وجهة نظر

مغربيات القمة لا يشبهن نساء حضيض “الروتين اليومي”

18 يناير 2021 - 21:06

إنهن رائعات. قويات. محاربات. مناضلات الميدان .هن بقعة دفء يتخلل جليد الهامش.إنهن المبتسمات رغم أنف الظروف والقسوة والحرمان. إنهن الرضى وطول البال، وبذرة أمل يزهر في رحم العقم. إنهن فوق الوصف، ومحظوظة تلك العدسة التي تقتنص بسمة الرضى فوق ركام الخيبات.

إنهن الرقم المتمدد على مدار عقود فوق بياض صفحات الدراسات، والتوصيات التي قدر لها أن تبقى مجرد توصيات. إنهن ذرع البقاء لمنتحلي صفة النضال باسم المنسيات، و بفضلهن تمنح الدراهم والدولارات لمن يحترف الحديث باسمهن، وكأنهن خرساوات ضلت صرختهن الطريق في زغاريد ومواويل لا مترجم لها.

في موسم المحن نتذكرهن. وبعد لملمت ما تبعثره مزاجية طقس يهادن لسنوات ويغضب في غفلة، نتمتم سؤالنا المجتر: إذا كان هذا حالنا مع البرد نحن أهل المدن، فما بال البعيدين، سادة الهامش..؟؟ ولو قدر لنا أن نسمع الجواب من بسمة التحدي التي ترتسم على وجه هذه السيدة  من ضواحي بني ملال ورفيقاتها من باقي أوصال المملكة، لسمعنا الرد بأنهن أفضل حالا رغم المحن، وبأنهن كرفاقهن الرجال، يروضن الصعاب على مدار السنة وأعينهن على وعود المركز الموسمية، ونواح التقارير المخملية داخل قاعات الفنادق المكيفة.

سيسخرن بحدق الجبل العذري من تحليلاتنا التي لا تختلط بتراب وثلج وحصى الواقع، وسيحملن المعاول معتمدات على سواعدهن لشق طريق  يزيل كتل الثلج وما تكتل تحتها من واجبات يومية يجب أن ترى  النور مهما كان المستجد. و لأن البرد لا يهادن، والجوع لا يضع سياطه إلى أن تنتهي الدراسات والتنظيرات، ووعورة الطرق لا تنسفها تدوينات التعاطف، تصنع المغربيات كل يوم المعجزات تلو المعجزات التي تصغر في أعين من اعتاد النفخ، وفلترات تطبيقات مواقع التواصل، حيث يغدو القبيح جميلا والقزم عملاقا، ويوميات البشاعة قبلة أهل النفاق، المستغفرين على أعتاب ادمان مشاهدات الخفاء.

مغربيات القمم، كما مغربيات دواوير المنخفضات المنسية على طول خارطة البلد، هن أصل العناد والكفاح، والقناعة والرضى وسط أكوام السخط، هن من يملكن الأسرار الدقيقة للتدبير اليومي الذي يسعف الآلاف على البقاء، بانتظار ما تجود به مخططات التدبير العملاقة التي تطبخ على مهل يغفل أن هناك أشياء لا تنتظر، وإن كان هناك طرف يستحق أن يتقدم لائحة الرأسمال اللامادي الذي تهافت المحللون على تشريحه منذ تناولته الخطب الملكية، فحتما ستكون المغربيات في المرتبة الأولى لهذا الرأسمال الذي تمارس ضده كل أنواع الحيف والظلم والحجب وعدم الاعتراف بالجميل.

إن محاولات سحب البساط من مغربيات الأغلبية، مقابل تضخيم حضور بضع مئات من محترفات الروتين اليومي، يكشف مأزق المتعطشين لصورة ملتبسة عن المرأة الناقصة/أصل الشرور والانحراف والبطالة وثقب الأوزون وتهاوي أسهم البورصة، والعزوف الانتخابي والكوارث الطبيعية وغيرها من الشرور التي يبهرك تحليل من يرى أنها على علاقة وطيدة بالفساد الذي تتحمل وزره النساء، وذلك ضمن رابط عجيب لا وجود له إلا في المخيلات الخصبة التي تعوض عقم الفعل بغزارة القول.

مخيلات مريضة تتغذى على عين انتقائية، تغض الطرف  على كل المشاهد الملحمية لنساء ينحتن الصخر في أعالي الجبال،وينسجن المحال في الدواوير القاحلة، ويركبن سيارات الموت المهترئة المتجهة نحو المزارع، ويحملن على أكتافهن النحيلة اقتصاد بلد داخل الوحدات الصناعية،ويبحثن في باطن الأرض ما بقي من ذكرى المناجم، وينفخن الروح في جثة الهشاشة وهن يمسكن الجمر لجني دراهم من بيع الملابس، والخرق، والخضر، والبغرير، والمسمن وما تواضع من السلع في عروق المدن الكبرى والهوامش،ولن أستحضر هنا صاحبات المناصب الكبيرة والانجازات الاستثنائية، لأنهن ببساطة ينلن حظهن من المتابعة والاحتفاء، لكن إن كان لابد من الحديث عنهن فليكن من باب أنهن جزء من غلة تلك الأرحام المهمشة كرفاقهم من الرجال الذين يتقلدون اليوم مناصب مهمة لا تنسيهم الامتنان لسيدات أميات في الحرف، لكنهن رائدات في الإلهام والدفع بأبنائهم للخروج من  دائرة الهامش.

إن المضخمين عن قصد أو جهل( وكلاهما واحد في الجريمة)،لإطار الروتين اليومي، بطريقة توهم المتتبع أن هذا الإطار يسع فئة كبيرة من المغربيات، يحاولون إقناعنا أن هذه هي الصورة السيئة التي تسير نحو اكتساح المشهد، لكنها في حقيقة الأمر تفضح ما بقي من صورة المنافق الورع، والمنتقد الذي تربطه علاقة مرضية بما ينتقده، ليواظب على مشاهدة اللايفات وفيديوهات الروتين اليومي لساعات، قبل أن يستيقظ الناسك الذي بداخله لثوان تسعفه على كتابة موعظة، ينتقل بعدها للفيديو الموالي الذي يراكم فيه قناعات مريضة بأن هذه هي الصورة الوحيدة لمغربيات.

بينما نحن نراكم قناعة مفادها أن هذه الصورة تعني فئة من النساء، وجدن في العالم الافتراضي منفذا لتصريف نشاطهن تحت تسميات جديدة،  سنكون شاكرين لها لأنها قربتنا من تناقضات وازدواجية زبناء “الفضول الرقمي” الذين يفقؤون عيونهم عمدا أمام فيديوهات تحكي قصص معاناة وكفاح وانجازات مغربيات ينحتن في الصخر، مقابل الوقوف بالملايين لمشاهدة روتين يخاطب خليطا من الجهل والتخلف والغريزة والفراغ …

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

في الحاجة إلى نقاش صريح قبل فوات الأوان”

خبير مغربي وأستاذ تسوية النزاعات في جامعة جورج ميسون في واشنطن وجهة نظر

أملٌ في مصالحة وطنية مغربية!

رئيس لجنة التعمير وإعداد التراب والمحافظة على البيئة بجماعة طنجة وجهة نظر

كم سيخسر العدالة والتنمية من مقاعد باعتماد القاسم الانتخابي على أساس المسجلين؟

تابعنا على