سياسة

بنكيران: استعداء الدولة والداخلية غير مقبول .. والمغرب محظوظ بأمير المؤمنين

انتقد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله ابن كيران، “استعداء” المغاربة للدولة ووزارة الداخلية، مضيفا بالقول: “عندما نريد انتقاد الدولة أو وزارة الداخلية، ننتقدهم بطريقة ليس فيها عداء بل مؤاخذة”.

وأضاف بنكيران ضمن كلمة له بالمؤتمر الجهوي للحزب بجهة العيون الساقية الحمراء، أنه يأمل أن يتصالح المغاربة مع بعضهم ومع وزارة الداخلية والمخزن، مخاطبا مناضلي حزبه بالقول: “لا تتكلموا عن المخزن أو الداخلية على أساس أنها عدونا حتى لو عادتنا”.

وأردف المتحدث، أن “أحسن شيء هو أن يكون بيننا صلح حقيقي شامل بين المواطنين وقياداتهم، لأنه إذا تحدثنا عنهم بصفتهم أعداء فهم أيضا سيفعلون نفس الشيء”، مشددا على أن “المغاربة يحبون ملكهم، ويدعون له في السر والعلن، والملك كذلك يحبهم”.

وزاد، أن “العلاقات بين الإدارات والمواطنين فعلا متوترة ومع ما يسمى أيضا بالمخزن، وهذا ليس في صالحنا”، مضيفا “صحيح خصهم يسمعو منا، وإلى كانت الانتخابات يخليوها تمر بسلام وفي إطار النزاعة والشفافية، ويخليو الأحزاب السياسية حرة تختار من تشاء”.

وشدد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، على أن الدولة والمخزن ووزارة الداخلية مطلوب منها أن تتصرف بالطرق الشريفة وتكون دليها قناعة الصلح مع عموم المواطنين، قبل أن يضيف بنكيران بأن كلمة العداء يجب أن تغيب عن قاموس عموم المواطنين أيضا.

وعرج بنكيران على موقف الحركة الإسلامية في السبيعنات من الملكية، حيث قال: “عندما جئت للحركة الإسلامية، وجدت روحا شائعة في المجتمع، وكنت أحمل منها البعض وهو العداء حتى للملكية”.

وأكد رئيس الحكومة السابق، أن إمارة المؤمنين منصوص عليها في الدستور، وهناك من يعتبر أمير المؤمنين من خارج المغرب في إفريقيا ودول أخرى، خليفة للمسلمين، مشددا على أن “أمير المؤمنين هدية من الله وتشعرنا باننا محظوظين في المغرب”.

في سياق آخر، وصف عبد الإله ابن كيران، الموقف الجديد لرئيس الحكومة الإسبانية من قضية الصحراء المغربية بالإيجابي، مضيفا أنه موقف يسير في اتجاه تكريس الوحدة الترابية، مشددا على أن موقفه في العلاقات الخارجية دائما مناصر للسياسية التي يقوم بها الملك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *