مجتمع

“أشارك” .. منصة رقمية لمجلس الشامي لتلقي اقتراحات وآراء المواطنين (فيديو)

27 يناير 2022 - 13:30

أطلق المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي منصة رقمية أسماها “أشارك”، وهي عبارة عن منصة لتلقي مساهمات واقتراحات المواطنين لمواضيع تهمهم، من أجل مناقشتها والعمل على تقديم توصيات.

وحسب أحمد رضا الشامي، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، فإن منصة “أشارك” هي منصة رقمية تشاركية ترمي إلى إعطاء الكلمة للمواطنين وتمكينهم من التفاعل والمشاركة والنقاش وتقديم آراء ومقترحات حول القضايا التنموية التي يشتغل عليها المجلس أو التي يمكن أن يشتغل عليها مستقبلا باقتراح منه.

وأشار الشامي إلى أن هذه المنصة هي فضاء لتعبئة الذكاء الجماعي الموسع لمواكبة مسلسل اتخاذ القرار التنموي، وذلك من أجل مواكبة الفعل العمومي والمساهمة، على حد قوله، في إعمال الديمقراطية التشاركية كمبدأ دستوري راسخ.

وسيعمل المجلس، يؤكد الشامي، على طرح المواضيع أثناء الاشتغال عليها على منصة “أشارك”، بهدف استيفاء آراء المواطنين بشأن هذه المواضيع، قبل أن يتم تصنيف هذه المساهمات وتضمينها في الدارسة أو التقرير الجاري إنجازه.

وأكد الشامي أن المجلس سيحافظ على نفس المقاربة المستخدمة حاليا في إطار الإحالات الذاتية، مع إضافة آراء واقتراحات المواطنين المقدمة في المنصة الرقمية، مشددا على أن الهدف من هذه الخطوة هو إغناء عمل المجلس.

وستسمح المنصة للمجلس، يضيف الشامي، بالإنصات إلى حاجيات وانتظارات وطموحات المواطنين وأخذها بعين الاعتبار في وضع برنامج العمل السنوي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

أما على المستوى التقني، فقد تم تصميم المنصة بشكل يراعي سهولة التعامل مع مختلف مكوناتها ويضمن احترام المعطيات الشخصية، مشيرا في هذا الصدد إلى أن “المعطيات الشخصية التي يتم تجميعها على المنصة تتأتى مما يدلي به المستخدم بمحض إرادته من معلومات، ويلتزم المجلس بالحفاظ على سرية هذه المعطيات ولن يتم تفويتها للأغيار”.

كما يقترح المجلس منصة باللغتين العربية والفرنسية لتيسير مشاركة واسعة ومكثفة للمواطنين، مع التزام المجلس في تدبير هذا الفضاء بتلقي آراء واقتراحات المواطنين أثناء بلورة آراء المجلس حول الموضوع المطروح للمساهمة والنقاش، مع إنجاز ملخص لمختلف مساهمات المواطنين التي سيتم المصادقة عليها من طرف اللجنة المختصة في دراسة هذه المقترحات والآراء.

وأوضح الشامي أن أول موضوع سيتم مناقشته على ضوء الآراء المتوصل بها في منصة “أشارك” هو “التحرش الجنسي بالجامعات وأماكن العمل”، مشيرا إلى أن هذه المجلس يقدم، عبر المنصة، تعريفه الشخصي لهذا الظاهرة، ويفتح نافذة الاقتراحات والآراء أمام المواطنين.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

بعد 2400 عام .. العلماء يفشلون في اكتشاف أحد ألغاز التمويه لدى الأخطبوط

مجتمع

جمارك معبر تراخال تحذر الساكنة من إدخال أي منتوج إسباني للمغرب

مجتمع

“الطرق السيارة” تواصل “ابتزاز” المغاربة لاقتناء “جواز” وتتسبب في فوضى (صور)

تابعنا على