سياسة

الحركة الشعبية: تصريح شباط يخدم مناوئي الوحدة الوطنية

استمرارا لسلسلة من الهجمات المتعددة التي يتعرض لها الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، على خلفية التصريح الذي قال فيه إن موريتانيا كانت تاريخيا جزء من السيادة المغربية، خرج حزب الحركة الشعبية بدوره لـ “يقصف” شباط، بعد بلاغي وزارة الخارجية وحزب التجمع الوطني للأحرار.

وقالت الحركة في بيان، حصلت جريدة “العمق” على نسخة منه، إن تصريحات شباط “لا يمكن إلا أن تكون فرصة سانحة لأعداء الوحدة الترابية للمغرب وللأجندات المناوئة لرجوع بلدنا إلى مكانه الطبيعي داخل الاتحاد الأفريقي”، مشيرة أنها “تابعت باستغراب كبير التصريحات الأخيرة لمسؤول سياسي مغربي اتجاه الجارة والشقيقة، الجمهورية الإسلامية الموريتانية عضو اتحاد المغرب الكبير”.

وأفادت الحركة ضمن بلاغها، أن تصريحات شباط هي “بدون جدوى ما دامت تفتقد لحقيقة تقييم الجهود الرامية إلى تثبيت الروابط الأخوية التي تجمع بلدنا بالقارة الإفريقية وكذا المشاركة الحقيقية في تنميتها، وفقا لتوجيهات الملك محمد السادس”.

وأضافت الحركة بأنها “واثقة من أن الجارة موريتانيا بمقدورها التمييز بين الرأي المعبر عنه وموقف المغرب الرسمي”، معبرة عن “رغبتها وتطلعها الشديدين لتمتين العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين وتعزيزها لمصلحة الأمن والاستقرار بالمنطقة”.‏