مجتمع

تاوريرت.. توقيف سيدة مشتبه في تورطها في الوساطة في تزوير شهادات الـPCR

30 أغسطس 2021 - 10:00

تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمدينة الناظور، مساء أمس الأحد، من توقيف سيدة تبلغ من العمر 57 سنة، تشرف على وكالة لتحويل الأموال بمدينة تاوريرت، وذلك للاشتباه في تورطها في الوساطة في تزوير شهادات اختبارات الفحص عن فيروس (كوفيد-19).

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الاثنين، أنه تم توقيف المشتبه فيها بمدينة تاوريرت، في سياق البحث المنجز مع ثمانية مسافرين تم توقيفهم بمطار الناظور العروي، أول أمس السبت، وهم متلبسين بتقديم شهادات اختبارات مزورة للفحص عن فيروس (كوفيد-19)، حيث أوضحت التحريات أن أحد الموقوفين حصل على شهادة فحص مزورة من المشتبه فيها مقابل مبلغ مالي قدره 750 درهم.

وقد تم، وفق البلاغ، الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث القضائي الذي تجريه الشرطة القضائية بالناظور، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع امتدادات وارتباطات هذه الأفعال الإجرامية، التي تهدد الأمن الصحي لعموم المواطنات والمواطنين.

وأضاف المصدر ذاته أن المصالح الأمنية تواصل تدعيم وتشديد إجراءات المراقبة، بتنسيق مع المصالح الطبية والسلطات العمومية المختصة، وذلك لضمان التصدي الحازم لجرائم التزوير في الشواهد الصحية، وفي مقدمتها اختبارات الكشف عن عدوى (كوفيد-19)، بما يضمن حماية الصحة العامة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

kamal منذ 3 أسابيع

ثبتم بأنكم فعلا دركي لأوروبا. لماذا لم نسمع عن حالات الغش هاته أثناء دخول الأجانب والمقيمين بالخارج ارض الوطن علما ان حالات كثيرة دخلت المغرب بشواهد مزورة وتسببوا في آفات لذويهم ومعارفهم. هذا يبين قيمة المواطن المغربي في بلده حينما تكون الاسعار مرتفعة والمهمة شاقة ومعقدة فمن الطبيعي ان نرى ما يحدث . والتساؤل المطروح بقوة لماذا استغلال هذه الظرفية الحالية للوباء الكارثي من طرف تجار المختبرات للمزيد من حلب جيوب البسطاء الم يكن حريا بالمسؤولين ان يتدخلو لتحديد اسعار مناسبة على الاقل ان لم (يستطيعو)توفير هذه التحاليل للمواطنين بالمجان؟ هذا تساؤل بسيط ينضاف للقائمة الطويلة من التساؤلات والاستفسارات التي لا تكاد تنتهي لطالما النهج على ما هو عليه. لا يُعقل أن فحص كورونا وصلت أسعاره 700 بل 1000 درهم في بعض المناطق و فوق هذا لوبي المختبرات يحارب أجهزة الفحص السريع الرخيصة ! فكيف تصمت الدولة على هذا الإجرام و الإستغلال البشع للجائحة من أجل تحقيق أرباح خيالية من لاشيئ.يجب أن تتحلى الدولة بقليل من الشجاعة و تحارب إجرام المختبرات في الأسعاركما تُحارب مزوري شواهد الفحص. لا أشجع على التزوير

مقالات ذات صلة

مجتمع

اتفاقية بين جامعتي الرباط الدولية وبن غوريون الإسرائيلية

مجتمع

يشغل 20 إمرأة .. “ألو الحادگة” مشروع نسائي لتنظيف المنازل والمكاتب بطنجة (فيديو)

مجتمع

وزارة التعليم توافق على إحداث 10 مسالك جديدة للباكالوريوس بجامعة تطوان

تابعنا على