وزير الاتصال الأسبق سياسة

الخلفي يدعو لتأسيس صندوق لدعم الصحافة وينتقد تغييبها في المشروع التنموي

17 يوليو 2021 - 17:20

دعا وزير الاتصال الأسبق مصطفى الخلفي إلى تأسيس صندوق خاص بدعم الصحافة المغربية، مشددا على أن إنجاح ورش المشروع التنموي الجديد يتطلب جيلا جديدا من الإصلاحات في مجال الصحافة والإعلام، مسجلا عدم تخصيص المشروع لورقة حول رؤيته للإعلام.

وشدد الخلفي في مداخلته في ندوة “أي سياسات عمومية لمستقبل الصحافة المغربية” التي نظمتها الفيدرالية المغربية لناشري الصحف اليوم السبت بمراكش، على ضرورة التفكير لمرحلة ما بعد جائحة كوفيد، خصوصا في ظل التحول الرقمي الذي يعيشه العالم.

وأشار إلى أن العديد من الصحف والجرائد المغربية أصبح استمرارها اليوم مشروطا باستمرار الدعم الذي خصصته الدولة للمقاولات الإعلامية لمساعدتها على تجاوز تداعيات الجائحة، وأنه بمجرد توقيف الدعم ستضطر هذه المؤسسات إلى الإغلاق.

وأوضح أن أزمة الصحافة الورقية تعمقت مع جائحة كورونا، خصوصا بعد توقيف الطبع والتوزيع لشهور، وحتى بعد الجرائد للطبع مازالت محاولاتها لاستئناف مبيعتها “فاشلة” حيث تقلصت المبيعات بنسبة كبيرة جدا، وقال “علاقة الصحافة بالورقي أصبح مسألة وقت فقط”، وتوقع أن تتحول الصحف الورقية اليومية إلى الإصدار الورقي مرة في الأسبوع والاكتفاء بالرقمي في النشر اليومي.

وتابع أن الإمكانيات التي وفرها التحول الرقمي والتي تتيح للمستشهر مستوى عال من الاستهداف أضعف سوق الإشهار الذي يعد أهم مورد للجرائد المغربية.

وشدد الخلفي على المقاولة الإعلامية يوجهها تحد وجودي فرضه التحول الرقمي، كما تواجه تحدي النموذج الاقتصادي للمقاولة الصحافية، ودعا إلى التفكير في نموذج يسمح في دعم الصحافة بما يحفظ تعدديتها ويضمن استمرارية الاستقلالية على أن يحترم الدعم شروط الحكامة الجيدة.

واعتبر أن الدعم الذي خصصته الدولة لقطاع الصحافة، عبر تحمل أجور المشتغلين في المقاولات الإعلامية، كان مرتبطا بإجراء استثنائي فرضته جائحة “كورونا” وعدم توفر الصحافة الورقية على موارد بسبب توقف المبيعات، ثم توقف جانب كبير من الاقتصاد الوطني تسبب في توقيف حركة الإشهارات.

وأضاف أنه بعد سنة من هذا الدعم أصبح اليوم من اللازم تطوير منظومة الدعم بما يوفر قواعد الاستقلالية والتعددية والحكامة، وشدد على أن قطاع الإعلام معني بكل مؤسساته وهيئاته أن يخوض نقاش ماذا بعد الدعم؟ وما هي الصيغ الممكنة لاستمراريته؟

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

طائرة اسرائيل المغرب سياسة

إسرائيل تسير أول رحلة جوية مباشرة إلى المغرب .. وهذا سعر الرحلة نحو مراكش

سياسة

اللحية يطالب منيب بتقديم استقالتها ودخول الانتخابات برمز “الرسالة”

سياسة

مؤسس NSO الإسرائيلية: 70% من عملائنا حكومات أوروبية

تابعنا على