https://al3omk.com/70935.html

الحبس لقائد سابق بالرشيدية تسبب في وفاة عامل بناء

أيدت غرفة الجنايات الثانية، بمحكمة الاستئناف بالرشيدية، الثلاثاء الماضي، حكم الإدانة بالحبس والغرامة الذي صدر في حق القائد السابق لقيادة “الطاوس” بإقليم الرشيدية، والمتهم بالاعتداء الجسدي، قبل ثلاث سنوات، على عامل بناء يسمى قيد حياته (ل،م) ويبلغ من العمر 64 سنة، مما أدى إلى وفاته بعد أسبوعين من الاعتداء.

وأدانت المحكمة القائد المذكور، بسنة حبسا نافذا، مع أدائه لفائدة كل من المطالبين بالحق المدني، تعويضا مدنيا إجماليا قدره 30 ألف درهم، وتحميله الصائر والإكراه البدني في الأدنى.

هذا، وقد سبق لمحكمة الاستئناف بتاريخ الأربعاء 13 ماي من سنة 2015، أن أدانت القائد السابق لقيادة “الطاوس” من أجل جناية الضرب المفضي للموت دون نية إحداثه بصفته رجل سلطة أثناء قيامه بوظيفته، بـ 5 سنوات سجنا نافذة و90 ألف درهم كغرامة مالية.

وجدير بالإشارة أن فصول القضية تعود إلى شهر أبريل من سنة 2014 بعد أن قام قائد قيادة الطاوس آنذاك بالاعتداء جسديا على عامل بناء كان يقوم بأشغال بناء بمأوى سياحي بقصر “حاسي البيض” ما أدى إلى إصابته على مستوى الصدر نتيجة ارتطامه بكومة أحجار نقل على إثرها للعلاج بمستشفى “أرفود” ثم المستشفى الجهوي بالرشيدية ليفارق الحياة بعد أسبوعين من حادث الاعتداء.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك