كاتي رأي منتدى القراء

الوجه الآخر لأقوى دولة في العالم.. كيف يبدو المشهد السياسي بأمريكا قبل أيام من التنصيب؟

05 يناير 2021 - 20:20

في ظل الأيام واللحظات الأخيرة من ولاية “دونالد ترامب”، يعيش المشهد السياسي الأمريكي واقع لا يحسد عليه، بل يمكن القول إن هذا المشهد الضبابي كان دائما عرفا وواقعا لدول “العالم الثالث”. ما أن تكون الحالة التي نتحدث عنها، تتعلق بالولايات المتحدة الأمريكية، وهي حاملة شعار “الديمقراطية” في العالم لا سيما وأنها كل سنة توفر الملايين الدولارات من أجل تجسيد هذا الخيار وتجميل صورتها في جل بقاع العالم، خاصة في الشرق الأوسط وأفريقيا، وأمريكا الجنوبية وأسيا، وهي سياسة معتمدة داخل الخارجية الأمريكية منذ عقود لنشر هذا الشعار والثقافة الأمريكية بصفة عامة.

لكن في ظل هذا الواقع المتباين، والتعاطي الأمريكي مع الخارج بمفهوم “رائدة الديمقراطية” بالمعمورة. يعرف الواقع الداخلي الأمريكي (عكس ذلك الشعار)، أزمة سياسية غير مسبوقة، بسبب تداعيات الانتخابات التي لم تعطي للرئيس الحالي “دونالد ترامب”، ولاية ثانية ولم تسمح له في أخر المطاف بتحقيق عدة سياسات وخطط كانت مطروح ومبرمجة في خانة ولايته الثانية في حالة فاز بالانتخابات.

بيد أن الأحداث والوقائع الصادرة من الولايات المتحدة الأمريكية، لم تنهي بعد أجواء حسم “المعركة الرئاسية”، حيث تؤكد جل التقارير أن الانتخابات التي انتهت وصادقة عليها الولايات، وصادق عليها المجمع الانتخابي، وكذا مجلس النواب لم تنتهي بعد في مخيلة الرئيس المهزوم “دونالد ترامب”، بل بدأت مجريات ووقائع “معركة أخر للحظة”، وهي معركة الأربعاء وهي تاريخ مصادقة “الكونغرس الأمريكي” على الانتخابات وتعتبر المرحلة الأخيرة قبل حفل التنصيب 20/1/2021.

وقبل الوصول لتاريخ “التنصيب” المرتقب تظهر في الأيام الأخيرة عدة سيناريوهات، تؤكد أن الرئيس المنتهي ولايته لم يستسلم ولم يبارك للرئيس المنتخب “جون بادين” الفوز. بل هدف الأساس أصبح هو إيجاد صيغة قانونية أو غير قانونية لتغيير وقلب المعادلة لصالحه، وبالتالي تأكيد فرضية تزوير الانتخابات. ليطرح السؤال هل الولايات المتحدة تستعد لتنصيب الرئيس الجديد أم لقلب نتائج الانتخابات؟

مغامرة ترامب الأخيرة !

مما لا شك فيه أن الرئيس الحالي “دونالد ترامب”، سوف يطرح جميع السيناريوهات، والمغامرات من أجل أن يستمر في الحكم، وذلك راجع إلى شخصية ترامب(السلطوية) إلى جانب التقارير التي تؤكد أنه في حالة الإطاحة به من البيت الأبيض تنتظره ملاحقات قضائية داخل المحاكم الأمريكية، وهذا ما تم بالفعل عند انتهاء الانتخابات، وظهور تقارير وتسجيلات وضعت على أكبر الصحف الأمريكية تؤكد استعمال “دونالد ترامب” لكل سلطته لتهديد واستخدام المناصب لإرجاع الحال كما أراد وكان.
لكن رغم كل هذا لم يصل الرئيس المنتهي ولايته إلى إيجاد صيغة تحقق له مبتغاه فهل تكون حرب ضد إيران وحالة الطوارئ هي الملاذ الأخير لبقاء “دونالد ترامب” على رأس هرم السلطة في أمريكا؟

في هذا المنوال كل التحليلات والتوقعات تشير إلى إمكانية تنفيذ ترامب لهجمات ضد إيران، وفي هذا السيناريو نعتقد أن “ترامب” سيترك هذا الخيار إلى اليوم الأخير من ولايته، وذلك لإدخال الولايات المتحدة الأمريكية في حرب مفتوحة مع إيران، وهذا ما يطمح إليه دونالد ترامب في أخر المرحلة، حيث تعتبر بمثابة “هدية رأس السنة”، لفرض واقع جديد داخل الحياة السياسية الأمريكية، وهو وضع يمكن في أخر المطاف أن يتسم بحالة الطوارئ أو بعبارة أخرى مخرج آخر لبقاء “دونالد ترامب” في الرئاسة وإشعال منطقة الشرق الأوسط.

هل يسقط بايدن قبل يوم “التنصيب”؟

رغم أن الرئيس المنتخب “جون بايدن”، يمكن القول إنه بات بين قوسين الرقم 46 كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، لكن ذلك لن يسقط الفرضيات المطروح سابقا، إلى جانب تأثيرات السيناريوهات، والعراقيل التي يضعها الرئيس الحالي في وجهه.

لذلك، الأيام المتبقي لتنصيب” جون بايدن” لن تكون مزينة بالورود، بل هي يمكن اعتبارها محك وامتحان قوي للمشهد السياسي الأمريكي ولتماسك ومؤسساته داخليا.
فالعالم ينتظر، ويترقب كيف ستكون نهاية انتخابات اقوى قوى بالعالم، ودولة المؤسسات ومبدأ فصل السلط.

وليطرح العالم السؤال: هل نحن فعلا أمام دولة كبرى تتحكم فيها المؤسسات ومبدأ فصل السلط وخيار الديمقراطية أم أن مرحلة “دونالد ترامب” سوف تظهر لنا الوجه الآخر للولايات المتحدة الأمريكية وتحكم الشركات ونفوذ المال والسلطة وتصبح بذلك أمريكا فاقدة لشعارها السابق “رائدة الديمقراطية في العالم”.؟

في ختام هذا المقال ليس صدفة أن تكون جميع عواصم العالم، تنتظر حالة الصفر في البيت الأبيض “يوم القسم الرئاسي” لأننا أما خيارين هما.

هل هو ل “جون بايدن”: هذه الحالة تعتبر طبيعية داخليا وخارجيا، بحكم النتائج الانتخابية، وما أعقبها من تصديق “الولايات والمجمع الانتخابي ومجلس النواب”، ومباركة من قبل جل بلدان العالم.

أما في حالة تغير الحالة الأولى، ووجود وقائع أو تقلبات أعطت ل “دونالد ترامب” القسم والاستمرارية في منصبه وقيادة الولايات المتحدة الأمريكية للولاية ثانية، فالعالم ككل وليس المشهد السياسي الأمريكي، سيكون داخل مواقف متباينة، ومشكيك بالأساس في نزاهة الديمقراطية الأمريكية وهو باب أخر مفتوح لعدة أزمات داخل أمريكا وخارجها.

* باحث في العلوم السياسية العلاقات الدولية

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

نعالج أم نؤزم؟!

منتدى القراء

مختبر الفلسفة والمجتمع من التميز إلى سلسلة مشاريع رائدة

اغتصاب الأطفال منتدى القراء

ما وراء البيدوفيليا

تابعنا على