أخبار الساعة، المغرب العميق، مجتمع

تغيّر طُعم ورائحة ماء الشرب بتازارين و مسؤولو ONEP في مرمى الانتقادات

مازالت ساكنة جماعة تازارين بإقليم زاكورة، قلقة من تغيّر طعم ورائحة الماء الشروب، رغم الوعود المقدمة من طرف مسؤولين في المنطقة، إذ تناقلت عدد من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي خبر توزيع ماء أصفر مهدد للسلامة الصحية للساكنة، وفق الصور التي توصلت بها جريدة “العمق”.

محمد خلوفي، فاعل حقوقي بالمنطقة، قال إنه “منذ سنة 2014 بدأ مشكل الماء الصالح للشرب بجماعة تازارين، ولم يجد طريقه إلى الحل رغم احتجاجات وشكايات المجتمع المدني، ومرور 8 سنوات من الانقطاعات المتكررة فضلا عن لون الماء الذي يكون تارة أحمر أو أصفر بسبب سوء تدبير المسؤولين”.

وأشار خلوفي في تصريح لجريدة “العمق” إلى أنه  “منذ شهر رمضان قام مكتب ONEP بتازارين بتوزيع ماء أصفر على الساكنة، خلافا لما قدمه المكتب والمسؤولين من ضمانات ووعود لإيجاد حل لهذا المشكل الذي عمر لحوالي عقد من الزمن، ما خلق استياء عارما وقلقا كبيرا للساكنة حول المخاطر الصحية للماء الأصفر، مما ينذر باحتقان شعبي في المستقبل”.

ولفت الفاعل الحقوقي إلى أن “بعض سكان تازارين يتزودون بالماء الشروب من آبار المحسنين أو الشاحنات الصهريجية، بعد الشكوك التي حامت حول جودة الماء الذي يوزعه مكتب الكهرماء، وأضراره الصحية المحتملة، بعد رفع ملتمس لعامل إقليم زاكورة حول مشكل الماء الصالح للشرب بتازارين، خلال دورة ماي لمجلس جماعة تازارين المنعقدة الخميس 05 ماي 2022، وتوقيف التزود بالماء من بئر تاغيا إلى حين إجراء التحاليل على الماء وكذا تجهيز البئر الجديدة ”.

وختم خلوفي تصريحه بالقول إن “مشكل الجفاف وزراعة البطيخ الأحمر بالمنطقة، قد أثرا بشكل كبير على الموارد المائية، مما يستوجب إيجاد حل جذري ببناء سد بتازارين، تفاديا للاحتقان والنزوح والهجرة الجماعية بحثا عن الماء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.