تيك توك منوعات

دراسة جديدة: “تيك توك” يلتحق بـ”فيسبوك” و”إنستغرام” و”تويتر” كمسبب للإدمان

12 مايو 2022 - 06:00

بالرغم من أن تطبيق “تيك توك” Tik Tok، يدخل ضمن منصات التواصل الاجتماعي، ويتوقع فيه أن تكون له نفس الآثار على المستعملين فيما يتعلق بالإدمان، كما أكدت ذلك دراسة جديدة، إلا أن التطبيق الشبابي لم يكن موضوع دراسات كافية كما هو الشأن بالنسبة لمنافسيه، فايسبوك وتويتر وإنستغرام.

وتمكن تيك توك من تشكيل قاعدة واسعة من المستخدمين عبر العالم تتشكل بالخصوص من الشباب والمراهقين. ورغم أنه ما يزال في الترتيب الخامس من حيث حجم عدد المستعملين، حسب (wearesocial) إلا أنه يتصدر ترتيب منصات التواصل الاجتماعي من حيث عجم تنزيل المحتوى من طرف المستعملين (الفيديوهات القصيرة بالخصوص)، ما يرشحه لمزيد من التقدم فيما يتعلق بحجم المستعملين. ويقضي كل مستعمل للتطبيق، حسب نفس المصدر، ما قدره 19.60 ساعة في الشهر مسجلا بذلك تساويا مع فيسبوك في هذا الجانب.

وحسب اندبندنت عربية، توصلت دراسة جديدة إلى تحديد بعض سلوكيات “الإدمان” على منصة تيك توك عندما يصبح مستخدمو الشبكة الاجتماعية معتمدين كلياً على تطبيق الفيديوهات القصيرة الذي يلقى رواجاً كبيراً.

وتبين أن التطبيق الذي لم يجر درسه بعد بمقدار ما حصل مع مواقع الشبكات الاجتماعية الأخرى مثل “فيسبوك” و”إنستغرام” و”تويتر”، من شأنه أن يحفز “السلوك القهري” Compulsive Behaviour (فعل ما يشعر الشخص معه بأنه مضطر أو مدفوع إلى تكراره ولا يتمكن من إيقاف نفسه عنه)

وقد عمل الدكتور تروي سميث من “جامعة ترينيداد وتوبايغو”، حسب نفس المصدر، على جمع بيانات من 354 طالباً جامعياً، منهم 173 مستخدماً لخدمة “تيك توك”، و313 مستخدماً لـ “فيسبوك”

مستخدمو “فيسبوك” أجابوا عن استبيان يُعرف بـ “مقياس بيرغن للإدمان على فيسبوك Bergen Facebook Addiction Scale، ويقيس العناصر الأساسي الستة للإدمان، وهي البروز أو حب الظهور تأثر الحال المزاجية والتسامح والانكفاء والصراع والانتكاس

وتمثلت المعايير بحسب “مقياس الإدمان على فيسبوك ” بالآتي، طغيان الهوس بـ “فيسبوك” والشعور بحاجة ملحة أكثر فأكثر لاستخدامه واللجوء إلى “فيسبوك” لنسيان المشكلات الشخصية ومحاولة تقليل الدخول إليه من دون النجاح في ذلك، والشعور بقلق أو بانزعاج عندما يمنع الفرد من استخدام المنصة والإكثار من استعمال “فيسبوك” بحيث تصبح له انعكاسات سلبية على المدرسة أو العمل.

وفي ما يتعلق بهذه الدراسة تم تعديل نسخة من المقياس، وجرى استبدال كلمة “فيسبوك” والاستعاضة عنها بكلمة “تيك توك”.

وتبين بحسب الدراسة أن الأفراد الذين سجلوا درجات أعلى على هذا المقياس استخدموا “تيك توك” بشكل أكثر كثافة، وعلى الرغم من أن غالبية هؤلاء (68.2 في المئة) تم تصنيفهم ضمن الذين “لا خطر” عليهم من الإدمان على “تيك توك”، فقد اعتبر 25.4 في المئة منهم على أنهم في “دائرة خطر منخفض”، وصنف 6.4 في المئة على أنهم “عرضة للخطر”. ويشار أن قرابة مليار شخص يستخدمون تطبيق “تيك توك” في الوقت الراهن حول العالم.

الدكتور سميث قال لموقع “ساي بوست” PsyPost (موقع إخباري لعلمي النفس والأعصاب ينشر آخر الأبحاث المتعلقة بالسلوك البشري والإدراك والمجتمع)، إنه “على الرغم من أن معظم الأفراد يبدو أنهم يستخدمون تيك توك بطريقة غير إشكالية، إلا أن الدراسة توضح أن خطر الإفراط في استعماله والاستخدام المسبب للمشكلات قائم ويرتبط بالسلوكيات الشبيهة بالإدمان التي يمكن أن تؤثر سلباً في الحياة اليومية للمصابين”

وإضافة إلى ذلك تؤكد الدراسة أنه فيما توجد أوجه تشابه في حالات الإدمان على “فيسبوك” و”تيك توك” إلا أن هناك اختلافات كبيرة من حيث الاستخدام، إن لجهة المظاهر أو التوقعات أو الكثافة المرتبطة بالمعدل المتوسط منه في مقابل الإشكالي، وانطلاقاً من ذلك يمكن للمستخدم أن يتسم بسلوكيات ذات إشكالات معينة على منصة محددة قد لا تلاحظ على حساباته الاجتماعية الأخرى

وأشار الدكتور تروي سميث إلى أن أكثر العلامات وضوحاً على الإدمان تكمن في بعض الانفعالات التي يبديها المستخدم، كأن يصبح عصبياً أو سريع الانفعال أو قلقاً أو يظهر حزناً شديداً لدى حرمانه من استخدام موقع التواصل الاجتماعي.

ويقول إن “الإدمان على تيك توك بلا شك أمر جدي للغاية، ولسوء الحظ فإن ما لم يستكشفه هذا البحث هو مدى اعتماد المجتمع على الإنترنت منذ تفشي الوباء، فقد اضطررنا إلى الدخول في عالم متصل بالإنترنت فقط في كل جانب من جوانب حياتنا العملية والشخصية، وأصبحت تالياً مواقع الشبكات الاجتماعية مثل تيك توك شكلاً من أشكال الهرب من الواقع بالنسبة إلى كثيرين، لا سيما منهم جيل الشباب، لكن ما يبدأ على أنه مجرد متعة غير ضارة يمكن أن يتطور بسرعة ليصبح مشكلة أكثر جدية”

وتابع قائلاً، “إننا ندرك ذلك لأننا نعالج الأفراد بسبب وسائل التواصل الاجتماعي والإدمان على الإنترنت، وقد لاحظنا عن كثب ارتفاعاً في عدد الأشخاص الذين نقوم بمعالجتهم منذ العام 2020، لكن الصعوبة تكمن في الطريقة التي نتعامل من خلالها مع هذا الإدمان، خصوصاً عندما لا يكون نموذج العلاج القائم على امتناع الشخص من استخدام المنصة مناسباً، ونركز بدلاً من ذلك على المحفزات الشخصية للفرد، ونضع حدوداً وضوابط ونشجع التفاعل في الحياة الواقعية لتبديد الشعور بالوحدة وتعزيز طرق تقدير الذات واحترامها”

وفي تعليق على ما تقدم جاء في بيان لإدارة تطبيق “تيك توك”، “إننا نركز على دعم رفاهية أفراد مجتمعنا على نحو يمكنهم من التحكم بتجربتهم على موقع “تيك توك”، وينعكس ذلك في اتخاذنا بعض التدابير والخطوات ذات الصلة، مثل منحهم خاصية المتابعة الاستباقية من خلال تذكير المشتركين بوجوب أخذ فترات راحة من التطبيق، والحد من الإشعارات المسائية للمستخدمين اليافعين، وتمكين الأهالي من إدارة وقت تصفح أبنائهم الشاشة من خلال تشغيل وضعية الاقتران الأسري Family Pairing في قائمة الإعدادات (التي تتيح ربط حسابات العائلة على “تيك توك” لتعزيز رقابة الأهل)”.

اندبندنت عربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منوعات

ما علاقة عدوى جدري القردة بالمثلية الجنسية؟

منوعات

علماء قلقون من مساهمة الذكاء الاصطناعي في نشر التحيز العنصري في الأوساط الصحية

منوعات

إليك أهم نباتات أكدت دراسات قدرتها على طرد البعوض

تابعنا على