أخبار الساعة، أدب وفنون

يتناول قصة “واقعية خيالية”.. سدراتي يصدر رابع أفلامه القصيرة (فيديو)

أصدر صانع المحتوى سيمو سدراتي، عبر قناته الرسمية على اليوتيوب، فيلما قصيرا جديدا يحمل عنوان “أنا وياك”، وهو عمل كوميدي رومانسي يدور وسط أحداث واقعية خيالية، بمشاركة صانعة المحتوى فاتن زعيمي.

وينقل الفيلم مواقف يومية بين شاب وفتاة يعملان في نفس الشركة، حيث يحاول سيمو بكل الطرق كسب قلب فاتن إلا أنها لا تهتم بمحاولاته المتكررة وترد عليه بعبارة “وخا تبقى غير أنت في الدنيا منديكش”.

وقال سدراتي إنه “تحدى بطلة العمل مستعينا بزجاجة سحرية لمعرفة كيف ستصبح علاقتهما بعد بقائهما لوحدهما في الحياة، إلا أن حياتهما ستتحول إلى أحداث رومانسية وكوميدية وأخرى خيالية بين الصويرة والدار البيضاء”

وأضاف سدراتي، في تصريح لجريدة “العمق”، أن “هذا الفيلم هو رابع أعماله القصيرة، ويحمل عددا من الرسائل المشفرة، اعتماداً على عبارة متداولة بين الفتيات المغربيات وهي “وخا تبقى غير أنت في الدنيا منديكش”.

وتحدث سدراتي عن سبب اختيار مدينة الصويرة لتصوير أحداث هذا الفيلم القصير، مفيداً بالقول إنه “كان يبحث عن مكان يجمع بين البحر والغابة”، معتبرا أن “مدينة الرياح تتميز بهذه المناظر الطبيعية”.

وحول الرسائل المشفرة التي حاول سيمو إيصالها لجمهوره، أوضح أن “من بينها اعتماده على الخيل ولون الأحمر”، مفيدا بالقول إن “هذا اللون يدل على شجاعة بطل العمل تجاه فاتن لإنقاذها من الكلب وسط الصحراء”.

أما الخيل، يضيف سدراتي، أنه معروف بجماله، كما أنه حيوان لا يكشف عن سرعته الحقيقية خلال السباقات إلا عندما يشعر بوجود خطر قادم من منافسه على حلبة السباق، وهذا ما يفسر أنه حيوان لا يكشف نواياه.

وجسدت صانعة المحتوى فاتن زعيمي دور البطولة في هذا الفيلم، حيث أثنى سدراتي على قدراتها التشخيصية، مشيرا بالقول إنها “صديقته منذ عام 2017 ويعرف موهبتها في التمثيل عكس متابعيها على الانستغرام”.

ودخل عمل “أنا وياك”، قائمة الطوندونس المغربي، حيث احتل الرتبة الرابعة بين باقي الأعمال الموسيقية، وحصد مشاهدات وصلت لأزيد من ربع مليون مشاهدة على منصة اليوتيوب.

وفي هذا الصدد، اعتبر صاحب العمل أن “هذه النقطة الإيجابية”، قبل أن يستدرك في الحديث ويقول إن “الطوندونس لم يعد معيارا أساسيا للحكم على نجاح العمل من عدمه أو دليل على جودة المحتوى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.