مصريون يحرجون السيسي داخل كنيسة بالقاهرة (فيديو)

مصريون يحرجون السيسي داخل كنيسة بالقاهرة (فيديو)

07 يناير 2017 - 17:03

كشف نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، السبت، عن تعرض رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي لما اعتبروه "مواقف محرجة"، لدى زيارته، مساء الجمعة، إلى الكنيسة المرقسية بالكاتدرائية بالعباسية، للتهنئة بعيد الميلاد، منها هتاف شباب مسيحيين ضده "ارحل يا سيسي"، قبل إلقاء كلمته، وقيام أحدهم برفع إشارة "رابعة".

ودخل السيسي إلى الكاتدرائية بحضور عدد من الوزراء، والشخصيات السياسية والعامة، يتقدمهم مدير مكتبه اللواء عباس كامل، وذلك للمرة الثالثة على التوالي، في عيد الميلاد، منذ تنصيبه برئاسة مصر، ممسكا بيد بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، تواضروس الثاني، وسط زفة من قِبل شمامسة الكنيسة.

 

وكان السيسي قد زار الكاتدرائية في السادس من يناير 2015، بينما كانت المشاركة الثانية في يناير 2016.

وبخلاف هذه الزيارات الثلاث للكاتدرائية في احتفالات عيد الميلاد، زار السيسي الكاتدرائية أيضا في فبراير 2015، لتقديم العزاء في مقتل 21 قبطيا بليبيا.

وزارها في الشهر الماضي عقب حادث تفجير الكنيسة البطرسية التابعة لها، وذلك لتقديم العزاء في ضحايا الحادث.

وتبادل الأمن الكنسي والكشافة الكنسية ووزارة الداخلية وقوات الحرس الجمهوري، مهام تأمين الكاتدرائية من أبوابها المتعددة.

وقبل الزيارة كثفت قوات الشرطة استعداداتها الأمنية، وانتشرت قوات الحرس الجمهوري بمحيط الكاتدرائية، في ظل تواجد بوابات إلكترونية، فيما تولت الشرطة النسائية تفتيش النساء.

"إرحل يا سيسي" قبل كلمته

وقام نشطاء بنشر مقطع فيديو قالوا إنه تعرض للحذف من النقل الرسمي، لعدد من شباب الكنيسة، يهتفون برحيل السيسي قائلين: "إرحل يا سيسي.. إرحل يا سيسي"، ما عرضه للإحراج الشديد، وقال: "طيب.. متشكر"، واضطر إلى محاولة كسب ودهم بتأكيد أنه تم ترميم جميع الكنائس التي وعد بترميمها، وأنه لم يتبق سوى كنيستين يتم ترميمهما حاليا.

وبحسب قوله: "زي دلوقتي من السنة اللي فاتت.. إحنا قلنا إننا تأخرنا عليكم في ترميم الكنائس التي أضيرت من ثلاث سنوات، وقد وعدتكم، وقلت: أرجو أن تقبلوا أننا تأخرنا عليكم في ده".

وأضاف أن البابا لم يتحدث معه قط حول الكنائس التي تيم ترميمها، مؤكدا أنه "حق لكم".

وأضاف: "كل الكنائس التي أضيرت تم ترميمها بشكل كويس، وعشان أكون صادقا تماما.. فيه كنيسة في المنيا وكنيسة في العريش ناقصة اللوحات الزيتية بتاعتها لسه مخلصتش، وخلال أسبوع أو عشرة أيام ستكون خلصت إن شاء الله".

ومردفا قال: "السنة الجاية في العاصمة الجديدة لازم يكون أكبر كنيسة ومسجد في مصر.. وأنا أول المساهمين في الكنيسة وفي المسجد"، على حد قوله.

 

وأضاف: "السنة الجاية هنحتفل بافتتاح أكبر كنيسة ومسجد في العاصمة الإدارية الجديدة، وأنا أول المساهمين. عايزين نعلِّم الناس إننا واحد، إن التنوع ربنا خلقه، واللي رافض الإرادة الإلهية مش فاهم الحكاية إيه".

وتابع: "ربنا بيحب الحسن، السلام حسن، الخير حسن، والتعاطف حسن، وأي حاجة قبح ملهاش مكان، أي قبيح ملوش مكان الجمال فقط ليه مكان.. هنا في بلدنا هنقدم الجمال والحسن للعالم كله".

"حتى الأقباط أصبحوا من الإخوان"

في السياق نفسه، لوح أحد المسيحيين، وفق نشطاء، بإشارة "رابعة"، في أثناء كلمة السيسي، وتبادلوا هذا المقطع له.

 

وسخر الناشط فارس الحمداني بالقول: "سبحان الله.. حتى الأقباط أصبحوا من الإخوان".

وتداول النشطاء، مقطع فيديو من غضب المسيحيين، إزاء حادث تفجير الكنيسة البطرسية، في 11 دجنبر الماضي، وهتافهم: "وحياة دمك يا شهيد.. مش عايزين السيسي في العيد".

 

الغزالي: "مش شايفنا شعب واحد"

وغير بعيد، تساءل عضو ائتلاف شباب الثورة سابقا، شادي الغزالي حرب، عن معنى تصريحات السيسي بالكاتدرائية، في تغريدة عبر حسابه بموقع "فيسبوك"، قائلا: "يعني إيه "إحنا بنحبكم؟"، متسائلا: "إحنا مين؟ وهم مين؟".

وأضاف: "معناها الوحيد أن السيسي مش شايفنا شعب واحد، وأن المسلمين بيمنّوا على الأقباط"، وفق تعبيره.

 

"الراجل أخدوه مني بالعافية"

في السياق ذاته، أبدى نشطاء اندهاشهم من رد فعل امرأة مسيحية صافحت السيسي في الكاتدرائية، وغردت على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قائلة : "سلمت على السيسي يا بشر.. قفشت في ايده.. يخرب بيت عسلايته.. مارضيتش أسيب إيده.. الراجل أخدوه مني بالعافية.. ده فظيع".

وعن لحظة وصول السيسي للكاتدرائية قالت المرأة نفسها: "نور عنينا وصل الكاتدرائية.. كده بقى يبقى الناس تعيد".

وكان عدد من النساء تكالبن على مصافحة السيسي لدى دخوله إلى الكاتدرائية، وهتفت بعضهن: "بنحبك يا ريس.. بنحبك يا سيسي"، وزغردت بعضهن الآخر، بينما رفعت إحداهن صورته في منتصف الكنيسة.

دعاء السيسي في الكنيسة

وأبدى عدد من النشطاء الموالين للسيسي إعجابهم بدعائه في الكنيسة، الذي قال فيه، في البداية: "ربنا يخليكوا كلكوا.. أنا بحبكوا".

ودعا في ختام كلمته قائلا: "يا رب يا رب.. أنا هنا في بيت من بيوت الله.. باقول: "يا رب احفظ مصر.. يا رب أَمَّن مصر.. يا رب الاستقرار والسلام لمصر، ولبلادنا.. يا رب أغننا بفضلك عمن سواك".

100 ألف جنيه تبرعه للمسجد والكنيسة

إلى ذلك، تصدَّرت زيارة السيسي للكاتدرائية، وسائل الإعلام المصرية، والصحف المحلية الصادرة السبت. وكشفت أنه تبرع بمئة ألف جنيه لبناء أكبر مسجد وكنيسة في العاصمة الإدارية المزمع إقامتها.

وشبَّهت تبرع السيسي (المزمع) بتبرع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بآلاف الجنيهات لدى وضع حجر أساس الكاتدرائية عام 1965.

"عربي 21"

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

السفارة الأمريكية بالبحرين تحذر الأمريكيين المقيمين بالمملكة

امتحانات البكالوريا بالجزائر

الجزائر تتكبد خسائر بمليار دولار بسبب قطع الانترنيت خلال امتحانات البكالوريا

برلمانيون فرنسيون ينسحبون من جلسة عمومية احتجاجا على حجاب طالبة مغربية

تابعنا على