قياس الأمواج مجتمع

لفظه بحر آسفي واستنفر السلطات الأمنية.. هذا هو الجهاز “الغريب” وهذه استعمالاته

11 يناير 2021 - 20:00

لفظ البحر اليوم الاثنين جنوب مدينة آسفي جهازا يستعمل في رصد اتجاهات وحركة الأمواج في البحر، مما استنفر السلطات الأمنية بالمدينة وسط انتشار أخبار عن “خروج جسم غريب من البحر”، وإلى حدود كتابة هذه الأسطر لم يصدر أي تصريح عن مديرية الأرصاد الجوية كما لم يتم تحديد الجهة المالكة للجهاز.

والجهاز الذي لفظه البحر وأثار استغراب المواطنين وعرف انتشارا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي يسمى “TRIAXYS ™ Directional Wave Buoy”، وهو عبار عن أداة دقيقة تتضمن تقنيات متقدمة ستتخدم للقياس الدقيق للموجات الاتجاهية.

ويتكون الجهاز من وحدة استشعار من ثلاثة مقاييس تسارع وثلاثة مقاييس جيروسكوبية وبوصلة، ويعمل باعتماد الطاقة الكهربائية المولدة من الطاقة الشمسية.

ويعمل الجهاز على أخذ عينات موجية مستمرة، كما يدعم أي قياس عن بعد، ويأخذ عينات للحركة تصل إلى 10 هرتز، ويتوفر على حوالي 32 جيجابايت في سعة تسجيل البيانات، وهو ما يجعله قادرا على تسجيل بيانات لمدة 5 سنوات.

وحسب موقع ” researchgate” المتخصص في الأبحاث العلمية، فإن الجهاز المذكور تم حصلت عليه الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي التابعة للإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي عام 2001ن وأجريت الاختبارات المعملية والميدانية المنتظمة خلال الفترة 2001-2002.

ويضيف تقرير منشور على الموقع ذاته أن “الاختبارات الميدانية تم إجراؤها بالقرب من رصيف المحيط التابع لمرفق الأبحاث الميدانية التابع لفيلق المهندسين التابع للجيش الأمريكي وبالقرب من جزر بارين في خليج تشيسابيك”.

وحسب مجلة”geo-matching”، فإن الجهاز المذكور تمت صناعته سنة 1999، وقطره حوالي متر، وصنع هيكله من الفولاذ المقاوم للصدأ وللأكسدة مغطى بطبقة من البوليكاربونات المضادة للتفاعلات الكيميائية، ويبلغ وزنه حوالي 230 كيلوغراما.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

جماعة عين الدفالي مجتمع

يفوق سكانها 24 ألفا.. جماعة بسيدي قاسم بدون طبيب ولا مولدة وهيئات تراسل وزير الصحة

مجتمع

بعد انقطاع ليلي دام شهورا .. مياه الشرب تعود لصنابير ساكنة أكادير الكبير

نوابغ مغربية مجتمع

نوابغ مغربية: أحمد هبة الله بن ماء العينين.. من رِحاب “المْحَضْرة” إلى ساحة المعركة

تابعنا على