سياسة

الحكومة ترفض استفادة مليون شخص من “أمو تضامن”

علمت جريدة “العمق” من مصادر مطلعة، أن الحكومة رفضت مليون طلب للتسجيل في نظام الاستفادة من التغطية الصحية “أمو تضامن”، وبالمقابل قبلت 1,5 مليون شخص جديد لم يكونوا يستفيدون من نظام “راميد” سابقا.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن الحكومة تدفع اشتراكات 11.5 مليون شخص لتمكينهم من الاستفادة من “أمو تضامن” وهو ما يكلف ميزانية الدولة 9.5 مليار درهم، حيث تدفع عن كل شخص 170 درهما شهريا.

وأشارت المصادر إلى أن رفض طلبات مليون شخص في “أمو تضامن” راجع لعدم بلوغهم عتبة الاستفادة والتي يجب ألا تتجاوز مؤشر 9,3264284، أو نظرا لكون أفراد الأسرة يستفيدون من نظام تأمين إجباري آخر عن المرض سواء كمؤمن أو كذي حق.

في سياق متصل، سبق أن أكد وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت الطالب، خلال تقديمه للميزانية الفرعية لوزارته بمجلس المستشارين، نونبر الماضي، أن مليون مواطن ممن كانوا مسجلين في “راميد” لم يكونوا يستحقون الاستفادة من هذا النظام.

يشار إلى أن “أمو تضامن” هو نظام للتغطية الصحية الإجبارية يدبره الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ويستفيد منه المواطنون الذين كانوا مسجلين في نظام “راميد” المعمول به منذ سنوات تحت اسم المساعدة الصحية.

وسيستفيد المسجلون في “أمو تضامن” من خدمات المؤسسات الصحية العمومية بالمجان، والتعويض عن الاستشارات والخدمات الطبية في القطاع الخاص والتعويض عن مصاريف الأدوية والتحاليل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • بنطاهر الكبير
    منذ شهر واحد

    انا رجل مسن مزداد سنة1957عاطل عن العمل ولدي ولدين يفوق عمره ما 21سنة وليس لي دخل من أي جهة وليس لي سكن ولا عداد كهرباء ولا ماء افتقر لكل شئ اتسائل على رفع مستوى المؤشر 9,540 فكيف استفيد من امو تضامن وانا تحت عتبة الفقر شكرا

  • سعيد محجوب
    منذ 3 أشهر

    الكثير من المسجلين في الراميد لا يستحقون وقد استفادوا من منح كورونا ويجب إعادة النظر في هذه الاستفادة فنحن نعلم أسخاصا أغنياء استفادوا من هذه المنحة مستغلين الفراغ المعلوماتي لتدبير الملفات المستحقة لكن ينبغي على الأقل استعادة هذه الأموال التي أخذت بغير حق