مغاربة يزورون "إسرائيل" بوجه مكشوف.. وويحمان: عملاء

29 نوفمبر 2016 - 21:01

يقوم وفد مغربي مكون من إعلاميين وفاعلين سياسيين وجمعويين بزيارة رسمية ل”دولة الاحتلال الصهيوني”، وذلك بهدف “المشاركة في فعاليات أيام دراسية حول الهولوكوست التي تعرض لها اليهود عبر العالم بما في ذلك اليهود المغاربة، لبيان الدور الطلائعي الذي لعبه المغفور له محمد الخامس في حماية مواطنيه اليهود من قانون نظام فيشي الفرنسي الاستعماري المتواطئ مع هتلر”، بحسب تعبير عبد الله الفرياضي الذي تزعم هذه الزيارة للكيان الغاصب والمحتل.

وأوضح الفرياضي في تصريح لجريدة “العمق” أن الهدف من الزيارة التي ستستمر لأسبوع _والتي يشكك مناهضوا التطبيع في خلفياتها_ هو “الوقوف على أهمية التوظيف “الإسرائيلي” لهذا الحدث التاريخي المأساوي في البرامج التعليمية كنموذج مثالي يمكن الاقتداء به في تعميق الروح الوطنية لدى الناشئة، لارتكازه على الوظيفة الإدماجية للإيديولوجيا كما نظر لها الفيلسوف بول ريكور أو ما اصطلح عليه الفيلسوف المغربي عبد الله العروي بالأدلوجة الدولوية”.

وأضاف أن السياق الثاني للزيارة “محكوم بهاجس وطني آخر بالإضافة إلى الهاجس الأكاديمي، حيث برمجنا على هامش الأيام الدراسية لقاءات مع هيئات وفعاليات مدنية وسياسية يهودية من أصول مغربية قصد التداول بشأن واقع ومستقبل ارتباطها ببلدها الأم مع ما يتيحه ذلك من إمكانيات للتنسيق بشأن الترافع الإيجابي بخصوص القضايا الاستراتيجية للمغرب، لاسيما قضية الصحراء المغربية”.

وأكد أنه “بالنسبة للاتهامات التي تروجها ضدنا بعض الأطراف بشأن ما يقولونه بأن زيارتنا ل”إسرائيل” تتزامن مع ما بات يصطلح عليه بالنكبة، لا يسعني إلا أن أجيب عليها بالقول إن مصلحة المغرب عندي شخصياً أولى من أي التزام إيديولوجي أو ديني أو قومي، فالعقيدة الأصلية التي يجب أن تجمع بين المغاربة بمختلف دياناتهم ولغاتهم هي “عقيدة الوطنية” المتعالية عن كل عقيدة أخرى”.

وتابع قائلا: “قد أذهب أبعد من ذلك حين أؤكد أن كل بلد يتخذ المواقف التي تخدم مصالحه قبل أي اعتبار آخر، والدليل هو وقوف فلسطين موقفاً مناوئة للوحدة الترابية للمغرب خلال القمة العربية الإفريقية الرابعة المنعقدة بجمهورية غينيا مؤخرا رغم أن ثمانية دول عربية أخرى قد انسحبت من هذه القمة تضامنا مع المغرب بعد أن أصر الاتحاد الإفريقي على مشاركة وفد “البوليساريو” كدولة كاملة العضوية”.

وفي السياق ذاته، أشار أحمد ويحمان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أن زيارة الوفد المغربي لفلسطين المحتلة  تأتي في “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، حيث تُعلن فيه جميع شعوب العالم تضامنها مع الشعب الفلسطيني من تنكيل وتقتيل واضطهاد من قبل الاحتلال الصهيوني الذي يذهب “الفرياضي” وأصدقاءه الآخرين في نفس اليوم ليتضامنوا هم مع من يقتل الفلسطينيين”، معتبرا أن الزيارة ليس إهانة للفلسطينيين والمغاربة فقط بل لجميع شعوب العالم.

وأكد ويحمان في تصريح لجريدة “العمق” أن الزيارة التي حصلت اليوم ليست غريبة على أمثال هؤلاء، بل إنها تكشف أن ما قاله “عموس يادلين” الرئيس السابق للاستخبارات الحربية الصهيونية، عن وجود اختراق صهيوني للمغرب وبتوفرهم في “إسرائيل” على شبكة من العملاء والجواسيس في شمال إفريقيا وخصوصا في المغرب صحيح، وأنه اليوم أضحى واضحا للجميع أسماء هؤلاء العملاء دون الحاجة إلى بذل مجهود لمن كان يتساءل عن ما هي أسماء تلك الشبكة وصفتهم.

وأشار ويحمان في التصريح ذاته أنه ينبغي الحذر من هؤلاء العملاء ومن مخططاتهم التي تهدف إلى تقسيم المغرب إلى خمس دويلات، بالرغم من أنهم يتحدثون عن الوطنية والدفاع عن مغربية الصحراء، وهي بريئة منهم، بل إنهم يتآمرون عن الوطن كله في إطار مخطط صهيوني يهدف إلى تفتيت المغرب، معبرا عن إدانته الشديدة لهذه الزيارة، مطالبا المسؤولين محاسبة هؤلاء الذين يتخابرون من العدو المتربص بوحدتنا وزرع الفتن التي تنخر أمتنا والذي قتل المغاربة عربا وأمازيغ في حارة المغاربة بالقدس، والذي يحاول هدم واحد من أقدس مقدسات المسلمين؛ المسجد الأقصى مسرى الرسول صلى الله عليه وسلم.

وتساءل ويحمان عن أي وطنية يمكن أن يتحدثوا عنها هؤلاء بعد زيارتهم للكيان الذي هدم حارة المغاربة فوق رؤوس المغاربة بالقدس، موجها سؤاله إلى الوفد الذي قام بزيارة كيان الاحتلال، “ماذا ستقولون للمغاربة عندما قمتم بالزيارة في اليوم الذي تتضامن فيه شعوب العالم مع القضية الفلسطينية، وتتضامنوا مع من يقتل الشعب الفلسطيني”؟ مطالبا في السياق ذاته المسؤولين المغاربة بالإجابة عن معنى سكوتهم عن تصرفات هؤلاء.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

نادية فتاح العلوي

العلوي تُشدد على الصرامة لاستئناف آمن للسياحة في هذه المرحلة الدقيقة (فيديو)

بعد منشور العثماني .. بنشعبون: 2021 ستعرف إحداث أكبر عدد من مناصب الشغل

برلماني ينتقد تدبير الحكومة لملف العالقين بالخارج: تمييز واحتقار

اللبار: لا يجب جعل السياحة الداخلية “رويضة سوكور” وتبدير الأموال للترويج لها (فيديو)

برلمانية اتحادية تتنازل عن تقاعدها لفائدة صندوق “كورونا”

تابعنا على