سياسة

تحديث الشبكة المائية يدفع بوعيدة لاقتراض 130 مليون درهم من البنك الأوروبي

في خطوة هي الأولى من نوعها على المستوى الوطني، لجأ مجلس جهة كلميم وادنون برئاسة امباركة بوعيدة، لاقتراض من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بغية تحسين إمدادات المياه بالأقاليم التابعة للنفود الترابي للجهة.

ووقعت مباركة بوعيدة وممثل البنك الأوروبي المذكور الثلاثاء، على اتفاقية شراكة يتم بموجبها منح جهة كلميم وادنون، قرضا بقيمة 130 مليون درهما، من أجل تحديث عدد من محطات معالجة المياه العادمة، وتزويد المناطق القروية بالماء الصالح للشرب.

ووفق المعلومات التي كشف عنها مجلس الجهة، فمن المتوقع أن يساهم هذا القرض في تمويل تحديث أربع محطات لمعالجة مياه الصرف الصحي وأنظمة إعادة التدوير في كل من مدينة كلميم والاخصاص وطانطان ومير اللفت، كما سيمكن من توفير كميات مهمة من المياه، حيث سيتم إعادة استخدام حوالي 10 ملايين متر مكعب من مياه الصرف الصحي المعالجة سنويًا لري المساحات الخضراء والأحزمة الخضراء بتراب جهة كلميم وادنون.

وسيتم استكمال قرض البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بمنحة استثمارية بقيمة 1 مليون دولار أمريكي (0.9 مليون يورو) قدمها صندوق البيئة العالمي في إطار برنامج نقل التكنولوجيا البيئية، كما سيتم دعم القرض بضمان من الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج ضمان الصندوق الأوروبي للتنمية المستدامة.

ومن المنتظر أن يقدم عنصر المساعدة التقنية، الممول من الاتحاد الأوروبي، الدعم لإيجاد حلول لصيانة وتشغيل مرافق الإمداد بالمياه في المناطق القروية، بالإضافة إلى تقديم نموذج ملائم لاستخدام المياه المعاد تدويرها، بهدف ضمان استدامة الاستثمارات بالجهة.

وفي هذا الصدد، صرح ماثيو بوسكيه، مدير دعم وتنسيق الأدوات الاستراتيجية والمالية في المفوضية الأوروبية بأن “هذا المشروع يعد مثالا جديدا للتعاون الناجح مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والصندوق العالمي للبيئة من أجل تسريع الانتقال إلى الاقتصادات الخضراء ومنخفضة الكربون في دول جوار الاتحاد الأوروبي كما هو الشأن في المغرب”.

مباركة بوعيدة، رئيسة مجلس جهة كلميم واد نون قالت بدورها: “نحن راضون للغاية عن هذه الشراكة مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وجهتنا هي أول جهة في المغرب تستفيد من قرض من مؤسسة مالية دولية، ويعد الانضمام إلى برنامج المدن الخضراء التابع للبنك الأوروبي، خطوة حاسمة في تعزيز التزام الجهة بمستقبل مستدام ومقاوم للمناخ، بما يتماشى مع طموحات برنامج التنمية الجهوية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • م عبدو
    منذ 3 أشهر

    في السنة الماضية تحول ملايين الدراهم لجمعية الجماعات علما أنها أموال الشعب والآن تقترض من بنك أوروبي لإنجاز مشروع بنيوي للساكنة. هكذا التسيير وإلا فلا. قبحكم الله من منتخبين ومسيرين. يجب فتح تحقيق في هذا الباب.