وجهة نظر

مسيرة وحديث

06 نوفمبر 2021 - 03:21

يحتفي الشعب المغربي قاطبة بالذكـرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة، التي تعد حلقة مشرقة من حلقات مسلسل استكمال الوحدة الترابية، وإحدى الملاحم والإبداعات النضالية غير المسبوقة في تاريخ العالم، وهي ذكرى خالدة، قد يتيه فيها البعض بين متاهات سياقاتها التاريخية الوطنية والإقليمية والدولية، وقد يفضل البعض الآخر الخوض في تفاصيل ما تزخـر به من دروس وعبر وقيم وطنية، وقد يحاول البعض الثالث إعادة تشكيل حلقاتها التاريخية واستحضار ما ميزها من تعبئة جماعية متعددة الزوايا ومن مشاهد العبقرية والتفرد، وقد يسارع البعض الرابع إلى تخليدها بما يليق بها من مظاهر الفرحة والفخر والاعتزاز، وكلها اختيارات مشروعة، من شأنها أن تحرك أوثار الذكرى وتنقل روحها إلى الأجيال المتعاقبة، من باب الاعتزاز بالتاريخ النضالي الوطني، ومن زاوية الافتخار بما رسمه الآباء والأجداد من ملاحم الفخر والبطولة، دفاعا عن وحدة الأرض وسلامة التراب.

ذكرى مجيدة، تحل في ظرفية خاصة واستثنائية، مرتبطة ليس فقط بجائحة كورونا التي لازالت تحل ضيفا ثقيلا بين ظهرانينا، بل وفي ظل سياق جيوسياسي إقليمي جديد، ارتفعت فيه جرعات السعار وتزايد فيه منسوب النباح من جانب أعداء الســـوء، الذين ظلوا على امتداد ستة عقــود، أوفياء لممارسات الضغط والتحرش والابتزاز والدسائس والقلاقل والدسائس، ضد المغرب ووحدته الترابية، مستعملين كل الأساليب الوقحة والطرق القذرة، تـارة بشـراء الذمم وتارة أخرى بالتآمر وتارة ثالثة باستعمال سلاح الغاز، في إطار عقيدة عــداء خالد، تقـوت شوكته في السنوات الأخيرة، خاصة منذ واقعة الكركرات وما أعقبها من اعتراف أمريكي غير مسبوق بمغربية الصحراء ومن نجاح لافت للنظر لدبلوماسية القنصليات، ومن توسيع ناجع لشبكة الشراكات الاقتصادية والاستراتيجية التي باتت تربط المغرب بعدد من الأشقاء والأصدقاء عبر العالم.

أعداء سوء بات المغرب كابوسهم المزعج آناء الليل وأطراف النهار وشبحهم المخيف في الحركات كما في السكنات، لم ييأسوا على امتداد عقود من الزمن في استهداف المغرب عبر أساليب وقحة وطرق مفلسة، تتقاطع فيها مشاهد والمغالطات والأكاذيب والادعاءات، والدسائس الخفية والمعلنة وشراء الذمم والضغط والابتزاز، مستنزفين كل الطاقات والمدخرات لإرواء عطش عدائهم الخالد للمغرب ولصحرائه ومصالحه الاقتصادية والاستراتيجية، وقد كنا نمني النفـــس أن نرتاح من تهورهم وحماقتهم بعد إعلانهم عن قطع العلاقات الدبلوماسية وإغلاق الأجواء أمام حركة الطيران المغربي، لكنهم تمادوا في الخرجات والزلات والحماقات الفاقدة للبوصلة، ضاربين عرض الحائط أواصر الأخوة والدين واللغة والتاريخ والمصير المشترك وقواعد حسن الجـــوار.

مصيبتهم أن المغرب دولة مسؤولة ذات حضارة عريقة وتاريخ ضارب في القدم، لايهتم بضجيجهم، ولايسايرهم في لعبهم المفضوح وعاداتهم القدرة ومسرحياتهم الكرطونية، بل ويحقق المزيد من المكاسب الاقتصادية والنجاحات الاستراتيجية، في إطار من الصمت والرصانة والتبصــر، وبدون شك، هذا النهج هو الذي يرفع من درجة جنونهم وحماقتهم ويقوي من منسوب حقدهم التاريخي الخالد العصي على الفهم والإدراك، والنتيجة المتوقعة تلقي المزيد من الضربات الناعمة وجني الخيبات تباعا، كان آخرها ما تعرضوا له من انتقادات حادة من قبل بلدان الجــوار الأوربي بعد اتخاذ قــرار وقف أنبوب الغاز المغاربي العابر نحو إسبانيا عبر التراب المغربي في محاولة انتقامية بئيسة وحقيــرة من المغرب، وقبله القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي الذي حشرهم في الزاوية الضيقة، دون إغفال إجماع الأشقاء في الخليج حول دعم قضية الوحدة الترابية للمملكة، وتوالي حلقات مسلسل الاعترافات بعدالة القضية الوطنية، وكلها ضربات وخيبات أفقدت الأعداء الخالدين البوصلة بشكل كامل، ولم يعد في جعبتهم سوى الرهان على “خطاب النسوان” والترويج لحوادث مكشوفة لم يعد أحد يصدقها أو حتى يهتم بأمرها، لأن السياريوهات تكون دوما غاية في الغباء، والإخراج يكون قمة في الجبن والوقاحة والانحطاط، كما حدث في مسرحية الاستهداف المزعوم لشاحنات جزائرية من قبل المغرب، وهي مسرحية، تعكس ليس فقط عمق الحقد ودرجة الوقاحة والعداء من جانب أعداء السوء، بل وتعبر عما وصلوا إليه من بؤس وعزلة ولخبطة وارتباك لافت للنظر.

في الوقت الذي راهن ويراهن فيه أعداء السوء على إنتاج ممارسات الحقد والتفرقة والشتات والدسائس والمؤامرات، راهن المغرب منذ المسيرة الخضراء على مسيرة البناء والنماء والازدهار، دون أن يهتم بالنباح والعواء واللغط، فحقق مكاسب تنموية متعددة الزوايا، قوت من القدرات الاقتصادية والدبلوماسية والأمنية والإشعاعية للمملكة، ووسعت من شبكة العلاقات الاستراتيجية الوازنة وفق قاعدة رابح / رابح، بشكل تحول معه المغرب إلى قوة إقليمية صاعدة ولاعبا محوريا في الملعب الإفريقي، أما الصحراء وبعد العودة إلى أحضان الوطن، تحولت رأسا على عقب، على مستوى التنمية والبنيات التحتية والتجهيزات والمرافق الحيوية، بعد أن كانت تعيش على إيقاعات البداوة، ويكفي قولا، أن العيون باتت اليوم، أكثر جذبا على مستوى البناء والازدهار، بل وفاقت الكثير من المدن المغربية في الوسط والشمال، وتبقى مسيرة النماء متواصلة في ربوع الأقاليم الجنوبية، في ظل النموذج التنموي للصحراء، الذي أطلق العنان للعشرات من المشاريع التنموية الكبرى والوازنة، من شأنها تجويد حياة الساكنة والرفع من مستويات التنمية البشرية، وعلى رأسها مشروع الطريق الرابط بين تيزنيت والداخلة الذي سيربط المغرب بعمقه الإفريقي، ومشروع بناء ميناء الداخلة الأطلسي، الذي سيجعل المغرب عموما والصحراء المغربية خصوصا، واجهة اقتصادية وتنموية ودبلوماسية أطلسية منفتحة على إفريقيا والعالم، دون إغفال المكاسب التنموية التي يمكن أن يحملها النموذج التنموي الجديد لجهات الصحراء، التي باتت تفصلها مسافات زمنية طويلة عن مخيمات “القياطن” و”العجاج” التي لم تجن إلا البؤس من نظام خائب، شغله الشاغل المغرب ولا شيء غيره.

أعداء السوء، لم يستوعبوا بعد، أن الصحراء في مغربها والمغرب في صحرائه، لأن حقدهم الأعمى للمغرب، أعمى بصيرتهم وشتت أذهانهم، وبقدر ما نوجه لهم اللوم والعتاب القاسي، بقدر ما نشفق عليهم، لأنهم ينهكون أنفسهم ويستنزفون طاقاتهم وقدراتهم، بدل أن يكرسوا كل ذلك، لتنمية البلد والارتقاء بمستوى عيش الساكنة وضمان مستقبل آمن ومزدهر للشعب الشقيق الذي يستحق الأفضل والأجـود، ويؤسفنا قولا، أنهم اجتهدوا طيلة عقود من الزمن لعرقلة مسيرة المغرب وكبح جماح طموحه الاقتصادي والتنموي والإشعاعي، عبر استهداف وحدته الترابية ومصالحه الاقتصادية والاستراتيجية، لكن كل مساعيهم باءت بالفشل الذريــع، لأن المغرب اهتم ببناء نفسه وتطوير قدراته الذاتية بصمت ورصانة وتبصر، ولم يهتم بشأن ما ينتجونه من سيناريوهات غاية في الرداءة والانحطاط، إيمانا منه في أن المستقبل الآمن والمطمئن، يمر قطعا عبر بوابة التعاون الأخوي المشترك، والرهان على قضايا البناء والنماء والأمن والوحدة والاستقرار والعيش المشترك.

عسى أن ينعل الأعداء الشيطان، ويفطنوا أنهم يتجهون في طريق الإفلاس، ويفهموا جيدا بعيدا عن طقوس العداء التاريخي، أن مصلحتهم مع المغرب الذي ظل على الدوام وفيا لسياسة “اليد الممدودة” حرصا على روابط الدين والأخوة والدم واللغة والثقافة والتاريخ والمصير المشترك، عسى أن يستوعبوا أن قضية الصحراء حسمت منذ المسيرة الخضراء، وأن يهتموا بشأنهم الداخلي، ويخلصوننا من شرهم الدفين على الأقل، ولايمكن أن نختم، دون أن نترحم على مبدع ومهندس المسيرة الخضراء، الملك العبقري الحسن الثاني طيب الله ثــراه، وعلى كل شهداء الوطن، وننوه بقواتنا المرابطة على طول الحدود، دفاعا عن وحدة الأرض وسلامة التراب، وهؤلاء جنود الوطن وعيونه التي لاتنام، وهم بذلك، يستحقون كل الاهتمام والدعم والتقدير.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

شكيب بنموسى: وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة وجهة نظر

أما كان لبنموسى تفادي زلته الشنيعة؟!

وجهة نظر

العهد الوبائي مستمر وعلينا إبقاء اليقظة

وجهة نظر

العِراق يُخْرِسُ الكثير إن نَطَق (1/3)

تابعنا على