منتدى القراء

الاستثمار في العنصر البشريّ هو اللبنة الأساسية في بناء الدول

08 أكتوبر 2021 - 19:07

لقد أصبحتِ البلدان العربية في مؤخِّرة الترتيب في مجال التنمية البشرية حسَب المؤشِّران العالمية في الوقت الذي عرفت فيه أمم العالم تقدُّماً ملموساً في مجال التنمية، بحيث حقَّقتْ نموّاً مُضطرِداً في جميع الميادين. و قد أكَّد مؤشِّر الأمم المتحدة و تقريرُها لعام 2019 أن الدول الأوروبية تتصدَّر هذا المشهد التنمويّ الهائل..
و من المؤكَّد و الغير القابل للجَدَل أن سبب ازدهار هذه البلدان راجع إلى استثمارِها في مواردها البشرية، من خلال الاهتمام بالتعليم و الصحة اللّذين يُعتبَران الرّكيزتين الاساسيتين لنُهوض الأمم و تقدُّمها، فهذه البلدان الغربية تُخصِّص ميزانية هائلة لقطاع التعليم من أجل تعليم أبنائها تعليماً جيِّداً يتماشى و متطلَّبات العصر، تتخرَّج من مدارسها و معاهدها و كُلِّياتها أفواجٌ من خيراتِ العلماء و الخُبراء في جميع التَّخصُّصات.

أمّا قطاع الصحة فهو اللبنة الأساسية لبناء مجتمع سليم صحيح. فالإنسان الأوربي يَبْذُل و يُعطي و يُنتِجُ داخلَ وطنِه غايتُه و مرماهُ هو الرُّقي ببلدِه لِيتبوّأَ المراتب العلى بين دول العالم، و قد نجحتْ هذه الدول في تحقيق أهدافها من خلال التنمية البشرية لبلدانها و أصبحتْ شعوبُها تعيش في رفاهية و رَغَدِ العيش و الكرامة الإسبانية، الشيء الذي يُغري الشباب في البلدان المتخلفة للهجرة إليها من أجل الشُّغل الذي افتقَدوه في بلدانهم و من أجل الحرية و العدالة الاجتماعية و العيش الكريم . إذا كانت الدول الغربية بالخصوص تستثمر في عُنصُرها البشري فإنَّ مُعظم الأنظمة العربية تُهمل ثروتَها البشريَّة الهائلة و لا تهتمُّ بشأنها، فقد وصل التعليم فيها الحضيض من حيث الجودة و عصرنة مناهجه من أجل مواكبته و مسايرته للتقدم التكنلوجي الذي يعرفه عالَم اليوم، فهي لازالتْ تعتمد في تعليمها أساليب قديمة في التدريس، منظوماتُها التربوية والتعليمية مُتجاوَزة باليَة و قديمة و لا تُفكِّر في إصلاحها على الإطلاق، لا مدارس و لا معاهد و لا جامعات في مستوى التَّقدُّم الذي تعرفه أمم الأرض.

هذه البلدان معظمُها، إنْ لم نقُلْ كُلَّها تزخر بثروات طبيعية هائلة تَصِلُ عائداتُها إلى بلايين من الدولارات، و أصبحت مدارسُها تُخرِّجُ جحافلَ المُعَطّلين سنويّاً يتسكَّعون في الشوارع و الازقّة و المقاهي لا يجدون أيّ منصب شغل ، و قد أضحَوا ثروة ضائعة و مُهمَلة  و منهم مَنْ سعِفهُ الحظّ و هاجَر إلى خارج وطنه، الى أوروبا و كندا و الولايات المتحدة الأمريكية و غيرها (هجرة الأدمغة) فأضحوْا من النُّبغاء بعد استكمال دراستهم و بقَوْا في هذه الدول يشتغلون في كل المجالات تاركين أوطانَهُمْ مُرغمين ليعيشوا في الغُرية بعيداً عن الأهل و الأحباب، لأن السُّلُطات في بلدانِهم لَفَظَتْهُمْ و لا حاجةَ لها بالعلماء و لا النبغاء و لا الخبراء و لا نيَةَ لها في بناء بلدانها على أسس متينة ديمقراطية تسودها الحرية و العدالة الاجتماعية و العيش الكريم لشعوبها، أما القطاع الصّحي الركيزة الأساسية الثانية فقد عرف إهمالاً تامّاً، فالمشافي ترثي لِحالِها، لا بنايات في المستوى المطلوب و لا أطقُم طبيّة كافية و مؤهَّلة، الأدوية مفقودة في مُعظم المستشفيات بالإضافة إلى عدم توفُّرِها على المُعِدّات الطبيّة الحديثة و الكافية لتلبية طلب المرضى الذين ينتظرون في غالبيَة الأحيان دورَهم للكشف أشهُراً عديدة.

إنها كارثةٌ عظمى تعيشُها شعوب العالم العربي في أغلبيتها، فقد استبشرت هذه الشعوب خيراً سنة 2011 عندما قامت الانتفاضات الشعبية المطالِبة بالتغيير (الربيع العربي)، إلا انَّ طموحاتها تبخَّرت و آمالها في التغيير اندثر و ذهَبَ مع أدراج الرياح نظراً للتَّدخُّل الأجنبيّ، كما يبْدو، الرامي لإبقاء الأوضاع على ما هي عليه، لِكون الدول الغربية و غيرها المُتدَخِلة لإفشال أي تغيير في المنطقة العربية لا يَروقُها إنشاء أية ديمقراطية في المنطقة، لأن النظام الديمقراطي لن يُحافظ لها على مصالحها في هذه المنطقة، فالضامن الأساسي في ديمومة استنزافها لخيرات و ثروات هذه البلدان هي الأنظمة القائمة التابعة لسياساتها منذ عشرات العقود..

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

ما بعد 8 شتنبر

منتدى القراء

أطفال الوسط القروي: طفولة محرومة من فضاءات اللعب

منتدى القراء

“إريك زمور”.. صحفي ومناهض للهجرة بأحلام رئاسية

تابعنا على