أخبار الساعة

اختيار شابتين لتمثيل المغرب في “القيادات الشبابية المستقبلية” للمجلس الثقافي البريطاني

03 نوفمبر 2021 - 18:15

أعلن المجلس الثقافي البريطاني عن اختيار شابتين لتمثيل المغرب في البرنامج المرموق للمجلس “القيادات الشبابية المستقبلية”، ويتعلق الأمر بكل من عبلة الحجراوي، التي تعمل حاليا في المجموعة المصرفية “بنك إفريقيا”، ومريم بن حمزة، مستشارة في التنمية.

وستكون الشابتان من بين 63 ممثلا لثلاثة عشر بلدا يشاركون في برنامج للسياسة والقيادة عبر الإنترنت مدته 6 أسابيع، حيث سيحصلون حصرا على خدمات خبراء في مجال السياسات والتدريب، ومناقشة أفكارهم المتعلقة بالسياسات مع البرلمانيين والحكومات في المملكة المتحدة سيحظون بتوجيهات من قبل مراكز الفكر في المملكة المتحدة وغيرها من كبار القادة.

وينضم الثنائي المغربية إلى قادة ناشئين من مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك مصر، وإثيوبيا، والهند، وإندونيسيا، وكينيا، وماليزيا، ونيجيريا، وباكستان، وبولندا، وأوكرانيا، وفيتنام، والمملكة المتحدة، في إطار شبكة عالمية مرموقة تضم صانعي السياسات من الجيل القادم.

وبحسب بلاغ للمجلس الثقافي البريطاني، فإن برنامج “القيادات الشبابية المستقبلية” الذي يُنظم بشراكة مع معهد “مولر” المرموق في جامعة “كامبريدج”، يهدف إلى مساعدة ممثلي الدول من المشاركين على تطوير مهاراتهم وتوسيع شبكاتهم وفي نهاية المطاف إحداث تغيير في السياسات.

وتم اختيار المشاركين في هذا العام من بين أكثر من 9000 مترشح عبر جميع أنحاء العالم في ظل عملية تنافسية، حيث قاموا بإبراز أفكارهم المبتكرة في مجال السياسات من أجل التغيير العالمي.

ووفق المصدر ذاته، فقد ركزت عبلة الحجراوي على على السياسات الاقتصادية والحد من التفاوت الاقتصادي في أفريقيا، ولا سيما المغرب، من خلال تعزيز الإدماج المالي، فيما تدور رؤية مريم السياسية حول تغير المناخ، مع تركيزها على دعم التحول الأخضر من خلال زيادة الاستثمار في إدارة الشركات والإدارة الاجتماعية.

مدير المجلس الثقافي البريطاني في المغرب، “توني رايلي”، هنأ الشابتين المغربيتين قائلا: “يسعدنا أن نرى اثنين آخرين من قادة المستقبل المغاربة المشرقين ينضمان إلى هذه الشبكة العالمية المرموقة”.

وأشار إلى أن برنامج “القيادات الشبابية المستقبلية” يتولى تحديد ورعاية وربط الصلات للجيل القادم من القادة وواضعي السياسات من جميع أنحاء العالم، معتبرا أن خط مسار القيادة في المغرب قوي، وتسيطر عليه بشكل متزايد الشابات الطموحات والموهوبات مثل مريم وعبلة.

ويعمل برنامج “القيادات الشبابية المستقبلية “هذا العام لمدة ستة أسابيع على الإنترنت حتى 19 نونبر، فيما يواصل قادة المستقبل العمل الذي يقوم به المجلس الثقافي البريطاني، وبناء الصلة والتفاهم والثقة بين الناس في المملكة المتحدة وخارجها من خلال الفنون والتعليم وتعليم اللغة الإنجليزية.

يُشار إلى أن المجلس الثقافي البريطاني تأسس عام 1934، وهو مؤسسة خيرية في المملكة المتحدة، يحكمها الميثاق الملكي والهيئة العامة في المملكة المتحدة، ويتلقى منحة تمويل أساسية بنسبة 14.5 في المائة من حكومة المملكة المتحدة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

الممثل الإسباني لويس فيرنانديز: أنا صديق للمغرب وشرف لي حضور مهرجان الأرز(فيديو)

أخبار الساعة

منظمة الكشفية أشبال المغرب تنزل لتشخيص وضع أطفال شوارع بنسليمان

أخبار الساعة

السطي: أطر الأكاديميات “قنبلة موقوتة” تهدد السلم الاجتماعي

تابعنا على