سنة 2021 وجهة نظر

وحدة احتفالية العالم بالسنة

02 يناير 2021 - 18:11

أهم ما يميز السنة بالعالم المعاصر الاحتفالية لدى الفرد بعيد ميلاده، والمجتمع بعيد استقلاله، والطبقة العمالية بعيدها العمالي، والامة من طلعة دينها من مدار اليوم والسنة .

وإن تختلف مظاهر الاحتفال من الأعياد بين الحياة الفردية، والطبقة الاجتماعية، والمجتمعات الدولية، من الدين، والحياة العامة، فإنها بالعالم المعاصر أصبحت تتخذ مظهرا دوليا مشتركا، لترابط المصالح الدولية مع بعضها، وانتقال العمل بها من الطبقة الاجتماعية والحياة الفردية، الى الساحة الاجتماعية العامة .

احتفالية السنة :

تنسب احتفالية السنة إلى مدار الفضاء وجهة الشمال من خط الاستواء، من غياب المدار الشمسي وجهة الجنوب من خط الاستواء .

وقد عرفت البشرية المدار الفضائي من وجهة الشمال، لارتباطه البري مع اليابسة، ومن مداره الفضائي اتخذت بداية التاريخ من المدار القمري، بينما لم تتعرف عن مدار الجنوب إلا عهد الاكتشافات الجغرافية، من الوصول إلى القارة الأمريكية .

ومن تم ظهر التاريخ الشمسي في المحيط العلمي، إلى جانب التاريخ القمري الذي ساد منذ أن عرفت البشرية التاريخ من مطلع الفضاء، ومجرى العمل به من الوجهة الاجتماعية بالحياة الدينية .

السنة الشمسية :

تعتبر السنة الشمسية ذات مدار عام من الفضاء، من دورته الضوئية من الشمس التي نصحو بها ونقيل، ومن القمر الذي نسكن منه الليل، ومن النجوم التي نهتدي بها طرق السير .

وهذا يعني أنها سنة من النظام الشمسي والنظام الفضائي، تعلونا من الفضاء، ومن مدارها نعلو الفضاء، كالنبات الذي يعلو من الارض الفضاء، وللأرض مدار من الحياة ومن يحيا عليها، تضيء من الشمس وتدور مدار السنة من الفضاء .

ومن تم ينسب التاريخ الشمسي والتاريخ القمري إلى الفضاء بالشمال من أوله، من وقت مداره الفضائي، وإلى الجنوب من وقت مداره الضوئي .

إذ يتجلى زمن مدار السنة من كوكب الارض، كمدار اليوم الضوئي، جهة يغطيها ضوء الشمس، وجهة دخلت وقتها المدار الفضائي، من الفصل الاستوائي بين زمن قطبي وآخر .

وفي التقويم الشمسي السنة ثابتة من مدار شهورها وفصولها، كمدار الاستواء من يومه وسنته، من مداري النظام الشمسي، والنظام الفضائي، على حد سواء .

السنة القمرية :

هي السنة التي أخذت بها الديانات السماوية، مأخذ دورة الارض القمرية من الفضاء الشمسي، من دورته السنوية على خط الطول بين مدار السرطان ومدار الجدي، على اليابسة والمتجمدة .

والسنة القمرية ذات مدار استهلالي من الغرب إلى الشرق، ومن أفق فضائي إلى أفق ضوئي، تدور منهما دورة سنوية من اثنى عشر عقدة ضوئية .

ومن دورة الارض القمرية، تتمثل حركة دوران الارض اليومية من الفضاء، والسنوية من السطح، حيث كل شهر قمري يدور من السنة دورة الفصل من الفضاء والسطح، دورة الفضاء بأيام معدودات من السنة، تشكل فاصلا بين مدار السنة الشمسية، ومدار العام القمري .

احتفالية العالم بالسنة :

قبل ظهور النظام الدولي في إطار أممي، كان الاحتفال السنوي من مطلع العام الجديد، يعتمد على المدار المتغير من النظام القمري وبداية العمل أو نهايته من الشعائر الدينية .

وعهد الائتلاف بين الديانات السماوية، حافظ كل دين على مظاهر الاحتفال من تاريخه السنوي، وأصبح مدارا عاما لتاريخ حياته الدينية .

وعهد النظام الدولي من عصبة الأمم، بدأ المجتمع الدولي يتجه نحو التقويم الشمسي، واعتباره تقويما شموليا، يدور باليوم – من فضاء اليابسة في استقلالية عن الفصل من اليوم الفضائي – من الفضاء العام، بدل التقويم القمري الذي يدور باليوم الفضائي من فضاء خاص، حول الفضاء العام .

ومن تم ساد من المحيط العالمي الأخذ بالتقويم الشمسي، وشمل المجتمع الذي يأخذ بالتقويم القمري، من التوافق بين التقويمين لاعتبارات دينية واجتماعية، كما الشأن بالمغرب .

ومن الأخذ بالنظام الدولي الذي يلتم شمله بالمنتظم الاممي، يجري الاحتفال السنوي من مطلع السنة الشمسية، من مدار فضائي على القطب الشمالي، ومدار ضوئي على القطب الجنوبي .

ويتخذ الاحتفال طابعا بهيجا من الألوان الموسيقية والأنوار الليلية، والكعكة السنوية، والصور الضوئية والتذكارية، ودمى الأطفال المسلية، يحيي بها الأفراد ليلة العمر من السنة، من كل أرجاء المجموعة الدولية .

كما تتنافس المجتمعات في إبراز الصور ة من تقنيات جديدة تعبرعن فرحتها بالسنة من المشاهد الفضائية، والحركة البشرية من الحواضر العالمية .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

البوليس السياسي: مؤسسة تاريخية في خدمة الأمن الداخلي للمملكة

وجهة نظر

هل انتهت صلاحية اللائحة الوطنية للشباب؟

وجهة نظر

في ضرورة اللغة الجامعة

تابعنا على