سياسة

بوريطة يعتذر عن المثول أمام البرلمان للحديث عن قضية الطالب سعدون المحكوم بالإعدام

أعلن مجلس المستشارين، تعذر مثول وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في جلسة اليوم الثلاثاء للحديث عن قضية الطالب المغربي إبراهيم سعدون، المحكوم بالإعدام من طرف “جمهورية دونيتسك” الانفصالية المدعومة من روسيا.

وقال أمين مكتب المجلس في بداية جلسة الأسئلة الشفوية، إن مكتب المجلس توصل بمراسلة من الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، مصطفى بايتاس، يخبر فيها بتعذر حضور وزير الخارجية إلى الجلسة للتفاعل مع طلب برلماني لتناول الكلمة للحديث عن ملف الطالب المغربي المحكوم بالإعدام.

في سياق متصل، كشف مصدر بسفارة المملكة المغربية في أوكرانيا لجريدة “العمق”، أن الطالب المغربي الذي اعتقل من قبل القوات الإنفصالية بإقليم دونيستك قد ألقي عليه القبض وهو يرتدي اللباس العسكري للجيش الأوكراني، باعتباره عضوا في وحدة البحرية الأوكرانية.

ووفق المصدر ذاته فإن المعني بالأمر أكد في تصريحاته أنه التحق بالجيش الأوكراني بمحض إرادته، مشيرا إلى أنه يحمل الجنسية الأوكرانية، وهي المعلومات التي أكدها والده، مشيرا إلى أنه تم سجن المعني بالأمر من قبل جهة غير معترف بها من قبل هيئة الأمم المتحدة والمملكة المغربية.

وكانت محكمة تابعة للسلطات الانفصالية الموالية لروسيا في إقليم “دونيتسك” شرقي أوكرانيا قضت بإعدام المغربي إبراهيم سعدون، وبريطانيَين أُسروا في أثناء قتالهم ضمن القوات الأوكرانية، وأدين الثلاثة بتهمة المشاركة في القتال كمرتزقة.

ونفى الطاهر سعدون والد الطالب إبراهيم سعدون المحكوم بالإعدام إلى جانب بريطانيين من طرف محكمة تابعة للسلطات الموالية لروسيا في إقليم دونيتسك شرقي أوكرانيا، بتهمة “المشاركة في القتال كمرتزقة”، (نفى) أن يكون ابنه مرتزقا مؤكدا أنه حامل للجنسية الأوكرانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.