وجهة نظر

اسماعيل هنية بين فلسطين والصحراء المغربية

19 يونيو 2021 - 23:29

في تحليل الخطاب يبدو دائما وجود رغبة في التصريح ورغبة في التقنيع والإخفاء، وما تخفيه عبارة اسماعيل هنية :” زيارتي للمغرب تأتي برعاية من جلالة الملك محمد السادس، وباحتضان من الشعب المغربي العزيز”، ما تخفيه هو الطرف الحقيقي الذي استدعى هنية والغرض المعلوم من الزيارة، فالملك لم يستدع هنية ولا الشعب المغربي، ولكن حزب الإخوان المسلمين بالمغرب استدعى رئيس “حماس” الإخوانية لغرض ظاهر لا غبار عليه هو ترقيع الصف الداخلي لحزب “العدالة والتنمية”، المتصدع منذ شهور بسبب الأحداث الكثيرة المزلزلة التي ضربت معسكر الإخوان بالمغرب، ومنها توقيع رئيس الحزب على اتفاقية التطبيع مع إسرائيل.

ما يهم الإخوان المغاربة اليوم ليس لا فلسطين ولا اسماعيل هنية، بل هو الانتخابات القادمة، وهم يخشون كثيرا من بقاءهم على الوضع الحالي في فترة الانتخابات، وما نشهده بقدوم رئيس مكتب “حماس” إلى المغرب لا يعدو أن يكون استغلالا فاحشا لقضية إنسانية، قضية الشعب الفلسطيني، وهو استغلال فاحش وغير أخلاقي لأن الحزب الإخواني حتى إذا ما تحقق هدفه بالفوز في الانتخابات، فإن فوزه لن يُحرر فلسطين التي ستبقى تحت الاحتلال إلى أجل غير مسمى.

من جهة أخرى لا نذكر أن المغاربة الذين صوتوا لصالح حزب المصباح قد فعلوا من أجل فلسطين، بل بسبب وعود قدمها الحزب تتعلق كلها بالسياسة الداخلية، وعلى رأسها محاربة الفساد والفقر والاستبداد وتوفير مناصب الشغل وتقليص الفوارق الطبقية وإنهاء الريع، وهي أمور زادت واستفحلت في ظل رئاسة الإخوان للحكومتين السابقتين، فهل يكفي استغلال القضية الفلسطينية لتحقيق النجاح الانتخابي بعد الفشل الحكومي ؟

من جانب آخر سيكون مفيدا طرح موضوع الصحراء المغربية والوحدة الترابية لبلدنا مع السيد “هنية” بمناسبة زيارته الميمونة لبلدنا، فالشعب المغربي أو ملك المغرب إذا كانا قد استدعيا اسماعيل هنية مثلا في زيارة رسمية، فسيكون ذلك ـ بعد التعبير له عن مشاعرنا الصادقة تجاه فلسطين ـ من أجل مناقشته في الاصطفاف السافر لـ”حماس” بجانب الانفصاليين وضدّ الوحدة الترابية للمغرب، ذلك لأن الرعاية الخاصة التي يشمل بها التنظيم الإخواني الفلسطيني جبهة البوليساريو معروفة لدى الجميع، وقبل أن يتحدث “هنية” عن مشاعر المغاربة تجاه فلسطين، عليه أن يدرك أيضا بأن مشاعرهم تتأذى بسبب عدم التزام القيادة الفلسطينية الإخوانية للحياد في الصراع الدائر بين المغرب والجزائر بهذا الصدد.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبد الرحمن منذ شهر واحد

عصيد والاستمرار في التضليل وتزييف الحقائق.. العثماني وقع التطبيع بصفته رئيسا للحكومة وليس رئيس الحزب... كما أننا نرغب في معرفة أين يوجد موقف القيادة الفلسطينية الاخوانية الداعم للانفصاليين؟!! أم أن موقف الحياد في علاقة المغرب بالجزائر يعتبر دعما للانفصالييين... سياسة بوش... " إما معي أو ضدي"... ثم كيف يفسر لنا السيد عصيد تغطية الاعلام الرسمي المغربي لهذه الزيارة وبالخصوص حفل عشاء الذي أقامه جلالة الملك نصره الله على شرف الوفد الزائر... أم أن السيد عصيد يفهم ما يجري أكثر من الدولة؟؟ الخلاصة أن العداء والحقد للمخالف يعمي البصيرة

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

النوذج التونسي الإلهام في التلاقي والتخاصم: أي دور لحركة النهضة؟

وجهة نظر

14 ملاحظة على الحالة التونسية

وجهة نظر

انضمام إسرائيل إلى الإتحاد الإفريقي بصفة مراقب .. السياق والتداعيات

تابعنا على