الأمير تميم و ابن سلمان خارج الحدود

ابن سلمان يعانق الأمير تميم.. الأنظار تتجه لمدينة العلا ترقبا لمصالحة خليجية تاريخية (فيديو)

05 يناير 2021 - 12:10

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الوفود المشاركة في القمة الخليجية الـ41 التي تستضيفها مدينة العلا شمال غربي المملكة.

وتميّز الاستقبال بعناق حار بين ولي العهد السعودي وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي هبطت طائرته في الأراضي السعودية لأول مرة منذ بدء الحصار الذي فرض على بلاده منذ أكثر من 3.5 سنوات.

وتبادل ولي العهد السعودي وأمير قطر أطراف الحديث وتعانقا، ثم رافق ولي العهد ضيفه إلى السيارة التي أقلته إلى مقر انعقاد القمة في مدينة العلا شمالي غربي السعودية.

ووصل إلى مطار العلا أيضا للمشاركة في القمة الخليجية كل من أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وولي عهد البحرين رئيس مجلس الوزراء الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، وفهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات.

الأمير تميم و ابن سلمان

وتأتي هذه القمة الخليجية بعد إعلان دولة الكويت -أمس الاثنين- أن السعودية ستفتح حدودها البرية والجوية مع قطر.

من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مصدر رسمي مصري قوله إن وزير الخارجية المصري سامح شكري غادر إلى السعودية، على رأس وفد للمشاركة في القمة.

ويوم أمس الاثنين، نقلت وكالة الأنباء السعودية عن ولي العهد السعودي تأكيده أن القمة ستكون “جامعةً للكلمة موحدةً للصف ومعززةً لمسيرة الخير والازدهار”.

وأضاف أن القمة ستترجم “تطلعات خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وإخوانه قادة دول المجلس، في لمّ الشمل والتضامن في مواجهة التحديات التي تشهدها منطقتنا”.

الأمير تميم و ابن سلمان

ويضم مجلس التعاون الخليجي، 6 دول، وهي السعودية والإمارات وقطر وسلطنة عمان والكويت والبحرين.

ومنذ 2017، كان غياب زعماء دول الأزمة الخليجية عن القمم لافتا، سواء بعدم مشاركة قادة السعودية والإمارات وقطر، واللجوء لتمثيل منخفض، أو الحالة الصحية التي دفعت بعض القادة لإرسال من ينوب عنهم.

وترجح أوساط سياسية عربية ودولية، أن تشهد القمة توقيعا بالأحرف الأولى على وثيقة مبادئ لإرساء أسس جديدة لمصالحة قطرية مع دول المقاطعة (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، أو مع الرياض بمفردها كخطوة أولى.

ومنذ 5 يونيو 2017، كانت السعودية تفرض مع الإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، واعتبرته “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

غير أن الكويت أعلنت الإثنين أن السعودية وقطر اتفقتا على إعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، اعتبارا من مساء الإثنين، فضلا عن معالجة كافة المواضيع ذات الصلة، في إشارة إلى تداعيات الأزمة الخليجية.

* الجزيرة / الأناضول / رويترز

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

بايدن خارج الحدود

رسميا.. بايدن يؤدي اليمين الدستورية ويصبح الرئيس الـ46 للولايات المتحدة الأمريكية

خارج الحدود

انفجار قوي يهز العاصمة الإسبانية مدريد

خارج الحدود

وفاة جندي مغربي تابع لقوات حفظ السلام الأممية بإفريقيا الوسطى

تابعنا على