سياسة

بوريطة يتباحث مع نظرائه بقطر والكويت وإندونيسيا ويشيد بمواقفهم حول الصحراء

21 أبريل 2021 - 21:00

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء، مباحثات عبر تقنية الاتصال المرئي، مع كل من وزراء خارجية قطر والكويت وإندونيسيا، حيث تباحث بوريطة مع نظرائه حول ملفات التعاون الثنائي وأشاد بموقف الدوحة والكويت بشأن مغربية الصحراء.

قطر

وهكذا، أجرى بوريطة مباحثات عبر تقنية الاتصال المرئي مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية بدولة قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وفق بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

واستعرض الوزيران، خلال هذا الاتصال، مسار العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، ونوها بما يشهده من تطور ملموس، بفضل الرعاية السامية لقائدي البلدين الملك محمد السادس والأمير تميم بن حمد آل ثاني.

وأوضح البلاغ أن الوزيرين اتفقا على متابعة الجهود من أجل التحضير الجيد للدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة بالدوحة، برئاسة رئيس الحكومة عن الجانب المغربي ورئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عن الجانب القطري، في أقرب فرصة، عند تحسن الأوضاع الصحية المرتبطة بجائحة كورونا.

وأشاد بوريطة بموقف دولة قطر في دعم سيادة المغرب على صحرائه ووحدة أراضيه، مذكرا بفحوى المكالمة الهاتفية التي تمت بين الملك محمد السادس والشيخ تميم، يوم 16 نونبر 2020، حيث عبر فيها الأمير عن مساندة دولة قطر للإجراءات التي اتخذتها المملكة من أجل الدفاع عن أمنها وسيادتها على أراضيها.

وأشار البلاغ إلى أن المصالحة الخليجية شكلت أحد محاور هذا الاتصال، حيث عبر بوريطة عن ارتياح المملكة المغربية لنتائج قمة العلا والخطوات التي تلتها في أفق تعزيز وحدة البيت الخليجي.

كما تم خلال هذا الاتصال، يضيف البلاغ، تبادل وجهات النظر بشأن عدد من القضايا العربية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وأكد الوزيران على تشبث بلديهما بالحوار والتفاهم والحلول السلمية لإيجاد حلول مقبولة لقضايا المنطقة.

الكويت

واليوم أيضا، أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، مباحثات عبر تقنية الاتصال المرئي ، مع وزير الخارجية ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء بدولة الكويت، الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح.

الوزيرين عبرا، خلال هذا الاتصال، عن اعتزازهما بالمستوى المرموق الذي بلغته علاقات التعاون والتضامن القائمة بين البلدين، بفضل الرعاية السامية للملك محمد السادس والشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورغبتهما في مواصلة تطوير هذه العلاقات والرقي بها إلى آفاق أرحب.

وأضاف بلاغ للخارجية، أن بوريطة هنأ نظيره الكويتي على توشيحه من طرف أمير دولة الكويت بوسام الكويت ذو الوشاح من الدرجة الأولى، تتويجا لمجهوداته الحثيثة في تحقيق المصالحة الخليجية، مجددا تنويه المغرب بالمساعي المخلصة والبناءة التي ما فتئت تقوم بها دولة الكويت الشقيقة في هذا الاتجاه.

واستعرض الوزيران وضعية التعاون الثنائي وسبل تعزيزه، واتفقا على أهمية القيام بتقييم شامل لما تم إنجازه منذ الدورة التاسعة للجنة العليا المشتركة التي انعقدت بالكويت يومي 9 و10 أبريل 2019، وضرورة الإعداد الجيد لدورتها العاشرة المزمع عقدها هذه السنة بالمغرب.

كما نوه الوزيران، وفق البلاغ، بالشراكة الاستراتيجية القائمة بين المملكة المغربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأكدا أهمية تعزيزها في الفترة القادمة.

وشكل الاتصال، بحسب المصدر ذاته، مناسبة أثنى فيها السيد بوريطة على موقف دولة الكويت المبدئي والثابت في دعم قضية وحدة المغرب الترابية ومغربية الصحراء، وحرصها الموصول على سيادة المملكة المغربية على كافة أراضيها.

وأشار البلاغ إلى أنه بخصوص القضايا العربية والإقليمية وخاصة ما يتعلق بليبيا واليمن ولبنان والقضية الفلسطينية، عبر الوزيران عن تطابق وجهات النظر إزاءها، مؤكدين على ما يتقاسمه البلدان من رؤى مشتركة بشأن احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية والوطنية، والالتزام بقيم التعاون والتضامن والتآزر، وتشجيع الحوار والحل السياسي لإنهاء الخلافات، ونهج الوساطة للمساعدة على تسوية النزاعات والأزمات.

إندونيسيا

وفي بلاغ ثالث، قالت الخارجية إن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أجرى اليوم الأربعاء، مباحثات عبر تقنية المناظرة المرئية مع وزيرة الشؤون الخارجية الأندونيسية، ريتنو مرسودي.

وذكر البلاغ أن الوزيرين أشادا خلال هذه المباحثات بالعلاقات الممتازة القائمة بين البلدين، والتي تم الاحتفال بالذكرى الستين لإقامتها يوم 19 أبريل الجاري.

وتميزت هذه العلاقات الثنائية، بحسب الوزيرين، بحوار منتظم وودي اتفقا على تعزيزه على نحو أكبر، لا سيما في سياق جائحة فيروس كورونا.

وأضاف المصدر ذاته أن المسؤولين أعربا عن طموحهما لتكثيف المشاورات السياسية وتطوير التعاون الاقتصادي بين المغرب وإندونيسيا، وذلك من خلال تنفيذ الاتفاقات الموقعة خلال الدورة الثانية للجنة المشتركة المنعقدة بجاكرتا في أكتوبر 2019.

وأوضحت الوزارة أن الطرفين أثارا الاهتمام بتعزيز التعاون الثلاثي وتشجيع التفاعل بين أوساط الأعمال في البلدين، لا سيما في مجالات الفلاحة والمعادن والسياحة.

وفي أفق عقد الدورة الثالثة للجنة المشتركة، المقرر عقدها قبل نهاية سنة 2021، أكد بوريطة ومارسودي على الحاجة إلى تحديد مشاريع الاتفاقات المستقبلية من خلال الاستفادة من إمكانات وأوجه تكامل البلدين.

وتابع البلاغ أن الوزيرين أكدا أيضا على أهمية التشاور بين المغرب وإندونيسيا في المحافل الدولية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وخلصت الوزارة إلى أنه في هذا الصدد، رحبت مارسودي بدعم المغرب لجهود دول (آسيان) وإندونيسيا لإيجاد مخرج للأزمة في ميانمار، لا سيما تلك المبذولة من أجل عقد قمة خاصة لدول (آسيان) بشأن هذه المسألة، في جاكرتا.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

حكومة سبتة تتخذ 4 قرارات بعد “الزحف الجماعي” للمغاربة والعمدة يدعو لـ”رد قوي”

سياسة

دبلوماسي فلسطيني: المغرب يناصر الفلسطينيين في جميع محنهم ويقف إلى جانبهم

سياسة

وزراء خارجية “التعاون الإسلامي” يعبّرون عن قلقهم من تسارع وتيرة الاستعمار الإسرائيلية

تابعنا على