https://al3omk.com/64543.html

عائلات أصحاب أراض حي الجوهري سلا تطالب بتسوية وضعيتهم

طالب مجموعة من عائلات ملاكي أراض حي الجوهري بسلا، بتسوية وضعيتهم، وذلك بتقديم رخص للبناء، كما تم تقديم رخصة البناء، أسوة بأحد الأشخاص الذي كان له نفس المشكل، إلا أنه قدمت له الرخصة وقام ببناء بيته، وحرم الآخرون، دون معرفة السبب.

وتعود أطوار ملف رقم 16/C 101، والمتعلق بإعادة هيكلة حي الجوهري موضوع الرسمين العقاريين رقم 6500/20 و 6505/20، إلى أزيد من ثلاث سنوات، حيث تم مطالبة العائلات، إحضار رسالة موافقة من المكتب الوطني للسكك الحديدية، نظرا لتواجد بقعهم الأرضية بجانب السكة الحديدية، وهو الأمر الذي تم بتاريخ 20/06/2014، وكذا موافقتين مكتوبتين على تصميم التجزئة، تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منها.

وأبرز الكاتب العام ورئيس جمعية الوفاق باب المريسة، لـ “العمق”، أنه خلال الاجتماع المؤرخ في 12/ 01/2017، والذي حضره كل من رئيس مقاطعة باب المريسة، ورئيس مصلحة التعمير بمقاطعة باب المريسة، وكذا ممثل عن ملحقة الوكالة الحضرية بسلا، ورئيس جمعية الوفاق كملاحظ، حيث تقرر خلال الاجتماع تحديد لجنة المشاريع الصغرى لهذا الغرض.

وأضاف المصدر ذاته، أنهم فوجؤوا كأصحاب أرض، من طرف ممثل الوكالة الحضرية الذي اشترط الحصول على موافقة المكتب الوطني للسكك الحديدية، كما عاينت “العمق”، الوثيقة، التي تتوفر على نسخة منها، بالرغم من تسليمهم لهذه الرخص للمسؤول ذاته، يضيف المصدر نفسه.

وأوضح المصدر ذاته، أنه تم تسليم ملتمس لكل من عامل عمالة سلا، ورئيس الجماعة الحضرية سلا، ورئيس مقاطعة باب المريسة، من أجل التدخل، والمعاملة بالمثل، ومنح منخرطي الجمعية دون إقصاء، “خاصة البقع والمنازل المحادية للحائط الفاصلا بينها وبين السكك الحديدية” باعتبارها –البقع- تتوفر على نفس الشروط والمواصفات للبقعة التي تم الترخيص لها بالتجزئة.

تعليقات الزوّار (0)