي أملاً في إمكانية الإصلاح والتحسين وساهم في بعث العمل الحزبي نحو شيء من الإيجابية والاستقلالية ؛ فالمصباح ومعه كل شرفاء الوطن المتفائلين هم الركيزة الأولى بعد إمارة المؤمنين في تثبيت أركان هذا المسار الجديد الذي ينعم في المغرب النموذج مغرب دستور2011 ...

وإن أولى من يذكر بهذا الواجب هو مختلف أبناء العمل الإسلامي الذين يجب أن يكونوا أكثر الناس تحملا عند المساجلات وإدراكاً لخفي المُعرقلات وأن لا يقعوا في فِخاخ التخويف والملل ؛

فضلاً عمن استفادوا من هذه التجربة بأنفاسٍ لم يكونوا ليحلموا بها أبداً ؛ فليكونوا أطولَ نَفَساً وأنفذَ بصيرةً وأصدقَ وفاءً وانتماءً وكِفاءً وثناءً واتقاءً ..

وندعو عموم المغاربة أن يعملوا بوعيٍ ويدعو اللهَ تعالى أن يُجنب مغربنا الحبيب ويلات المشهد المصري الذي صار نموذجاً في كل ما هو سيّء في الممارسات السياسية والدينية والاجتماعية والاقتصادية.. باستبداد مرير لا تخطئه العين ؛ ومن آثاره هو ذلك العَداء السيسي الخبيث العسكري الحقود على وحدتنا الترابية وسعيه بكل الوسائل لإفشال المغرب إفريقيا ؛ لأن الطغيان الانقلابي لا يمكن أن ينسجم مع دولة إمارة المؤمنين التي تحرص على الإصلاح والأمان والتداول السلمي والحريّة والعدالة ...

ونشد على يدِ السيد عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المنتخَب المعيَّن ؛ والذي حظي بثقة جلالة الملك بتأييده في مساعيه لتكوين حكومته رغم كثرة العراقيل التي تتساقط في الطريق والتي أنذرتْ بمؤشرات سلبية للداخل وللخارج .. ولعل هذه الخطوات وبالأخص بعد إرسال جلالته رئيس الحكومة لحل أزمة موريتانيا العابرة ؛ تعالج بعض ما فُعِل وتستدرك الخُطى نحو الأوجب الأصوب دون تلاعبات تُرهق وتُضحك وتَفضح وتُؤذي وتَتردى بالجميع إلى الوراء .. تصرفات بلهاء لم تقف عند حدود محاولة إطفاء "إضاءات المصباح" بل إنها حاولت تكسيره وتحطيمه وربما تعميم عتمة الظلام!

والأحداث شهيرة متوالية آخرها مهازل 7 أكتوبر المريبة ثم نزول أخنوش على"ظهر الحمامة"الكسير بعد أن انقطعت الآمال في اعتماد"التراكتور"الذي بلغ به الحمق الاستبدادي أنه يحارب الدين جهاراً وفي الوقت نفسه يغري السذج بفتاتاتٍ وهو الذي يعتبر كل اللحى نُوَّاباً عن "أوكارِ طورابورا"وأن النِقاب "دربلاتٌ إخوانية وزُبالات أفغانية" ؟؟

وليس آخرها إلا تنصيب المالكي في هرم مجلس النواب أعلى سلطة بعد رئاسة الدولة(العرش/جلالةالملك نصره الله)ورئاسة الحكومة(صندوق الشعب/والخيارالديمقراطي)...

"وإنها لإحدى الكُبرِ"

فشكراً لجلالة الملك على تلطيف الأجواء والحرص على دعم المسار الإصلاحي العادل ..
هذا الموقف الذي يؤكد أموراً منها :

1-أن تيار الخير في الدولة ينبغي أن يتولى زمام أموره بعيداً عن شر القرارات والمقرِّرين والعفاريت..

2-أن حزب المصباح حزب نموذجي متوازن ينبغي تقوية تجربته بما فيه مصلحة الوطن وثوابته..
وأن إضعافه إضعاف لأحد أقوى مكونات الوطن..

3- أن الوضع السياسي يحتاج حزماً عاماًّ لتخليقه وتجديده وتفعيل مقتضيات دولة الحق والقانون..

4-وأن شخصية السيد عبد الإله بنكيران وإخوانه أثبتت فعلاً جدارتها وأمانتها ووطنيتها بحيث لم يُر منهم -رغم حماقات التحكم المتكررة- إلا الصبر والحكمة والتوافق ؛ وأن عموم الإسلاميين هم من أكثر شرفاء الوطن كفاءة ونزاهة وليس كما يُسوِّقه المرجفون ممن أهلكوا الحرث والنسل قديماً وحديثاً.

5-خامساً وأخيراً : أن المؤسسة الملكية كلمة إجماع وأن جلالة الملك قائد مسيرة الإصلاح والاستقرار..
فلنتنبه لهذه المكتسبات من شطط الظالمين ..

اللهم رُد كيد الماكرين ..
والحمد لله رب العالمين ..

وشكراً للشيخ حمّاد على مقاله الرائع هذا الذي بَيَّنَ فيه سوء التسييس بالوقوع بالبلوكاج في فخ التيئيس

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

الطفل عدنان

الخطاب العلماني وشرعنة الشذوذ..

الأحزاب المغربية ورهان الانتخابات التشريعية القادمة

صحافة اليسار موت الأيديولوجيا “ليبراسيون” نموذجا

تابعنا على