أدب وفنون

نيوزويك: منطق المال والأعمال في هوليود وعمالقة البث المباشر يهددان بقتل الفن السابع

06 مايو 2022 - 07:00

نبه تقرير نشرته مجلة “نيوزويك” (Newsweek) الأميركية، إلى أن منطق المال والأعمال المسيطر حاليا في هوليود، وازدهار ظاهرة البث المباشر التي انفجرت بشكل غير مسبوق في ظل جائحة كوفيد، يهددان بقتل الفن السابع.

ورصدت المجلة، حسب الجزيرة نت، كيف تراجع الابداع والتعبير الفني ورواية القصص وروح المغامرة في الإنتاج السنيمائي في هوليود لصالح السطحية في ظل هيمنة أستوديوهات تخشى المغامرة وتخضع لمنطق بيانات السوق.

وأشارت المجلة في تقريرها إلى ازدهار تقنية البث المباشر الأقل تكلفة، غير أنها تخضع بدورها لمسؤولين تنفيذيين في مجال التكنولوجيا نادرًا ما يتمتعون بأي خبرة فنية، يخضعون لما تمليه عليهم الخوارزميات لمعرفة المحتوى المطلوب وترويجه.

وفي تقرير نشرته المجلة الأميركية، يقول الكاتب بول جُن، حسب المصدر السابق، إن جائحة كوفيد-19 ضربت هوليود بشدة، إذ تراجعت عائدات دور السينما في الولايات المتحدة من 42.3 مليار دولار عام 2019 إلى 12 مليار دولار فقط عام 2020.

وقد أسهمت ظروف الوباء في ازدهار البث المباشر، وتقليص مدة العرض الحصري للأفلام فيدور السينما، والبث المتزامن لأول مرة، والتراجع العام للعروض المسرحية.

أفلام وحبكات سطحية

وذكر الكاتب أن مديري الاستوديوهات اليوم هم رجال أعمال وليسوا مبدعين، ويقوم عملهم على تقليص المخاطر، وعادة ما يكونون غير مستعدين لدعم أي مشروع غير مضمون. وبالنسبة لهم، الانتحار الوظيفي لا يعني خسارة المال فحسب، بل يعني الفشل في جني المال الكافي أيضًا.

ووحدها المشاريع التي تحظى بأكبر قدر ممكن من الجاذبية في السوق هي التي تحصل على الضوء الأخضر. وينتج عن ذلك العديد من الأفلام السطحية بشخصيات وحبكة سطحية.

وحسب التقرير، فإن صُنّاع الأفلام الأصليين والمستقلين عالقون اليوم بين هوليود التي تتجنب المخاطر، وخدمات البث المباشر التي يقودها كبار المسؤولين التنفيذيين في مجال التكنولوجيا.

انتعشت صناعة الأفلام المستقلة منذ أن أصبحت في متناول الجميع، وحين صار بإمكان صانعي الأفلام المحتملين تصوير أفلامهم باستخدام هواتفهم الذكية وبميزانية منخفضة.

وبما أن وسائل الترفيه والإعلام أصبحت صناعة متنامية وبدأت الأسواق التقليدية لشركات مثل “أمازون” (Amazon) و”فيسبوك” (Facebook) و”آبل” (Apple) تبلغ درجة التشبّع، انتقلت هذه الشركات إلى صناعة الترفيه بشكل كبير.

أضافت “نتفليكس” (Netflix)، على سبيل المثال، أكثر من 36 مليون مشترك جديد عام 2020 لتتجاوز بذلك قاعدتها 200 مليون مشترك حول العالم. ويعد شراء أمازون لشركة “إم جي إم” (MGM) أحدث مثال على عملية الاستحواذ التي تجري الآن بالكامل في هذا المجال.

ولا شك أن احتكار شركات التكنولوجيا الكبرى لصناعة الترفيه خبر سيئ بالنسبة لنا جميعًا وتطور مقلق، لأن دمج الفنون في الولايات المتحدة سيؤدي بشكل أساسي إلى تآكل جودة الإنتاج الثقافي المتاح.

منطق الخوارزميات يقود الانتاج

وأشار الكاتب إلى أن كبار المسؤولين التنفيذيين في مجال التكنولوجيا نادرًا ما يتمتعون بأي خبرة فنية، مما يعني أنهم ليسوا مؤهلين ليحددوا القصص التي سوف نسمعها ونشاهدها. لقد اخترق عمالقة التكنولوجيا صناعة السينما وهم يطبقون الخوارزميات لمعرفة المحتوى المطلوب وترويجه لنا

وعندما نرى عملًا مصنفًا في المرتبة الأولى، فإننا نفترض أنه جيد ومن المرجح أن نشاهده. من خلال القيام بذلك، نرسخ وجهة نظر هذه الشركات بشأن إنتاج المزيد من المحتوى من النوع نفسه والترويج له، وهكذا تستمر الدورة

ونبّه الكاتب إلى أن هذا النمط لا يترك مجالًا لظهور القصص التي لا تتناسب مع تلك الخوارزميات، وبالتالي تتأثر الجودة. وقد لاحظ باري ديلر، الذي كان رئيسًا ومديرًا تنفيذيًا لاثنين من استوديوهات هوليود، أن “خدمات البث تصنع محتوى يسمونه أفلامًا ولكنها في حقيقة الأمر ليست كذلك. إنها عملية حسابية غريبة خلقت محتوى يدوم 100 دقيقة أو نحو ذلك”

وشدد الكاتب على ضرورة إدراك حقيقة أن هوليود لم تعد مركز صناعة السينما، وأن القصص التي تستحق المشاهدة لا تبدأ وتنتهي في قوائم أفضل الأعمال التي تعرضها خدمات البث الشهيرة

وحسب الكاتب، علينا أن نتذكر أننا جميعًا مختلفون ولهذا السبب يجب أن يكون سرد القصص مختلفًا. نحتاج إلى البحث عن القصص التي تتحدانا، أو تلهمنا، أو تحركنا، أو تعلمنا، ونحن بحاجة للاحتفال بالتنوع في سرد القصص.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أدب وفنون

“فتنة السنونو” تجمع سجناء في مقهى ثقافي ببني ملال (صور)

أدب وفنون

استُغلت صورها في معرض جزائري.. دعوى قضائية ودعم وزاري لصانعة الزرابي مباركة أيت أوحسي

أدب وفنون

ما حقيقة إصابة الممثلة عائشة ماهماه بمرض السرطان؟

تابعنا على