سياسة

بعد 36 سنة على رأس الحزب.. أوزين يزيح العنصر من رئاسة الحركة الشعبية

انتخب، صباح السبت، النائب البرلماني والوزير السابق، محمد أوزين، أمينا عاما جديدا لحزب الحركة الشعبية، خلفا لمحند العنصر، وذلك خلال المؤتمر 14 للحزب بالرباط.

وجاء فوز أوزين بالأمانة العامة للسنبلة بعد عدم قبول ترشح منافسه الوحيد إدريس الزويتني، رئيس جماعة سيدي يحي الغرب، لـ”إخلاله بأحد بنود القانون التنظيمي وعدم أدائه لتكاليف العضوية”.

ويأتي انتخاب أوزين أمينا عاما جديدا لحزب “السنبلة” لينهي احتكار لعنصر للأمانة العامة لمدة تتجاوز 36 سنة، على أن يعين العنصر كرئيس للحزب، وهو منصب رمزي كان بشغله الراحل، المحجوب أحرضان.

وأكد رئيس لجنة القوانين والأنظمة، أن أعضاء الحزب تواصلوا لمرات كثيرة لإقناع الأمين العام السابق، محند العنصر، بالاستمرار في منصبه، غير أن العنصر رفض ذلك، على حد قوله، بهدف تجديد الحزب، مشيرا إلى أنه سيتولى منصب “رئيس الحزب”.

وشهدت الجلسة الختامية للمؤتمر، التي عقدت صباح اليوم، عرض تقرير الأرضية السياسية كما عرضت لجنة القوانين والأنظمة تقريرها السياسي لينالا مصادقة بالإجماع من قبل أعضاء المؤتمر.، حيث تم استعراض مجمل التعديلات التي عرفها القانون الداخلي للحزب.

يشار إلى أن عضوي المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، البرلماني محمد أوزين، وإدريس الزويني، كانا قد تقدما بترشيحهما لخلافة امحند العنصر على رأس الأمانة العامة لحزب السنبلة.

في سياق متصل، اقترحت لجنة الأنظمة والقوانين، تعديلا على النظام الأساسي للحزب يتثمل في العودة إلى العمل بمنصب رئيس الحزب والذي كان يشغله الزعيم محجوبي احرضان في الولايات السابقة وهو المنصب الذي سيؤول لمحند العنصر تقديرا لمكانته ومساره وحاجة الحزب إلى حضوره في مواكبة الأفق الحركي الجديد.

وفي هذا الإطار، أكد منسق لجنة الأنظمة والقوانين عدي السباعي أن رئيس الحزب “ويتولى مهام غير تدبيرية وتتعلق بالإشراف على وحدة الحزب وتماسك صفوفه وإشعاعه وممارسة التحكيم في كل نزاع قد يطرأ بين أجهزة الحزب وإبداء الرأي في القضايا الوطنية والدولية التي تهم الحزب”.

ورفعا لكل لبس، يضيف المتحدث، “فإن محند العنصر وبقناعة حاسمة رفض حتى هذه المهام ولكن إرادة الحركيات والحركيين هي التي أصرت على إسنادها إليه لأن الحركة الشعبية برصيدها التاريخي تؤمن بالتكامل بين الأجيال وبالاستمرارية المتجددة“.

يشار إلى أن منصب رئاسة حزب الحركة الشعبية ظل خلال حياة مؤسس الحزب، المحجوبي أحرضان، شرفيا، غير أن تعديل قوانين الحزب قد يجعل من هذا المنصب أساسيا ومهما ويحد من صلاحيات الأمين العام، علما أن محند العنصر يتولى منصب الأمين العام للحركة الشعبية منذ عام 1986.

وكان مهدي عثمون رئيس لجنة الإنتداب المؤتمرين، أكد حصر عدد المؤتمرين في 1800مؤتمر(ة)، موضحا أن هذا العدد يشمل المؤتمرين بالصفة من أعضاء المجلس الوطني الحالي وأعضاء اللجنة التحضيرية موزعة على الأقاليم والعمالات حسب عدد المنتخبين والمنتخبات على صعيد كل إقليم أو عمالة وتحديد حصة مخصصة للهياكل الإقليمية في إطار تشجيع الهيكلة والتنظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • احمد
    منذ شهرين

    سبحان مبدل الاحوال يوم 5 اكتوبر من سنة 1986 ازاحوا المرحوم احرضان و هم ثمانية و اليوم يزيحون من ازاح الزعيم هكذا الايام تمر .....