منتدى القراء

التكريم بالأعراف الاجتماعية

25 يناير 2022 - 19:06

الانسان مخلوق كوني يسود من الارض على سائر المخلوقات، وهو من ذلك الكائن الحي الناطق باللسان من العقل، يدرك وجوده من خالق أسمى يؤمن به، ويتواصل معه من الدين الذي يبني عليه حياته من الارض، والتي يشتغل فيها بالعلم من زمن النهار وطرف من الليل، في سباق يراهن على الزمن، بالتطور العلمي من العقل والآلة، والحياة المثالية على نحو من الطبيعة الكونية .

ومن سعيه إلى العيش في حياة كريمة، اتخذ لشخصه تكريما حيويا يجري عليه من مهد الصبا إلى مفارقة الحياة من سطح الارض إلى بطنها .

التكريم من الوجهة الموضوعية، لا يقوم به الانسان من ذاته، بل يخصه بما يقوم به الغير نحوه، في جمع جماعي ينعقد من الحضور للمشاركة في حفل يكرم الانسان بالاسم، أو لأجل وداع يحييه الحضور من الذكر .

التكريم بالاسم :

هو اليوم الذي يقام فيه حفل الاسبوع المقرون باتخاذ الاسم للإنسان من يوم الميلاد، الموروث عهد التقويم القمري من النظام الشمسي، وهو اليوم الذي تنهض فيه الأم، وتشد الحزام من فراش الوضع، مشاركة منها في الحفل الجماعي المقام لتسمية ولادتها .

تحضر الأسرة والعائلة لذلك اليوم، حفلا بهيجا تستدعي له الجيران والأحبة، لمشاركتها الفرحة بالميلاد، الذي يتخذ له من ذات اليوم الاسم الشخصي، علما على ذات الانسان، مما يميزه من وسط الاسرة، ويعرف بشخصيته من الوسط العام .

ويأتي الاسم من حدث معين تعرف به الأشياء متحركة أو ساكنة، من قول الله تعالى وعلمنا آدم الأسماء كلها، ومن تم كان اسم الانسان اسم علم على لسان، من عهد تطور حياة الانسان اللسانية، إلى اللغة بالقراءة والكتابة، وتعلم الأسماء التي تجري على مسمياتها، من إنسان، أو حيوان، أو نبات، أو إلى غير ذلك مما يفيد من الدلالة والمعنى على الشيء……

والاسم الذي يجري بحضور الجماعة هو الاسم المعتمد جمعا، من زمن الولادة، الذي تكون فيه الجماعة حاضرة وشاهدة على التكريم بالاسم، الذي يتخذه إليه والديه من حدث الجمع القائم على الحفل .

التكريم بالوفاة :

هو اليوم الذي يتوفى فيه الانسان وفاة طبيعية من مفارقته الحياة، التي تنتهي فيها الروح من الجسم، والجسم ينتهي من التراب، حيث يجتمع الناس على مواراة الجثمان بالثرى بعد أن فقد روحه، وهو إكرام للميت من بعد الحياة التي عاشها إلى أن انقضت، ويقوم عليه الجمع منها على وداعه من دفنه في الارض، التي عاش على ظهرها، وانتهى ساكنا غير متحرك من بطنها .

وبعد عملية الدفن يعود الجمع إلى بيته لتقديم العزاء، وإحياء ذكراه من مكان عيشه وسطهم بالترحم عليه، حيث يتخذ الحفل طابعا دينيا، يتذكر منه الاحياء أمواتهم، في أجواء خاشعة مليئة بالذكر والترحم .

وما يميز حفل التكريم الاول والأخير، أنه يجري على حياة الشخصية البشرية دون استثناء، منذ معرفة الانسانية الأسماء واتخاذها علامة مميزة، ودالة على الشيء المفيد من حدث اسم، أو جلل أسمى .

وهو تكريم لا تذوق الشخصية فيه طعاما مع الجمع، لأن حضورها وقته إن كان ذاتيا، كان من مقام مهد الصبا، أو إن كان روحيا عن مقام شواهد قبر منصوبة على الترى.

ذلكم هو التكريم المجرد من شخص صاحبه، والذي يجري على الانسان عامة حيا كان أو ميتا، لا يعرف عنه المكرم يومه شيئا من وقته، إلا ما يعرفه عموم الجمع، ويقوم على إحيائه من أفراح قائمة على الميلاد، أو ذكرى ترحم على الروح المتوفاة .

وأخيرا، المجتمع كيان بشري على مستوى ترابي، من اسم الدولة، يحكمه الشرع بالنظام العام، الذي يلقى الاعتراف من عموم البلد، والمحيط الدولي الذي ينخرط فيه، بالعضوية من المجموعة الدولية .

وإن تحكم المجتمع الحياة المدنية من ساكنته، في ظل القانون الذي تحكمه القواعد الدستورية، فإنه لا يخلو من أعراف اجتماعية تستمد ديمومتها من الحياة العامة .

ومنها تكريم الانسان حيا حين الولادة بالاسم، وميتا بالدفن والترحم على روحه، وهو تكريم مختلف عن التكريم بالإدارة أو المؤسسة المشغلة، من الخدمات المادية أو الأدبية التي يقوم بها الانسان من حياته، وتلقى التقدير من محيطه، كالتكريم من نص الحديث الشريف، إذا مات ابن آدم، انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

هل اكتمل النِصاب؟ متى يكتمل النصاب ؟!!!

منتدى القراء

الشهيدة شرين أبو عاقلة.. ضمير التضحية بالحرية

منتدى القراء

ارتفاع أسعار المحروقات وتقليص أيام العمل.. إبداع يحتاج للإنصات!

تابعنا على