سياسة، مجتمع

عامل الحوز يحيل رئيس جماعة انتقد تدبير السلطات للزلزال على مسطرة العزل

أحال عامل إقليم الحوز، رشيد بنشيخي، رئيس جماعة إجوكاك، بوشعيب اكزولن، الذي أثار ضجة إعلامية خلال فترة زلزال الحوز، على مسطرة العزل من عضوية مجلس الجماعة، بالمحكمة الإدارية بمراكش.

وتم تسجيل المقال بالمحكمة الإدارية بمراكش، يوم الجمعة الماضي، 09 فبراير، وتوصل اكزولن بقرار عزله يوم 12 فبراير. كما حددت المحكمة يوم 20 من الشهر الجاري، موعدا الجلسة الأولى.

وكان رئيس جماعة إجوكاك، قد أثار جدلا واسعا بسبب انتقادات وجهها للسلطات المعنية نتيجة تأخر معدات الحفر التي طالب بتوفيرها لإنقاذ عشرات الضحايا زلزال الحوز تحت الركام حينها، كما أنه اعتصم في ذلك الوقت بمركز الجماعة، احتجاجا على ما اعتبره “إهمال سكان جماعته”.

في تعليق له على محاولة عزله، قال رئيس جماعة إجوكاك، بوشعيب اكزولن، في تصريح لجريدة “العمق”، إن الأمر يتعلق بـ”حسابات ضيقة أكبر من أي شيء آخر”، مردفا أن غالبية الأعضاء المكونة للمجلس “تحركها وتتحكم فيها أطراف خارجية”.

وأضاف اكزولن، أن قرار التوقيف اليوم نفّذ، “ريثما تصدر المحكمة الإدارية قرارها”، معبرا عن “ثقته” في القضاء المغربي، بالقول: “عندي ثقة في القضاء، وسنتظر كلمة الحق التي ستصدر عنه”.

واستطرد الرئيس في تصريحه، أن لجنة من مفتشية وزارة الداخلية، و5 لجان أخرى بعدها من عمالة إقليم الحوز، حلت بجماعته في أبريل السنة الماضية، وسجلت بعض الملاحظات، “تعنى في غالبيتها بمجالس سابقة”، وفق تعبيره، متسائلا عن سبب طرح الموضوع في هذا الوقت بالضبط.

وعن الملاحظات المسجلة، وصفها رئيس إجوكاك بـ”الفارغة”، أو “الخوا الخاوي” بتعبيره، يتعلق بعضها بالتسجيل الإداري للجماعة، المتعلقة أساسا بالمحلات التجارية، وعدم تجديد عقود كرائها، رغم أنها مكرية منذ 2005، إضافة إلى رصد بعض الأسطر الفارغة في سجلات المراسلات”.

ويتعلق الأمر أيضا وفق تصريح رئيس الجماعة، بـ”مقبرة شيدها المجلس الحالي بأحد الدواوير، وعند انتهاء الأشغال، بقيت السلع التي تم اقتناؤها، ففكرنا في بناء مقبرة أخرى في أحد الدواوير التابعة للجماعة، وأن هذا التصرف مسجل في محضر خاص مع المقاول”، مشيرا إلى أنه “منح المصاريف المتبقية من ماله الخاص”.

وأشار إلى أن التدبير المحلي “يحتاج إلى اجتهادات، خاصة إذا لم يكن عندك مكتب جماعي مستقل”، مردفا القول: “أنا أبقى إنسان، والخطير وغير المقبول هو الاختلاس، وأن تأتي لجنة ولا تجد المشاريع منجزة”.

جدير بالذكر أن رئيس جماعة اجوكاك، قال في تصريحات سابقة، لحظة الزلزال، إن “عامل الاقليم لا يجيبه على اتصالاته، وأن جميع الآليات التي تم إرسالها للمنطقة تمر عبر الجماعة لتتجه إلى مناطق آخرى، فيما هناك مواطنون على تراب جماعته يطالبون بإنقاذهم من الموت ساعات بعد حدوث الزلزال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • امين رشدي
    منذ 5 أشهر

    تمن الحرية غالي جدا، لك الله يا وطني