وجهة نظر

حذاري أن تقف الكلمات ظالمات أو عاجزات.. لأن الكتابة لا تزال طريقا للخروج بالفكرة إلى النور

01 مايو 2021 - 10:37

وامطرت الدنيا أملا من جديد، وسط غابة موحشة من الأخبار الكارثية، بسبب جائحة فيروس كورونا، فأذن الرحمان لقلبي أن يفرج عن الفرح سيلا مدرارا.

تملكني تعب جعل الرمادي لونا يغلف سماء يومياتي، فقلقت فعلا لأن القلق طبيعي، في مواجهة أسوأ سيناريو رعب، تتعايش معه البشرية برمتها؛ لجائحة أرجح أنها من صناعة بشر في مختبر.

لا زلت أصارع كل تكاثف للمحن، في انتظار المنح الربانية. لأن بعد كل عسر يسرا، وذلك وعد الله، والله لا يخلف وعده لعبده، خصوصا إذا كان العبد ملحاحا في سؤال الخالق هبة للمخلوق.

أمسكت في عام بجمرات مؤلمات، وتلقيت ضربات قاسمات، سقطت في كل جب عميق، وصعدت من جديد، لأن صبري حديد، وهذا ما جربه كثر، فحاروا في أمري كما قالوا، فردي كان دائما بسيطا؛ أنا ابن مدرسة الفشل.

وأخيرا جاء نوح ليصنع السفينة من جديد، فأكون معه من الناجحين في مواجهة النفس الأمارة بالشر للبشر، لأنني مؤمن أن من كان بيني وبينه عداوة كأنه ولي حميم، ففي النهاية نحن بشر، ولنا نظر، فطوبى لمن رزقه الله البصيرة بعد البصر، أتمنى أن أنال الهبة الإلهية.

خرجت من المصحة، ركنت نفسي جانبا، بكيت كطفل بعيدا عن الانظار، لعمري اغتسل قلبي بدموع الفرح؛ فهل أستحق كل هذا الخير منك يا الله؟؟؟

أعلم علم اليقين أنني لا زلت أتأرجخ بين الصالح والطالح، تتنازعني الأمواج في يم عباب، بدون بوصلة، إلا من دعوات أمي ميمونة لي، لمواجهة كل الداعين إلى ربهم ضدي وعلي، فهل يعقل أن البشر يحملون كل هذا الحقد في قلوبهم ضدي، حتى في شهر الرحمة من رمضان؟؟؟

للأسف الشديد، لا يعلمون أنني مستعد أن أترك الراحلة من القافلة، في استجابة لنداء ابني نوح، فلأركبن السفينة، إلى أن يأمر الله بأن توقف السماء مطرها، وتبتلع الأرض ماءها، في يوم لا يعلمه إلا الله.

أعترف أنني عاشق للصمت، للغرق ليلا وحيدا في صلوات التأمل في ذاتي، بينما الناس نيام، أبحث عن إجابات عن أسئلة أقلقتني منذ زمن، ولو أنني مقتنع أنها تساؤلات لا جواب لها عند بشر، إلا عند الخبير العليم، ولكنني رجل مؤمن بأنه يوتي الحكمة من يشاء، ولعلني أنال منها نصيبا، ولو قليلا.

فكم هي الحياة قصيرة، بين قلة يتقون النار بشق تمرة طيلة العام، وبين غالبية غرقت في يم الدنيا، وكلاهما في ابتلاء من الله، فاسأل ربي أن يجعل الناس للناس، ولأنه هو الخبير رب الناس.

لا أعلم لماذا أكتب؟ ولو أن الكتابة بوح جائز، وعلاج شافي من قلق السؤال، عندما تنتهي المواضيع، تكون الروح حائرة، بين هي جائرة أم ثائرة؟؟؟

تعلمت من تجاربي في الفشل في الحياة؛ أن الخوف شجاعة وأن الصبر سلاح فتاك وان الكتابة جرأة وأن العفو بسالة وأن الصبر على الأذية إيمان، وأن اللغة وعاء، وأن المبنى مسكن والمعنى خفي إلا على العقلاء.

أعتقد أن من ينتظر انهياري، أقول له لا تضيع وقتك علي، لأنني لا أستحق، لأن بيتي في مدينة الفشل، ولأن مخزوني لا ينفذ من الأمل، فغير وجهتك لأن معي ربي ولو أنني أظهر وحدي.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

كيف يسوِّق كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر روائيا (ج2)

وجهة نظر

الصحراء.. قضية أمة مغربية

وجهة نظر

الثورة الرقمية فرصة لتحقيق التنمية

تابعنا على