وجهة نظر

غالي الانفصالي وخسارته السياسية والاجتماعية ومن قبله حكام الجزائر

06 مايو 2021 - 16:53

هذا الانفصالي المدعو ابراهيم غالي ولد في المغرب ولكن الجزائر أنكرت عليه جنسيته المغربية، وبهذا الإنكار حرمته من صفة انفصالي أو معارض يسعى إلى تأسيس دولة انفصالية مزعومة، كما حرمته من أن يكون لاجئ لأنه يعيش فوق التراب الجزائري “تندوف” ويحمل الجنسية الجزائرية، والأكثر من هذا وذاك، أنه من خلال بطاقة التعريف التي يحملها فهو جزائري مزداد في الجزائر، وبالتالي فهو قانونا محروما من أن يكون منتخبا ليتحمل مسؤولية ما في الحكم الذاتي إذا ما قدر الله لهذا المشروع وتم تنزيله على أرض الواقع، إذن أصبح فاقدا لأي أهلية ولم يبق له إلا أن يعيش مشردا في الفيافي والقفار ما بين كثبان رمال الصحراء.

غير أنه إن كان فعلا سياسي ذكي ويريد أن ينقذ نفسه قبل فوات الأوان، فما عليه إلا العودة إلى أرض الوطن الأم في إطار إن الوطن غفور رحيم، بعد الاعتذار وطلب العفو من ملكه وسيده صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعز الله أمره، وفي هذه الحالة عليه تقديم فروض الطاعة والولاء للعرش المغربي الذي يمثله الجالس على العرش، سليل الدوحة الشريفة وذا النسب العلوي الشريف الملك المفدى محمد السادس، صاحب الجلالة و المهابة أمير المؤمنين ملك المغرب من طنجة إلى الكويرة، وإلا فإنه لن يجد من يأويه لا في المملكة المغربية ولا في الجزائر، ولا حتى في مخيمات تندوف مع المرتزقة الذين هم ضحايا الأطماع والمغرر بهم من طرف النظام العسكري الجزائري الذين هم الآخرون خسروا كل شيء، خسروا مصداقيتهم على الصعيد الدولي والإقليمي والمحلي، كما خسروا محبة المغاربة لهم وكل سكان المغرب العربي، المغرب، تونس، ليبيا، موريتانيا، وقد يفقدوا حتى صفة الشقيق أو الشقيقة، بحيث أن المغربي عندما ينطق بكلمة الشقيق فهي نابعة من قلب القلب.

أما المغرب، بفضل السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس يكون انتصر انتصارا كاملا على جميع الصعد، دبلوماسيا، سياسيا واجتماعيا، وهو من الفائزين، وبالتالي تتعزز مكانة المغرب وتكبر مصداقيته على المستوى الدولي والإنساني ثم يتزعم سياسيا ودبلوماسيا منطقة المغرب العربي وشمال إفريقيا، ويكون له شأن وصيت في المحافل الدولية والإقليمية جزاءا لمصداقيته وحكامته الرشيدة والجيدة، محليا وإقليميا ودوليا.

أما من الناحية الاقتصادية، فيصبح المغرب قبلة للمستثمرين ورجال الأعمال والسياح بفضل الاستقرار و الثقة التي يتمتع بها من لدن الشعوب، ومن ثم يعود من أكبر الدول اقتصاديا، وتقدم اجتماعي وثقافي وعسكري، والواقع فالمغرب سائر في هذا التوجه وهذه الأهداف وقد يتحقق له مبتغاه، وحتما سيتحقق بفضل الإرادة القوية والإستراتيجية الشاملة التي ينهجها صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعز الله أمره بكل إرادة وثقة في النفس، وإنما النصر من عند الله، والحمد لله، المغرب ماض في طريق النصر المبين بعون الله.

(إن تنصروا الله ينصركم) صدق الله العظيم. ولله الأمر من قبل ومن بعد.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

النموذج التنموي الجديد: ربط بين الواقع الداخلي والتحديات الخارجية

وجهة نظر

تبون وغريزة الضحك والكذب

وجهة نظر

مقاطعة الإنتخابات .. الرجعية السياسية بلغة «ثورية»

تابعنا على